• الأخبار

الأمم المتحدة تدعو إلى وقف تنفيذ أحكام الإعدام

حققت الحملة العالمية لمناهضة عقوبة الإعدام نصراً تاريخياً يوم الثلاثاء عندما تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة الدعوة إلى فرض حظر (تعليق تنفيذ الأحكام) على نطاق العالم بأسره على عقوبة الإعدام. فقد صوتت أغلبية ساحقة بلغت 104 من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لصالح القرار العتيد. بينما صوتت ضده 54 دولة، وامتنعت 29 دولة عن التصويت. وترحب منظمة العفو الدول بالقرار، الذي طال انتظاره وأقرته الدول في المقر الرئيسي للأمم المتحدة في مدينة نيويورك، وتعتبره اعترافاً واضحاً بالتوجه الدولي نحو إلغاء عقوبة الإعدام على نطاق العالم بأسره. وقد ألغت 133 دولة تنتمي إلى جميع أقاليم العالم عقوبة الإعدام أمام بالنص على ذلك في القانون أو تعليق ممارستها.

ولم تنفذ أحكاماً بالإعدام خلال 2006 سوى 25 دولة. ونُفذ 91% من أحكام الأعدام المعروفة في ست دول هي: الصين وإيران والعراق وباكستان والسودان والولايات المتحدة الأمريكية. وتدنت نسبة أحكام الإعدام التي نفذت على نطاق العالم بأسره بأكثر من 25% في 2006، حيث انخفض العدد من 2,148 على الأقل في 2005 إلى ما لا يقل عن 1,591. ومع أن القرار غير ملزم من الناحية القانونية، إلا أن الحظر الذي فُرض بموجبه على تنفيذ أحكام الإعدام يحمل قيمة أخلاقية وسياسية كبيرة. فالقرار تذكير للدول الأعضاء بما قطعته على نفسها من التزام بالعمل على إلغاء عقوبة الإعدام. وهو أيضاً أداة حيوية لتشجيع الدول التي ما زالت تطبق العقوبة على إعادة النظر في استخدامها. وتدعو  منظمة العفو الدولية  الدول التي ما زالت تطبق عقوبة الإعدام إلى إقامة حظر فوري على تنفيذ جميع الأحكام الصادرة كخطوة أولى نحو إلغاء هذه عقوبة الإعدام. وسيقوم الأمين العام للأمم المتحدة في أكتوبر/ تشرين الأول برفع تقرير إلى الجمعية العامة بشأن تنفيذ الدول للقرار. وتعليقاً على الحدث الكبير، قالت إيفون تيرلينغين، رئيسة مكتب منظمة العفو الدولية لدى الأمم المتحدة، إن "هذا القرار التاريخي يشكل إسهاماً كبير الأهمية على طريق حماية حقوق الإنسان. فعقوبة الإعدام فعل تعسفي بطبيعته، وثمة أبرياء يذهبون ضحية لهذه العقوبة".