Andrea Ronchini/NurPhoto via Getty Images

أفغانستان: يجب على طالبان تعزيز الإجراءات فوراً لحماية مجتمعات الهزارة الشيعية

قال زمان سلطاني، الباحث الإقليمي المعني بمنطقة جنوب آسيا في منظمة العفو الدولية، تعقيباً على وقوع سلسلة الهجمات التي أدت إلى مقتل وإصابة نحو 120 شخصا في المناطق ذات أغلبية شيعية من الهزارة في غرب كابول خلال الأيام القليلة الماضية:

“إن الهجمات الممنهجة على أقلية الهزارة الشيعية في أفغانستان قد تصل إلى حد الجرائم ضد الإنسانية، ويجب إدانتها إدانة قاطعة”.

“في العام الماضي، شُنّت هجمات متعددة على مجتمع الأقلية دون اتخاذ أي اجراءات تُذكر. ومن الضروري أن تجري طالبان، باعتبارها سلطات الأمر الواقع، تحقيقا فوريًا وحياديًا وشاملًا في الهجمات، بما يتماشى مع القانون الدولي والمعايير الدولية. وينبغي أن يَمْثُل المشتبه في مسؤوليتهم الجنائية عن هذه الجرائم بموجب القانون الدولي وانتهاكات حقوق الإنسان أمام العدالة في محاكمات عادلة، وأمام محاكم مدنية عادية، ودون اللجوء إلى عقوبة الإعدام.”

فطالبان مسؤولة عن اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لتوفير الحماية للمدنيين في أفغانستان، ويجب عليها فوراً تعزيز تلك الإجراءات لضمان حماية كافة المدنيين في البلاد.

زمان سلطاني، الباحث الإقليمي المعني بمنطقة جنوب آسيا في منظمة العفو الدولية

خلفية

في يوم الجمعة، 5 أغسطس/آب، قُتل ما لا يقل عن ثمانية أشخاص، وأصيب 18 آخرون، في انفجار بكابول. في اليوم التالي، يوم السبت، 6  أغسطس/آب، انفجرت قنبلة في  إحدى الشوراع التجارية المزدحمة في كابول، مما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص، وإصابة ما لا يقل عن 22 آخرين، وذلك حسبما ورد في وسائل الإعلام.

وفي يوم الأحد، 7 أغسطس/آب، ذكرت الأمم المتحدة مقتل وإصابة ما لا يقل عن 120 شخصًا جراء الهجمات التي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية – ولاية خراسان المسؤولية عنها.

في أعقاب استيلاء طالبان على السلطة، ليس لهذه الأقليات تمثيل فعال في هيكل طالبان الأمني أو الإداري.

وقد سبق لمنظمة العفو الدولية أن وثقت عمليات القتل المستهدفة لمجتمع الهزارة العرقي إثر استيلاء طالبان على أفغانستان في عام 2021.