تركيا: الإفراج عن رئيس الفرع التركي لمنظمة العفو بعد أكثر من عام وراء القضبان

قال كومي نايدو، الأمين العام الجديد لمنظمة العفو الدولية، في أعقاب الإفراج عن الرئيس الفخري للفرع التركي لمنظمة العفو الدولية، تانر كيليش، بعد أكثر من أربعة عشر شهراً وراء القضبان:

 "إننا نشعر بسعادة غامرة بهذا الخبر، فقد قضينا أكثر من عام من الحملات، والنضال من أجل تحقيق هذا الأمر؛ ولكن أطلق سراح تانر أخيراً وعاد بأمان إلى منزله في أحضان زوجته وبناته.

 "ولكن وراء الابتسامات والفرحة والارتياح، سيكون الحزن والغضب والتصميم الشديد. فالحزن بسبب كل ما فات تانر خلال فترة سجنه القاسية؛ والغضب من جراء التهم التي لا أساس لها ضده، وضد "عشرة إسطنبول"، التي لم يتم إسقاطها عنهم؛ والتصميم على مواصلة نضالنا من أجل حقوق الإنسان في تركيا، وإطلاق سراح جميع هؤلاء المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين وغيرهم، ممن سجنوا ظلماً في حملة القمع الشرسة.

 "واليوم نخصص الوقت للاحتفال، لكن غدًا سنواصل نضالنا، ونعيد تنشيطه محتذين بالمثال الذي قدمه تانر نفسه: فهو رجل يعرف أهمية حقوق الإنسان، ومستعد لتكريس حياته للدفاع عنها"