دليل لكيفية قيام منظمة العفو الدولية بالتحقق من الهجمات العسكرية في أوكرانيا

 مختبر أدلة الأزمات التابع لمنظمة العفو الدولية هو فريق متعدد التخصصات يستخدم أحدث أدوات التحقيق الرقمية لتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان عن بُعد. فهو يساعد على ضمان أن المعلومات الواردة من مناطق النزاع تصل سريعاً وتكون دقيقة وتفي باحتياجات العمل الحقوقي في حالات الأزمات.

وهذا أمر مهم بشكل خاص في المواقف التي يكون فيها تواجد الباحثين على الأرض يتسم بالخطورة، وفي عصر يمكن أن تنتشر فيه المعلومات المضللة والخاطئة بصورة سريعة.  

كيف يعمل مختبر الأدلة بشأن أوكرانيا؟

يعمل مختبر الأدلة بجهد جهيد لتحديد والتحقق من تفاصيل الهجمات غير القانونية المحتملة التي قتلت أو أصابت مدنيين، ودمرت أو أضرت بالبنية التحتية المدنية في أوكرانيا. ويوفر هذا التوثيق أدلة أساسية يمكن استخدامها لاحقًا لمحاسبة مرتكبي الانتهاكات.

ويجمع مختبر الأدلة المواد السمعية والبصرية ويحللها بحثًا عن أدلة على انتهاكات القانون الدولي. وتشتمل هذه المواد على صور الأقمار الصناعية، ومقاطع فيديو، وصور للضربات الجوية وغيرها من الهجمات، ولعواقب هذه الهجمات، فضلاً عن صور لمخلفات الأسلحة. وحيثما أمكن، يتم دعم الأدلة من خلال مقابلة الشهود على وقوع الهجمات.

فيما يلي قائمة بهجمات القوات الروسية في أوكرانيا التي تحقق منها مختبر الأدلة حتى الآن. بعضها – بما في ذلك الضربات على المستشفيات والمدارس، والهجمات العشوائية التي قتلت وجرحت مدنيين، واستخدام الذخائر العنقودية المحظورة – قد يشكل جرائم حرب بموجب القانون الدولي.

جرائم حرب محتملة حقّقت منظمة العفو الدولية فيها

المصدر: منظمة العفو الدولية، 14 مارس/آذار 2022. تظهر الخريطة فقط التحقيقات التي تمّ نشرها.

قائمة الهجمات التي تحققت منظمة العفو الدولية منها حتى الآن

* يتم تحديث هذه القائمة بشكل منتظم

ما هو مختبر الأدلة؟

Evidence Lab
مختبر الأدلة يتحقق من لقطات فيديو عن انتهاكات حقوق الإنسان في نيجيريا.

يضم مختبر الأدلة، الذي يشكّل جزءاً من برنامج منظمة العفو الدولية للاستجابة للأزمات، محققي المصادر المفتوحة ومحققي المواد البصرية، وخبراء في الاستشعار عن بعد، ومحللي أسلحة، وعلماء بيانات، ومطورين وخبراء آخرين لإجراء تحقيقات رقمية، وسرد قصص الأشخاص الأشد تضرراً من الصراعات.

ويوفر موقع مختبر الأدلة على الإنترنت مجالاً لتبادل أفضل الممارسات والتقنيات الجديدة والموارد والإرشادات، مما يساعد المحققين الحقوقيين على الاستفادة من الكم الهائل من المعلومات التي يتم تبادلها على الإنترنت كل يوم.

تعرفوا على المزيد عن عملهم هنا.

كيف يحدد مختبر الأدلة الهجمات للتحقيق فيها في أوكرانيا؟

يتلقى مختبر الأدلة معلومات من مجموعة متنوعة من المصادر، بما في ذلك ما يُعرف باسم «أدلة المواطن» - وهي مواد تم جمعها من قبل شخص ليس محقق حقوق إنسان متمرّس.

وكثيراً ما يتم تبادل هذا النوع من الوثائق علناً من خلال شبكات التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك ويوتيوب، وغالباً ما يكشف بتفصيل كبير عن الانتهاكات التي ربما كانت لولا ذلك ستمر دون أن يلاحظها أحد. يتلقى المختبر أيضاً أدلة مباشرة من الشهود على الأرض.

كيف يتحقق مختبر الأدلة من الهجمات؟

حسب ما يبحثون عنه، يستخدم باحثو مختبر الأدلة مجموعة من طرق التحقق المختلفة. وتضم:

المكان والزمان

تأكيد مكان ووقت التقاط الفيديو أو الصورة. يمكن القيام بذلك عن طريق التحقق من المواد بالمقارنة مع صور الأقمار الصناعية والتصوير على مستوى الأرض، وغيرها من المعلومات المتاحة علناً. يمكن للباحث إلقاء نظرة على المنظر الطبيعي والأشجار والمباني والشوارع في الصور، والتحقق مما إذا كانت تتطابق مع مناظر الشارع أو صور أخرى من موقع معروف.

يمكن للباحثين أيضاً تحليل أنماط الطقس، والظلال، لمعرفة ما إذا كانت تتطابق مع الظروف التي كانت ساءدة عندما زُعم أن الصورة أو مقطع الفيديو قد تم التقاطه.

الاستشعار عن بعد

يستخدم الباحثون صور الأقمار الصناعية وأجهزة استشعار أخرى مثل رادر Radar و ليدار LiDAR للبحث عن إشارات تدل على وقوع هجمات مثل المباني المدمرة أو الحفر أو الحطام أو تحركات القوات أو الأسلحة.  تعتبر النظرة العامة المصوّرة من مكان مرتفع مهمة أيضاً للمقارنة والتحقّق من الأهداف المحتملة، وفهم ديناميكيات هذه الهجمات.

تحديد الأسلحة

يحلل خبراء الأسلحة في منظمة العفو الدولية الصور ومقاطع الفيديو، والبيانات الأخرى، للتحقق من الأسلحة المستخدمة، وما إذا كانت تؤدي إلى انتهاكات حقوق الإنسان. يمكن أن يشمل ذلك دراسة شكل الحفرة التي خلفها صاروخ، أو مشاهدة لقطات من الضربات الجوية، أو فحص صور مخلفات الأسلحة. يحلل الباحثون أيضا بيانات تجارة الأسلحة لفهم ملكيات هذه الأسلحة

الشهود

وتجدر الإشارة إلى أن مختبر الأدلة يعمل مع الباحثين الذين يقابلون شهود العيان على الهجمات، ويجمعون الشهادات التي قد تدعم الأدلة الرقمية، ما يعتبر أمراً مهماً.

الحفاظ على الأدلة

يعمل المختبر على فهرسة وحفظ جميع الأدلة الأصلية، إلى جانب جميع عمليات التحقق والتحليل الخاصة بذلك من أجل آليات المساءلة والعدالة. نحن نهدف إلى دعم الجهات الفاعلة في مجال العدالة ذات الصلة، وتسليم الأدلة لدينا لضمان محاسبة الجناة.

لماذا التحقق من الهجمات مهم؟

يعمل مختبر الأدلة على حدٍ سواء بشكل مكثف، حيث يقوم بتوثيق الهجمات الفردية بتفصيل كبير، وبطريقة شاملة، فيبحث عن أنماط واسعة للانتهاكات، ويبني جدولاً زمنياً مفصلاً للأحداث. أحد الأهداف الرئيسية هو تقديم سرد دقيق للأحداث، من خلال مكافحة المعلومات المضللة والخاطئة التي غالبًا ما تكون متفشية أثناء النزاعات وحالات الأزمات الأخرى.

إن جهود التوثيق هذه مفيدة أيضاً في تجميع سجل للأدلة الموثوقة التي يمكن استخدامها لاحقاً لمحاسبة مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان.

وعلى نطاق أوسع، نساعد في سرد قصص الأشخاص الذين يتأثرون بشكل مباشر بهذه الأزمات وإسْماع صوتهم.

ضعوا حداً للعداون

ووفروا الحماية للمدنيين في أوكرانيا

طالبوا السلطات الروسية بوقف هذا العمل العدواني وحماية المدنيين الآن.