©Jalal Morchidi/Anadolu Agency/Getty Images

الصحراء الغربية: سجناء محكومون بفترات طويلة ينتظرون العدالة انتهك المغرب اتفاقية مناهضة التعذيب في قضية أكديم إزيك بحسب هيئة أممية

قالت “هيومن رايتس ووتش” و”منظمة العفو الدولية” اليوم إن 19 ناشطًا صحراويًا يقبعون في السجن منذ سنوات بعد أن أدانتهم المحاكم المغربية بإجراءات جائرة.

أدينت مجموعة معروفة باسم “أكديم إزيك” لدورها المزعوم في أعمال العنف الدامية في 8 نونبر/تشرين الثاني 2010، عندما فككت الشرطة المغربية مخيم احتجاج في الصحراء الغربية. شاب المحاكمات الاعتماد الكبير على “الاعترافات”، التي نفاها المتهمون على أساس أنها انتُزعت تحت التعذيب.

قالت لما فقيه، مديرة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في هيومن رايتس ووتش: “قضى 19 رجلًا حتى الآن 12 عامًا في السجن، وما زال أمامهم سنوات عدة، بعد محاكمات اعتمدت بشكل كبير على اعترافات مشكوك فيها. لم يؤدِ مرور الوقت إلا إلى زيادة الظلم في هذه القضية”.

أدانت هيئة خبراء “الأمم المتحدة” المعنية بالتعذيب العام الماضي انتهاكات “اتفاقية مناهضة التعذيب” في ثلاث قضايا تتعلق بالمتهمين في قضية أكديم إزيك، وشككت بالقيمة الإثباتية لتحقيقات القضاء المغربي المتأخرة في مزاعم التعذيب، والتي لم تتمكن من إثبات إن كان التعذيب حدث أثناء الاستجوابات قبل ست سنوات.

في 8 نونبر/تشرين الثاني 2010، تحركت قوات الأمن المغربية لتفكيك مخيم أكديم إزيك، الذي كان يتألف من نحو 6,500 خيمة أقامها صحراويون قبل شهر قرب مدينة العيون، في الصحراء الغربية الخاضعة لسيطرة المغرب احتجاجًا على أوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية. أسفرت المواجهات العنيفة في المخيم وفي العيون عن مقتل 11 عنصر أمن، بحسب مسؤولين مغاربة، وثلاثة مدنيين.

ضربت قوات الأمن المغربية مرارًا الأشخاص الذين احتجزتهم بعد ذلك مباشرة وأساءت معاملتهم. لاحقًا، اتُّهم 25 رجلًا احتجزتهم الشرطة قبل دخولهم المخيم بتشكيل عصابة إجرامية والمشاركة في أعمال عنف ضد قوات الأمن أو التواطؤ فيها “أدت إلى القتل العمد”، من بين تهم أخرى. كان من بين الرجال عدة نشطاء حقوقيين صحراويين.

استمرار سَجن مجموعة أكديم إزيك على أساس أدلة مشكوك فيها يظهر أن المحاكمة العادلة لمعارضي الحكم المغربي للصحراء الغربية ما هو إلا سراب

آمنة القلالي، منظمة العفو الدولية

اعتمدت محكمة عسكرية على الاعترافات التي أنكرها المتهمون كدليل رئيسي، فأدانت في العام 2013 جميع المدعى عليهم الـ 25. حكمت على 23 منهم، بما يشمل حكمًا غيابيًا على متهم فر إلى الخارج، بالسَّجن 20 عامًا أو أكثر. كما حكمت على اثنين بالفترة التي سبق أن قضياها في السِّجن.

في 2016، ألغت محكمة النقض حكم المحكمة العسكرية على أساس أنه مبني على أدلة غير قاطعة. أحيلت القضية إلى محاكمة جديدة في محكمة مدنية.

في 2017، أعادت محكمة الاستئناف بالرباط النظر في القضية وأيّدت جميع الإدانات مع تخفيف الأحكام على متهمَيْن، أفرج عنهما فيما بعد. أطلق سراح شخص من بين 25 مؤقتًا منذ العام 2011 لأسباب صحية وتوفي في العام 2018.

