عقوبة الإعدام في 2019: الأرقام والوقائع

سجَّلت منظمة العفو الدولية 657 عملية إعدام في 20 بلداً في عام 2019، أي انخفاضاً بنسبة 5% مقارنة بما كانت عليه في عام 2018، (690 على الأقل) وهذا هو أقل عدد لعمليات الإعدام المسجلة لدى منظمة العفو الدولية منذ عقد من الزمن على الأقل.

وتم تنفيذ معظم عمليات الإعدام في الصين، وإيران، والمملكة العربية السعودية، والعراق، ومصر - بالترتيب.

وظلَّت الصين تحتل المرتبة الأولى في العالم في تنفيذ عمليات الإعدام، ولكن الحجم الحقيقي لاستخدام عقوبة الإعدام في الصين غير معروف لأن هذه البيانات محظورة باعتبارها من أسرار الدولة. ولذا فإن الرقم العالمي، وهو 657 عملية إعدام على الأقل، لا يشمل آلاف الإعدامات التي يُعتقد أنها نُفّذت في الصين.

وإذا استثنينا الصين، فإن 86% من جميع عمليات الإعدام المبلَّغ عنها نُفّذت في أربعة بلدان فقط - إيران والمملكة العربية السعودية والعراق ومصر.

وقد استأنفت بنغلاديش والبحرين تنفيذ عمليات الإعدام في العام الماضي بعد وقفها في عام 2018. ولم تسجّل منظمة العفو الدولية أي عمليات إعدام في كل من أفغانستان وتايوان وتايلند؛ على الرغم من تسجيلها في عام 2018 في هذه البلدان.

وانخفض عدد عمليات الإعدام في إيران انخفاضاً طفيفاً، من ما لا يقل عن 253 عملية في عام 2018، إلى ما لا يقل عن 251 عملية في عام 2019. وتضاعفَ عدد عمليات الإعدام في العراق تقريباً، من ما لا يقل عن 52 عملية في عام 2018 إلى ما لا يقل عن 100 عملية في عام 2019، بينما أعدمت المملكة العربية السعودية عدداً قياسياً من الأشخاص، من 149 شخصاً في عام 2018 إلى 184 شخصاً في عام 2019.

واتَّخذت كل من جمهورية أفريقيا الوسطى، وغينيا الاستوائية، وغامبيا، وكازاخستان، كينيا، وزمبابوي خطوات إيجابية، أو أصدرت بيانات في عام 2019 ربما تؤدي إلى إلغاء عقوبة الإعدام.

وألغت باربادوس عقوبة الإعدام الإلزامية من دستورها. وفي الولايات المتحدة الأمريكية أعلن حاكم ولاية كاليفورنيا رسمياً وقف تنفيذ عمليات الإعدام في الولاية التي فيها أكبر عدد من الأشخاص المحكوم عليهم بالإعدام. وأصبحت ولاية نيو هامبشاير الولاية الحادية والعشرين التي تلغي عقوبة الإعدام بالنسبة لجميع الجرائم.

واستمرت كل من غامبيا، وكازاخستان، وماليزيا، وروسيا الاتحادية، وطاجيكستان في احترام الإعلانات الرسمية بوقف تنفيذ أحكام الإعدام.

وفي نهاية عام 2019، كانت 106 بلدان (أكثر من نصف دول العالم) قد ألغت عقوبة الإعدام في القانون بالنسبة لجميع الجرائم، كما ألغت 142 دولة (أكثر من الثلثين) عقوبة الإعدام في القانون أو لا تطبقها في الواقع الفعلي.

وسجلت منظمة العفو الدولية حالات تخفيف أحكام الإعدام أو إصدار قرارات عفو بشأنها في 24 بلداً: بنغلاديش، والصين، ومصر، وغامبيا، وغانا، وغيانا، والهند، وإندونيسيا، والعراق، والكويت، وماليزيا، وموريتانيا، والمغرب/الصحراء الغربية، والنيجر، ونيجيريا، وعُمان، وباكستان، وسنغافورة، والسودان، وتايلند، والإمارات العربية المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، وزامبيا، وزمبابوي.

