الولايات المتحدة الأمريكية تنسحب من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة

قال سليل شيتي، الأمين العام لمنظمة العفو الدولية، إثر إعلان الولايات المتحدة انسحابها من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة:

"مرة أخرى، يُظهر الرئيس ترامب استخفافاً تاماً بالحقوق والحريات الأساسية التي تدعي الولايات المتحدة الأمريكية أنها تتمسك باحترامها.

بقرارها هذا، تختار عن قصد أن تقوِّض الحقوق الإنسانية لجميع البشر في كل مكان، وأن تُهدر نضالهم من أجل العدالة
سليل شيتي، الأمين العام لمنظمة العفو الدولية

فبالرغم من أن مجلس حقوق الإنسان لا يخلو من العيوب، وكثيراً ما كانت بعض الدول الأعضاء فيه مثار جدل بسبب سجلها، فإنه يظلُّ أداةً مهمة لتحقيق المحاسبة وإقرار العدالة. "ويجب على الولايات المتحدة أن تسارع بالتراجع عن ذلك القرار، الذي يُعد بالتأكيد نقطة سوداء في تاريخها. فهي، بقرارها هذا، تختار عن قصد أن تقوِّض الحقوق الإنسانية لجميع البشر في كل مكان، وأن تُهدر نضالهم من أجل العدالة".