© Particular/Frédéric Soltan/Corbis via Getty Images

المغرب: الحكم على مغني الراب الكناوي بالسجن لمدة عام يعد اعتداء صارخاً على حرية التعبير

قالت هبة مرايف، مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، تعقيباً على الأنباء التي تفيد بأن إحدى المحاكم المغربية قد أدانت اليوم مغني الراب محمد منير، المعروف على نطاق واسع باسم الكناوي، بتهمة إهانة الموظفين العموميين، وحكمت عليه بالسجن لمدة عام، ودفع غرامة قدرها 1000 درهم (100 دولار أمريكي):

“إن هذا لحكم مشين. لا يمكن أن يكون هناك مبرر لسجن مغني الراب المغربي الكناوي لمدة عام لمجرد أنه مارس حقه في حرية التعبير. ويجب على السلطات المغربية أن تلغي حكم إدانته، وتأمر بالإفراج عنه فوراً، ودون قيد أو شرط.

“فالتعبير عن النقد السلمي للشرطة أو السلطات ليس جريمة. والقانون الدولي يحمي الحق في حرية التعبير – حتى عندما تكون الآراء المتبادلة صادمة أو مسيئة.

“فهذا الحكم يبعث برسالة واضحة مفادها أن السلطات المغربية لن تتردد في قمع الأشخاص الذين يعبرون بحرية عن آرائهم، ويشير إلى أن الذين يتجرؤون على انتقاد السلطات علنًا سيواجهون العقوبة”.

في 1 نونبر/تشرين الثاني، اعتقل الكناوي، ووجهت إليه فيما بعد تهمة “إهانة” الموظفين العموميين والهيئات العامة بسبب شريط فيديو يهين فيه الشرطة.  ويأتي اعتقاله أيضًا بعد أيام قليلة من إصدار شريط فيديو موسيقي لأغنية “عاش الشعب” ينتقد فيها السلطات المغربية، ويشير بصورة غير مباشرة وازدرائية إلى ملك المغرب.