العراق: استخدام العنف ضد المتظاهرين والصحفيين في إقليم كردستان يُبدي ازدراء صارخاً لحرية التعبير

قالت لين معلوف، مديرة البحوث للشرق الأوسط بمنظمة العفو الدولية، ردًا على إفادات شهود عيان من الصحفيين والمتظاهرين الذين تعرضوا لاعتداءات بدنية ولفظية من قبل قوات الأمن في إقليم كردستان العراق، حيث اندلعت احتجاجات واسعة النطاق ضد إجراءات التقشف، منذ يوم الأحد:

"تحدثنا إلى شهود عيان، من بينهم مدرس وصحفي، ووصفوا لنا مشاهد الفوضى في كل من أربيل ودهوك - حيث استخدمت قوات الأمن الكردية، وأفراد مسلحين يرتدون ثياباً مدنية - العنف لتفريق الاحتجاجات السلمية".

"فقد تعرض المتظاهرون السلميون للضرب والإهانة. كما تعرض الصحفيون الذين يستخدمون الكاميرات أو الهواتف المحمولة لتوثيق الاحتجاجات للاعتداء. وهذا أمر غير مقبول على الإطلاق، ومحاولة صارخة لقمع المعارضة".

واختتمت معلوف قائلة: "يجب على السلطات الكردية أن تضع حداً لعمليات الاعتداء والمضايقة والترهيب التي يتعرض لها المتظاهرون والصحفيون. فعليها واجب ضمان أن كل شخص يمكنه ممارسة حقه في الاحتجاج السلمي دون أي تدخل. "

خلفية

في يوم الأحد 25 مارس/آذار، اندلعت احتجاجات في شتى أرجاء إقليم كردستان العراق ضد إجراءات التقشف، والتأخير في دفع وتخفيضات رواتب موظفي الدولة. ومنذ ذلك الحين، خرج المعلمون والعاملون في قطاع الصحة، وغيرهم من العاملين في القطاع العام، فضلاً عن النشطاء، إلى الشوارع كل يوم لمطالبة الحكومة باتخاذ الإجراءات اللازمة.

كما أفادت وسائل الإعلام المحلية أن السلطات المحلية في أربيل قد عزت أعمال العنف إلى أفراد ينتمون إلى أحزاب سياسية.