Leon Neal/Getty Images

فرنسا: يجب أن تصبح حماية حقوق الإنسان أولوية في الولاية الثانية لإيمانويل ماكرون

بعد إعادة انتخاب إيمانويل ماكرون رئيسًا للجمهورية الفرنسية، قالت سيسيل كودريو، رئيسة الفرع الفرنسي لمنظمة العفو الدولية:

“كانت الولاية الأولى للرئيس ماكرون بعيدة كل البعد عن المثالية في مجال حقوق الإنسان، وسوف تستمر منظمة العفو الدولية، طوال فترة ولايته الثانية، في المطالبة بأن تحترم سياسات الرئيس الحقوق الأساسية والقانون الدولي،”

“تشمل الإخفاقات الفادحة لحقوق الإنسان التي يجب معالجتها معاملة فرنسا للاجئين وطالبي اللجوء على حدودها، والتمييز المنهجي من خلال التصنيف العرقي من قبل الشرطة، وقوانين مكافحة الإرهاب الغامضة بشكل خطير وغير المتناسبة، والقيود على الحق في الاحتجاج، وممارسة عمليات المرقابة التطفلية التي تؤثر على الحق في الخصوصية، وعدم الوفاء بالتزامات المناخ، وبيع الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة”.