Photo: Russian Defense Ministry Press Service / Handout/Anadolu Agency via Getty Images

روسيا/أوكرانيا: منظمة العفو الدولية تطالب باحترام القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان مع تصاعد احتمالات اتساع نطاق النزاع المسلح

قالت أنياس كالامار، الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية، تعقيباً على الأنباء التي تفيد بأن الرئيس فلاديمير بوتين قد أمر “بعمليات حفظ سلام” لما يسمى “جمهورية دونيتسك الشعبية”، و”جمهورية لوغانسك الشعبية”، في شرقي أوكرانيا:

“بعد أسابيع من المفاوضات غير المجدية، يجب أن تكون حماية المدنيين في أوكرانيا الآن هي الأولوية المطلقة. في حين أن احتمال نشوب نزاع كامل أصبح الآن واقع مأساوي، يجب بذل كل جهد ممكن للتخفيف من معاناة المدنيين إلى أدنى حد، وإعطاء الأولوية للقضايا الإنسانية في هذه الأزمة. ويتعيّن قانوناً على جميع الأطراف القيام بذلك.

في حين أن احتمال نشوب نزاع كامل أصبح الآن واقع مأساوي، يجب بذل كل جهد ممكن للتخفيف من معاناة المدنيين إلى أدنى حد ممكن، وإعطاء الأولوية للقضايا الإنسانية في هذه الأزمة

أنياس كالامار، الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية

“ونحث جميع الأطراف على الالتزام الصارم بالقانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان. ويجب على هذه الأطراف ضمان حماية أرواح المدنيين، والامتناع عن الهجمات العشوائية، وعن استخدام الأسلحة المحظورة مثل الذخائر العنقودية. كما نطالب جميع الأطراف بالسماح للوكالات الإنسانية بالوصول إلى مناطق النزاع، وتيسير هذا الوصول، لكي تقدّم المساعدة للمدنيين المتضررين من الأعمال العدائية.

“وسوف تراقب منظمة العفو الدولية الوضع عن كثب لفضح انتهاكات القانون الدولي التي ترتكبها جميع الأطراف”.

خلفية

في السابق، حذرت منظمة العفو الدولية من المخاطر الوخيمة على حقوق الإنسان لوقوع مزيد من النزاع المسلح بين روسيا وأوكرانيا، بما في ذلك التهديدات التي تتعرض لها أرواح المدنيين، وسبل العيش، والبنى التحتية، واحتمالية النقص الحاد في الغذاء، والنزوح الجماعي. وقد وثقت المنظمة الخسائر الفادحة التي تعرضت لها حقوق الإنسان في نزاع 2014-2015 في شرقي أوكرانيا، حيث ارتُكبت جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية.