الولايات المتحدة الأمريكية: خطط الرئيس ترامب لعسكرة الحدود يمكن أن تؤدي إلى خسائر في الأرواح

أصدرت مارسيلا غونسالف مارجرين، مديرة أنشطة كسب التأييد في الأمريكيتين في منظمة العفو الدولية في الولايات المتحدة الأمريكية، البيان التالي ، إثر تصريح الرئيس ترامب اليوم أنه يخطط لزيادة الطابع العسكري على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك حتى يتم بناء الجدار. كما دعا مجدداً إلى تشديد القيود على الهجرة التي من شأنها أن تصعّب تقديم طلب للحصول على الحماية في الولايات المتحدة:

"خلال الأيام القليلة الماضية، رفض الرئيس ترامب صراحة الوضع البائس للفارين من العنف والاضطهاد الذين لا يريدون سوى العثور على مكان آمن لهم ولأسرهم. ويمكن لهذه الإجراءات، التي تقترح عسكرة الحدود، أن تعرض حياة بعض من أشد الناس ضعفاً في العالم لخطر جسيم. وإدارة ظهورنا للأسر اليائسة لا يجعل أحداً أكثر أمناً.

 وأضافت إيريكا جيفارا روساس، مديرة برنامج الأمريكيتين بمنظمة العفو الدولية:

 "إن العديد من أولئك الذين يسعون إلى دخول الولايات المتحدة هم فارون من العنف المروع والتهديدات بالقتل في هندوراس والسلفادور وغواتيمالا. وبدلاً من المحاولات المتهورة لعرقلة طريقهم نحو الأمان، فإن إدارة ترامب ملزمة بحماية كل من يبحث عن ملجأ وأن تحترم حقه في طلب اللجوء. وإن حرمانهم من هذا الحق سيكون بمثابة انتهاك جسيم لكل من القانون الأمريكي والقانون الدولي".