MARCUS YAM / LOS ANGELES TIMES. Source Getty Images

أفغانستان: انفجارات كابول تؤشر إلى إخفاق مطلق لطالبان في حماية الأقليات

قالت سميرة حميدي، مسؤولة حملات في برنامج جنوب آسيا في منظمة العفو الدولية في معرض ردها على الأنباء التي تحدثت عن وقوع هجوم انتحاري اليوم أدى إلى وقوع عشرات القتلى وعدد أكبر من الجرحى في مركز تعليمي في منطقة دشت برجي التي تسكن فيها أغلبية من طائفة الهزارة الشيعية في كابول:

“إن الهجوم المروّع الذي وقع اليوم هو الأحدث في سلسلة هجمات في المناطق التي يهيمن عليها السكان المنتمون إلى الأقلية الشيعية من طائفة الهزارة، وهو تذكير مخجل بانعدام الكفاءة والإخفاق المطبق لدى طالبان – كسلطة أمر واقع – في حماية شعب أفغانستان. وينبغي اتخاذ خطوات عاجلة لضمان سلامة جميع الأشخاص الخاضعين لحكم طالبان، لا سيما أتباع طوائف الأقليات”.

الهجوم المروّع الذي وقع اليوم… هو تذكير مخجل بانعدام الكفاءة والإخفاق المطبق لدى طالبان – كسلطة أمر واقع – في حماية شعب أفغانستان

سميرة حميدي، مسؤولة حملات في برنامج جنوب آسيا

“منذ استيلاء طالبان على الحكم في أفغانستان، لم تفعل إلا القليل لوضع أي تدابير لحماية الشعب، وبخاصة الهزارة الشيعة الذين استُهدفوا على نحو ممنهج في معظم الأحيان من جانب الدولة الإسلامية (داعش) في المدارس، والمساجد، ومراكز التدريب، والأماكن العامة. وبدلًا من ذلك، لم تؤدِ أفعال الإغفال والارتكاب من جانبها إلا إلى مفاقمة الخطر الذي يتهدد أرواح شعب أفغانستان، خصوصًا أولئك الذين ينتمون إلى الجماعات الإثنية والأقليات”.

“من الضروري أن تُجري سلطات الأمر الواقع على الفور تحقيقًا فعالًا وشاملًا ومستقلًا في الهجمات، بموجب القانون والمعايير الدولية. وينبغي أن يواجه الذين يُشتبه في مسؤوليتهم الجنائية عن التفجير الانتحاري العدالة في محاكمات عادلة أمام محاكم مدنية عادية ومن دون اللجوء إلى عقوبة الإعدام”.

لم تؤدِ أفعال الإغفال والارتكاب من جانبها إلا إلى مفاقمة الخطر الذي يتهدد أرواح شعب أفغانستان، خصوصًا أولئك الذين ينتمون إلى الجماعات الإثنية والأقليات

سميرة حميدي

وقعت التفجيرات في ساعات الصباح الأولى من يوم الجمعة في مركز كاج التعليمي في غرب كابول، حيث كان الطلاب في الفصول الدراسية المكتظة يخضعون لاختبارات تجريبية استعدادًا لتقديم امتحان القبول في الجامعة. وبحسب الأنباء الأولية التي أوردتها وسائل الإعلام المحلية، سقط حوالي 100 طالب وموظف في هذا المركز بين قتيل وجريح، كان بينهم 21 فتاة على الأقل. وفي هذه الأثناء ورد أن الشرطة في كابول قالت إن 19 شخصًا على الأقل قُتلوا وأصيب العديد غيرهم بجروح في الهجوم وذلك في وقت إصدار هذا البيان الصحفي.

وفي وقت سابق في أبريل/نيسان من هذا العام، استهدفت التفجيرات المدارس في منطقة دشت برجي ذاتها التي تقطنها طائفة الهزارة الشيعية في غرب كابول. وقد وثّقت منظمة العفو الدولية بصورة متكررة القتل المتعمد لأتباع طائفة الهزارة الشيعية التي تشكل أقلية إثنية في أعقاب استيلاء طالبان على مقاليد السلطة في أفغانستان عام 2021.

وبحسب تقرير بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان (يوناما) المعنون حقوق الإنسان في أفغانستان: 15 أغسطس/آب 2021-15 يونيو/حزيران 2022 سُجلت 2106 إصابات في صفوف المدنيين (700 قتيل و1406 جرحى) في البلاد في السنة الأولى التي أعقبت استيلاء طالبان على الحكم.