وسُجِّل ما لا يقل عن 11 حالة تبرئة لسجناء كانوا تحت طائلة حكم الإعدام في بلدين: الولايات المتحدة الأمريكية وزامبيا.

وسجلت منظمة العفو الدولية ما لا يقل عن 2,307 حكماً بالإعدام في 56 بلداً، مقارنةً بمجموع أحكام الإعدام المبلّغ عنها البالغ 2,531 في 54 بلداً في عام 2018؛ بيد أن منظمة العفو الدولية لم تتلقَّ أي معلومات بشأن الأرقام الرسمية المتعلقة بأحكام الإعدام التي صدرت في ماليزيا ونيجيريا وسري لنكا، وهي بلدان شهدت، رسمياً، أعداداً مرتفعة لأحكام الإعدام في السنوات السابقة.

وعُرف أن ما لا يقل عن 26,604 أشخاص كان محكوما عليهم بالإعدام في سائر بلدان العالم في نهاية عام 2019.

واستُخدمت أساليب الإعدام التالية في شتى بلدان العالم في عام 2019: قطع الرأس، والصعق الكهربائي، والشنق، والحقنة المميتة، والرمي بالرصاص.

وسُجل ما لا يقل عن 13 عملية إعدام أمام الملأ في إيران. وأُعدم ما لا يقل عن ستة أشخاص – أربعة منهم في إيران وشخص واحد في السعودية وآخر في جنوب السودان- على جرائم ارتُكبت عندما كانوا دون سن الثامنة عشرة. وكان أشخاص من ذوي الإعاقات العقلية أو الذهنية محكوما عليهم بالإعدام في عدة بلدان، من بينها اليابان وجزر الملديف وباكستان والولايات المتحدة الأمريكية.

وعُلم أنه صدرت أحكام بالإعدام إثر محاكمات لم تفِ بالمعايير الدولية للمحاكمات العادلة في بعض البلدان ومن بينها البحرين، وبنغلاديش، والصين، ومصر، وإيران، والعراق، وماليزيا، وباكستان، والمملكة العربية السعودية، وسنغافورة، وفيتنام، واليمن.

تحليل حالة عقوبة الإعدام على مستوى المناطق

الأمريكيتان

 للسنة الحادية عشرة على التوالي، ظلت الولايات المتحدة الأمريكية الدولة الوحيدة التي نفذت عمليات إعدام في المنطقة. وكانت ترينيداد وتوباغو الدولة الوحيدة التي أبقت على عقوبة الإعدام الإلزامية بالنسبة لجريمة القتل العمد.

وانخفض عدد أحكام وعمليات الإعدام المسجلة في الولايات المتحدة الأمريكية (من 25 إلى 22) في ما يخص عمليات الإعدام، و(من (45 إلى 35) في ما يخص أحكام الإعدام، مقارنةً بعام 2018.

وتم تنفيذ ما يزيد على 40% من جميع عمليات الإعدام المسجلة في ولاية تكساس، التي ظلت تحتل المرتبة الأولى في عمليات الإعدام بين الولايات الأمريكية (من 13 عملية إعدام في 2018 إلى إلى 9 عمليات في 2019). ونفَّذت ولاية ميسوري عملية إعدام واحدة في عام 2019، بعد تنفيذ عملية إعدام واحدة في السنة السابقة. وعلى النقيض من ذلك لم تُعدم ولايتا نبراسكا وأوهايو أحداً في عام 2019، بعد تنفيذ عمليات إعدام في عام 2018 (عملية إعدام واحدة في كل ولاية).

