إيران: أوقفوا الإعدام المقرر تنفيذه بحق رجل كردي غداً صباحاً

قالت منظمة العفو الدولية إن بهروز الخاني، وهو رجل ينتمي إلى الأقلية الكردية في إيران، نُقل من العنبر العام في سجن أروميه ووُضع في الحبس الانفرادي استعداداً لإعدامه غداً على الرغم من أنه لا يزال بانتظار البت في دعوى الاستئناف أمام المحكمة العليا.

وقال سعيد بومدوحة، نائب مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية: "إن السلطات الإيرانية يجب أن توقف فوراً تنفيذ إعدام بهروز الخاني. وإن تنفيذ حكم الإعدام بحق سجين ما دام بانتظار نتيجة دعوى الاستئناف يُعتبر انتهاكاً خطيراً للقانون الإيراني والقانون الدولي على السواء."

السلطات نفَّذت نحو 700 عملية إعدام في إيران في هذا العام حتى الآن. وإن تنفيذ إعدام بهروز الخاني لا يعني سوى تلطيخ يديها بمزيد من الدماء.
سعيد بومدوحة، نائب مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية

وأضاف بومدوحة يقول: "وقد واجه بهروز الخاني محاكمة جائرة بشكل صارخ، تم فيها تجاهل الضمانات الأساسية للمحاكمات، من قبيل السماح له بتوكيل محام. كما قال الخاني إنه تعرَّض للتعذيب وغيره من ضروب إساءة المعاملة في الحجز. ويتعين على السلطات وقف إعدامه فوراً والسماح بإعادة محاكمته محاكمة عادلة ضمن إجراءات تتسق مع المعايير الدولية بلا تأخير."

"ويُذكر أن السلطات نفَّذت نحو 700 عملية إعدام في إيران في هذا العام حتى الآن. وإن تنفيذ إعدام بهروز الخاني لا يعني سوى تلطيخ يديها بمزيد من الدماء."

لقد فهمت منظمة العفو الدولية أن بهروز الخاني أخبر عائلته في وقت مبكر من هذا الصباح بالتوقيت المحلي بأنه سيُنقل من العنبر العام. وقد سُمح لأفراد عائلته بالقيام بزيارة أخيره له في وقت سابق من اليوم، وأخبرهم مسؤولو السجن بأنه سيتم تنفيذ حكم الإعدام في بهروز غداً.

وكان بهروز الخاني قد اعتُقل في يناير/كانون الثاني 2010 في سلماس، بإقليم غرب أذربيجان الواقع في الشمال الغربي من إيران، واحتُجز في الحبس الانفرادي لمدة أكثر من عام بدون السماح له بالاتصال بمحامٍ أو بعائلته.

وفي عام 2011، أدانته محكمة ثورية بتهمتيْ "التعاون الفعال مع حزب الحياة الحرة الكردستاني" و"الحرابة" (عدو الله) بسبب دوره المزعوم في اغتيال المدعي العام في خوي بإقليم غرب أذربيجان. كما حُكم عليه بالسجن لمدة 10 سنوات بتهمة حيازة أسلحة والاتجار بها. قد أبطلت المحكمة العليا الحكم في وقت لاحق وأعادته إلى الفرع 10 في محكمة الاستئناف بإقليم أرومية لإعادة محاكمته. بيد أن محكمة الاستئناف حكمت على بهروز بالإعدام مرة أخرى. وقد استأنف الحكم، لكنه لم يُبلغ بنتيجته بعد.

ووفقاً لتقرير منظمة العفو الدولية الأخير حول عقوبة الإعدام في العالم، فإن إيران تحتل المرتبة الثانية بعد الصين بين الدول الأكثر تنفيذاً للإعدام في العالم.