أثناء المحاكمة، أمرت محكمة الاستئناف بإجراء فحوصات طبية للمتهمين المستعدين للخضوع لها بعد سبع سنوات من استجوابهم. خلص الأطباء الذين أجروا الفحوصات إلى أنه مع مرور الوقت، لا يمكن إثبات التعذيب أو نفيه. مع ذلك، قبلت المحكمة الاعترافات التي تم إنكارها كأدلة، إلى جانب الأدلة المقدمة حديثًا والتي لم تربط المتهمين بأفعال محددة تسبب في الوفاة أو الإصابة الخطيرة.

في قرارها في نونبر/تشرين الثاني 2021 ردًا على شكوى قدمها محمد بوريال، أحد المتهمين في أكديم إزيك، انتقدت لجنة الأمم المتحدة المعنية بمناهضة التعذيب تحقيقات محكمة الاستئناف بشأن التعذيب بسبب تأخرها وعدم امتثالها لـ “بروتوكول إسطنبول”، وهو مجموعة من المبادئ التوجيهية للتحقيق في مزاعم التعذيب وتوثيقها. قالت اللجنة إن “الدولة الطرف تجاوزت بكثير المدة الزمنية المعقولة لتحقيق العدالة في قضية صاحب الشكوى… بعد 11 عامًا على الأحداث وتقديم المزاعم الأولى بالتعذيب، لم يجرِ أي تحقيق وفقًا لبروتوكول إسطنبول”.

اعتمدت اللجنة قرارًا مماثلًا في يوليوز/تموز 2022 ردًا على شكوى قدمها سجين آخر في قضية أكديم إزيك هو عبد الجليل العروسي، وخلصت إلى أن “محكمة الاستئناف لم تأخذ في الاعتبار على النحو الواجب مزاعم تعذيب [العروسي] عند إدانته على أساس اعترافاته، بعدم إجراء أي تحقق من جوهر مزاعم مقدم الشكوى، باستثناء الفحص الطبي الذي أمرت به المحكمة، والذي لم يُنفذ بما يتماشى مع بروتوكول إسطنبول، وباستخدام هذه التصريحات في الإجراءات القضائية ضد مقدم الشكوى، انتهك [المغرب] بشكل واضح التزاماته بموجب المادة 15 من اتفاقية مناهضة التعذيب”. تحظر المادة 15 قبول الأدلة التي يتم الحصول عليها عن طريق التعذيب في أية إجراءات، باستثناء الأدلة ضد شخص متهم بالتعذيب.

كما انتقدت اللجنة في قرارها في العام 2022 المغرب بشأن التماس قدمه سيدي عبد الله أبهاه، صاحب شكوى ثالث من أكديم إزيك. كانت القضية الرئيسية مرة أخرى عدم التحقيق السريع في مزاعم تعذيبه. عرضت محكمة الاستئناف عام 2017 التحقيق في مزاعم أبهاه التي تعود إلى العام 2010، لكن أبهاه رفض.

بعد محاكمة العام 2017، فرقت السلطات المتهمين الـ 19 المتبقين في أكديم إزيك، الذين كانوا محتجزين معًا، في ستة سجون داخل المغرب. أكثر المساجين محتجزون في سجون على بعد ألف كيلومتر على الأقل من مدينة العيون، التي ينتمي إليها معظمهم. نفذ العديد منهم إضرابات متكررة عن الطعام منذئذ بزعم وقوع انتهاكات، منها الحرمان من الرعاية الطبية أو الزيارات العائلية، والحبس الانفرادي التعسفي. كما طالبوا جميعًا بنقلهم إلى سجون أقرب إلى عائلاتهم في الصحراء الغربية أو قربها. تنص المادة 59 من “قواعد الأمم المتحدة النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء” على أنه “يوزَّع السجناء، قدر المستطاع، على سجون قريبة من منازلهم…”.