أما خارج الولايات المتحدة الأمريكية فقد استمر إحراز تقدم نحو وضع حد لاستخدام عقوبة الإعدام. فقد ألغت باربادوس عقوبة الإعدام الإلزامية من دستورها، في حين أن كلاً من أنتيغوا وباربودا، وجزر البهاما، وبيليز، وكوبا، ودومينيكا، وغواتيمالا، وجامايكا، وسانت كيتس ونيفيس، وسانت لوسيا، لم يكن لديها أي محكوم بالإعدام، ولم ترد أنباء عن إصدار أحكام جديدة بالإعدام فيها.

آسيا والمحيط الهادئ

للمرة الأولى منذ نحو عقد من الزمن تشهد منطقة آسيا والمحيط الهادئ انخفاضاً في عدد البلدان التي تنفذ عمليات إعدام، إذ بلغ عدد البلدان التي نفذت عمليات إعدام خلال العام سبعة بلدان.

وبدون توفر أية أرقام عن فيتنام، فإن عدد عمليات الإعدام المسجلة (29) أظهر انخفاضاً طفيفاً بسبب هبوطه في اليابان (من 15 إلى 3) وفي سنغافورة (من 13 إلى 4). ولا يشمل هذا الرقم الإجمالي على مستوى المنطقة، كما كانت عليه الحال في السنوات السابقة، آلاف الإعدامات التي يُعتقد انها نُفذت في الصين، ويتأثر الرقم بالسرية المستمرة في هذا البلد، وكذلك في كوريا الشمالية وفيتنام.

ومع أن بنغلاديش استأنفت تنفيذ عمليات الإعدام (عمليتان)، فقد وردت أنباء عن وقف الإعدام في كل من أفغانستان وتايوان وتايلند التي أعدمت جميعها أشخاصاً في عام 2018. واستمرت ماليزيا في مراعاة الإعلان الرسمي بوقف تنفيذ عمليات الإعدام الذي أصدرته في يوليو/تموز 2018.

وظلَّ مجموع عمليات الإعدام المسجلة في باكستان في عام 2019 كما كان في العام السابق، حيث أُعدم شنقاً ما لا يقل عن 14 رجلاً في البلاد. وازدادت أحكام الإعدام في البلاد بشكل كبير فوصلت إلى ما لا يقل عن 632 حكماً، بعد أن بدأ عمل محاكم إضافية تنظر في مجموعة كبيرة من القضايا المتراكمة.

 وانخفض عدد عمليات الإعدام في اليابان من 15 حالة في عام 2018، عندما سجلت البلاد أعلى رقم سنوي منذ عام 2008، إلى ثلاث حالات في عام 2019. فقد أُعدم رجلان يابانيان في 2 أغسطس/آب، وأُعدم مواطن صيني واحد في 26 ديسمبر/كانون الأول. وكان الرجال الثلاثة جميعاً قد أُدينوا بارتكاب جريمة القتل العمد.

وأبلغت سنغافورة عن تنفيذ 4 عمليات إعدام في عام 2019، حيث انخفض العدد من الرقم القياسي الذي وصل إلى 13 عملية إعدام في عام 2018.

وحاولت الفلبين إعادة العمل بعقوبة الإعدام على ارتكاب "الجرائم الشنيعة المتعلقة بالمخدرات غير المشروعة وجرائم السلب."

وعُرف أنه تم إصدار ما لا يقل عن 1,227 حكماً بالإعدام في 17 بلداً، وهو ما يشكل زيادة بنسبة 12% مقارنة بعام 2018.

أوروبا وآسيا الوسطى

سُجلت عمليتا إعدام على الأقل في بيلاروس في عام 2019، مقارنةً بأربع عمليات على الأقل في عام 2018. أما آخر مرة قام فيها بلد آخر في المنطقة بتنفيذ عمليات إعدام فكانت في عام 2005.

