المواقع الإلكترونية للمنظمات غير الحكومية أحدث أهداف الحملة المصرية على الإنترنت

قالت نجية بونعيم، مديرة الحملات بالمكتب الإقليمي لشمال أفريقيا لمنظمة العفو الدولية، رداً على ما ورد من أنباء اليوم بأن السلطات المصرية قد حجبت الموقع الإلكتروني لـ"لمفوضية المصرية للحقوق والحريات":

 "إن قرار حجب موقع "المفوضية المصرية للحقوق والحريات" هو أحدث إشارة إلى أن السلطات المصرية عازمة على إسكات الأصوات المستقلة، ووقف الانتقادات عبر الإنترنت لسجلها في مجال حقوق الإنسان".

"ففي الأشهر الأخيرة، حجبت السلطات المصرية عشرات المواقع الإخبارية ضمن موجة من الرقابة على الإنترنت، ويبدو الآن أن الهدف التالي سيكون المنظمات غير الحكومية لحقوق الإنسان. ففي الشهر الماضي، تم أيضاً حجب موقع "الشبكة العربية لحقوق الإنسان"، وهو أحد أقدم مواقع المنظمات غير الحكومية في مصر".

فبدلاً من فرض رقابة تعسفية على المواقع الإلكترونية على الإنترنت، يجب على السلطات المصرية أن تضع حداً للاعتداء على الصحفيين وجماعات حقوق الإنسان، وغيرهم من المنتقدين على الإنترنت، وأن تتوقف عن الإجراءات القمعية على حرية التعبير.
نجية بونعيم، مديرة الحملات بالمكتب الإقليمي لشمال أفريقيا لمنظمة العفو الدولية

"وقد تعرضت جمعيات حقوق الإنسان في البلاد بالفعل لهجوم غير مسبوق من خلال تجميد الأصول، وحظر السفر على موظفيها، ومن خلال القانون الصارم بشأن المنظمات غير الحكومية، الذي تم توقيعه في وقت سابق من هذا العام، والذي فرض قيوداً قاسية على عملها".

واختتمت بونعيم قائلة: "فبدلاً من فرض رقابة تعسفية على المواقع الإلكترونية على الإنترنت، يجب على السلطات المصرية أن تضع حداً للاعتداء على الصحفيين وجماعات حقوق الإنسان، وغيرهم من المنتقدين على الإنترنت، وأن تتوقف عن الإجراءات القمعية على حرية التعبير".

ووفقا لـ"مؤسسة حرية الفكر والتعبير"، فمنذ مايو/أيار 2017، تم حجب ما يقدر بـ 424 موقعاً على الإنترنت، بما في ذلك مواقع "مدى مصر" الإخباري، والمنظمة غير الحكومية "مراسلون بلا حدود" المعنية بحرية تداول المعلومات وحرية الصحافة.