الأبحاث

’تركوا ليموتوا تحت الحصار‘: جرائم الحرب وانتهاكات حقوق الإنسان في الغوطة الشرقية بسوري

Index Number: MDE 24/2079/2015

ما برح آلاف المدنيين محاصرين في الغوطة الشرقية، بسوريا، وهي منطقة تقع إلى الشمال الشرقي من دمشق، ظلت خاضعة للحصار من جانب قوات الحكومة السورية منذ 2013. وليس أمام سكان المنطقة سوى فرص ضئيلة للحصول على الطعام أو الماء أو الأدوية أو الوقود أو التيار الكهربائي، بالنظر لاستمرار الحصار من جانب القوات الحكومية، وبسبب أفعال الجماعات المسلحة غير التابعة للدولة، التي تسيطر على القسط الأكبر من المنطقة. بينمالم تتقيد الحكومة بطلب مجلس الأمن الدولي بالسماح للهيئات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة بحرية المرور لتسليم المعونات للمدنيين في المناطق المحاصرة في مختلف أرجاء البلاد.

اختيار لغة لعرض التقرير

تنزيل PDF

  • Arabic
  • English
تنزيل PDF