واستمرت كازاخستان وروسيا الاتحادية وطاجيكستان في احترام الإعلانات الرسمية بوقف تنفيذ عمليات الإعدام. كما أعلنت كازاخستان عن اتخاذ تدابير لبدء عملية الانضمام إلى البروتوكول الاختياري الثاني الملحق بالعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، الذي يُلزم الدول بإلغاء عقوبة الإعدام.

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

سجلت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا زيادة بنسبة 16% في عدد عمليات الإعدام، من 501 عملية في عام 2018 إلى 579 عملية في عام 2019، وهو ما يُعدُّ معاكساً للاتجاه الذي شهد انخفاضاً في استخدام عقوبات الإعدام المسجلة في المنطقة منذ عام 2015.

ومردُّ ذلك، بشكل رئيسي، إلى الزيادة الحادة في استخدام عقوبة الإعدام في العراق والمملكة العربية السعودية. فقد ضاعف العراق عدد عمليات الإعدام تقريباً، من 52 عملية على الأقل في عام 2018، إلى ما لا يقل عن 100 عملية في عام 2019، في حين أن السعودية أعدمت عدداً قياسياً من الأشخاص- 184 شخصاً- في عام 2019، مقارنةً بـ 149 شخصاً في عام 2018. وكانت السعودية وإيران معاً مسؤولتيْن عن 92% من مجموع عدد الإعدامات المسجلة في المنطقة.

وعُرف أن سبعة بلدان، وهي: البحرين، ومصر، وإيران، والعراق، والمملكة العربية السعودية، وسوريا، واليمن نفَّذت عمليات إعدام في العام الماضي.

وسُجِّل 707 أحكام بالإعدام في عام 2019، ما شكَّل انخفاضاً بنسبة 40% مقارنة بعام 2018، حيث سُجل 1,170 حكماً بالإعدام في المنطقة.

وفرضت مصر مجدداً أكبر عدد من أحكام الإعدام المسجلة في المنطقة، ولكن عددها في عام 2019 (ما لا يقل عن 435 حكماً) كان أدنى بكثير مما كان عليه في عام 2018، أي ما لا يقل عن 717 شخصاً محكوم عليهم بالإعدام في 2018. كما كان عدد أحكام الإعدام التي أصدرتها السطات العراقية خلال العام أدنى بكثير- ما لا يقل عن 87 حكماً في عام 2019 مقارنة بما لا يقل عن 271 حكماً في عام 2018.

أفريقيا جنوب الصحراء

نفَّذت أربعة بلدان- بوتسوانا، الصومال، جنوب السودان، والسودان- 25 علمية إعدام في عام 2019. وازداد مجموع عمليات الإعدام المسجلة في المنطقة عملية واحدة عما كان عليه في عام 2018.

وللسنة الثانية على التوالي شهدَ جنوب السودان زيادة مقلقة في عدد عمليات الإعدام، حيث أُعدم ما لا يقل عن 11 شخصاً في عام 2019، وهو أعلى رقم سنوي تم تسجيله منذ استقلال البلاد في عام 2011. وكان من بين الذين أُعدموا ثلاثة أشخاص من العائلة نفسها، أحدهم كان طفلاً في وقت وقوع الجريمة، وكان عمره حوالي 17 سنة عندما حُكم عليه بالإعدام.

وارتفع عدد أحكام الإعدام المسجلة بنسبة 53%، من 212 حكماً على الأقل في عام 2018 إلى 325 حكماً في عام 2019.

وازداد عدد البلدان التي أصدرت أحكاماً بالإعدام إلى 18 بلداً من 17 بلداً مسجلاً في عام 2018.

حقائق مهمة

106

بلدان ألغت عقوبة الإعدام بالكامل بحلول نهاية 2018

690

شخصاً تم إعدامهم في عام 2018 (باستثناء الصين) – انخفاض بنسبة 31 % مقارنة بعام 2017

آلاف

الأشخاص من المرجح أن يكونوا قد أعدموا في الصين، إلا أن العدد الحقيقي يبقى سرياً