نفى سفير المغرب لدى الأمم المتحدة عمر هلال في 31 أكتوبر/تشرين الأول إساءة معاملة سجناء أكديم إزيك.

أيدت محكمة النقض المغربية الحكم في 25 نونبر/تشرين الثاني 2020، ولم تترك أي سبل مفتوحة للطعن القضائي داخل المملكة.

في 1 يوليوز/تموز 2022، قدم محامون نيابة عن 18 من السجناء الـ 19 التماسًا مطولًا إلى “مجموعة العمل التابعة للأمم المتحدة المعنية بالاحتجاز التعسفي”، مطالبين إياها بالإعلان أن احتجازهم تعسفي. لم تصدر المجموعة قرارًا بعد.

يخضع معظم الصحراء الغربية، وهي إقليم غير متمتع بالحكم الذاتي وفقًا للأمم المتحدة، للسيطرة الفعلية للمغرب منذ أن أخذت المملكة الإقليم في 1975 من إسبانيا، التي كانت تستعمر الإقليم وتديره سابقًا. يعتبر المغرب الصحراء الغربية أرضًا مغربية ويرفض مطالب التصويت على تقرير المصير التي تشمل الاستقلال كخيار. كان هذا الخيار متضمَّنًا في الاستفتاء الذي وافق عليه المغرب و”جبهة البوليساريو” (حركة تحرير الصحراء الغربية) في اتفاق وقف إطلاق النار لعام 1991 بوساطة الأمم المتحدة. لا تعترف الأمم المتحدة بضم هذا الإقليم من قبل المغرب بحكم الأمر الواقع.

تمنع السلطات المغربية منهجيًا التجمعات في الصحراء الغربية لدعم حق تقرير المصير للصحراويين. يعرقل المغرب عمل بعض المنظمات غير الحكومية الحقوقية المحلية، بما يشمل مضايقة أعضائها وعرقلة إجراءات التسجيل القانوني، وفي بعض الأحيان بضرب النشطاء والصحفيين أثناء احتجازهم وفي الشوارع.

قالت آمنة القلالي، نائبة مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية: “استمرار سَجن مجموعة أكديم إزيك على أساس أدلة مشكوك فيها يظهر أن المحاكمة العادلة لمعارضي الحكم المغربي للصحراء الغربية ما هو إلا سراب”.

للاطلاع على لائحة السجناء، وعقوباتهم، والسجون التي يُحتَجزون فيها، يرجى القراءة أدناه.

سجناء مجموعة أكديم إزيك

السجنالعقوبةالإسم
القنيطرةمؤبدعبدالله الوالي لخفاوني
القنيطرةمؤبدأحمد البشير سباعي
القنيطرة25 عامًا سجنًاالحسين بوجمعة المحجوب زاوي
القنيطرةمؤبدمحمد البشير علالي بوتنكيزة
القنيطرة30 عامًا سجنًاالنعمة عبدي أسفاري
القنيطرة25 عامًا سجنًاحسن سيدي راضي الداه
العرجاتمؤبدعبد الجليل كمال العروسي
تيفلت20 عامًا سجنًاالبشير العبد المحضار خدا
تيفلت25 عامًا سجنًامحمد الامين عابدين هدي
تيفلتمؤبدسيدي عبد الله احمد سيدي ابهاه
أيت ملول30 عامًا سجنًامحمد حسانة أحمد سالم بوريال
أيت ملول25 عامًا سجنًامحمد مبارك علي سالم الفقير
أيت ملولمؤبدمحمد احنيني الروح باني
أيت ملولمؤبدسيدي احمد فرجي العيش المجيد
أيت ملولمؤبدابراهيم دادي الاسماعيلي
بويزكارن20 عامًا سجنًامحمد التهليل
بويزكارن20 عامًا سجنًاعبد الله أحمد الحافظ التوبالي
بويزكارن30 عامًا سجنًاالشيخ لكاوري بنكا
بويزكارن25 عامًا سجنًامحمد خونا الديه بوبيت