تركيا: المحكمة توجه صفعة شديدة لحقوق الإنسان والعدالة إثر إدانة أربعة نشطاء

قال أندرو غاردنير، الباحث المعني بتركيا في منظمة العفو الدولية، الذي راقب الجلسة الاستماع، في أعقاب حكم أغلبية أعضاء المحكمة بإدانة تانر كيليش بتهمة "عضوية منظمة فتح الله كولن الإرهابية"، وإدانة كل من أوزليم دالكيران، وإديل إسير، وغونل كورشون، بتهمة "مساعدة منظمة فتح الله كولن الإرهابية":

"لقد شهدنا اليوم مهزلة عدالة ذات أبعاد هائلة. ويعد هذا الحكم بمثابة صفعة شديدة ليس فحسب لتانر وأوزليم وإديل وغونل وعائلاتهم، ولكن لكل من يؤمن بالعدالة والنشاط الحقوقي في تركيا وخارجها.

ويعد هذا الحكم بمثابة صفعة شديدة ليس فحسب لتانر وأوزليم وإديل وغونل وعائلاتهم، ولكن لكل من يؤمن بالعدالة والنشاط الحقوقي في تركيا وخارجها.
أندرو غاردنير، الباحث المعني بتركيا في منظمة العفو الدولية

"إن قرار المحكمة قرار صادم. ففي خلال 12 جلسة استماع عقدتها المحكمة، تم الكشف عن كل ادعاء على نحو شامل على أنه افتراء لا أساس له من الصحة. فقرار المحكمة يتحدى المنطق، ويكشف هذه المحاكمة، التي دامت ثلاث سنوات، باعتبارها محاولة ذات دوافع سياسية لإسكات أصوات مستقلة، منذ اليوم الأول".  

ومن المؤسف، على هذا النحو، أن نرى الدور الذي لعبته وما زالت تلعبه في تجريم النضال من أجل حقوق الإنسان. وسوف نواصل التضامن مع أصدقائنا وزملائنا وهم يستأنفون هذه الأحكام المشينة.
أندرو غاردنير

"لقد كانت هذه القضية بمثابة اختبار لنظام العدالة التركي. ومن المؤسف، على هذا النحو، أن نرى الدور الذي لعبته وما زالت تلعبه في تجريم النضال من أجل حقوق الإنسان. وسوف نواصل التضامن مع أصدقائنا وزملائنا وهم يستأنفون هذه الأحكام المشينة."

أدين تانر بالسجن لمدة 6 سنوات وثلاثة أشهر.ولقد تمّت إدانة إديل وأوزليم وغونل بالسجن لمدة 25 شهراً بتهمة مساعدة منظمة إرهابية. ولم تصدر أي أوامر باحتجاز أي من المدانين الأربعة. ولن يتمّ سجنهم إلى حين البت في استئنافاتهم. وقد تستمرّ اجراءات الاستئناف لسنوات. 

لمزيد من المعلومات أو لترتيب مقابلة شخصية على الأرض أو في لندن يرجى الاتصال بـ press@amnesty.orgأو على الأرقام:

90 212 361 62 17-18+
أو
+90 531 105 42 67

أو +44 (0) 20 7413 5566