الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
  • المنطقة

نظرة عامة

تلخص النظرة العامة على المنطقة حالة حقوق الإنسان والتطورات التي حدثت فيها خلال عام

استهدفت حملات القمع الحكومية الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان، وتعرضت حرية الرأي على شبكة الإنترنت للرقابة المشددة في العديد من البلدان. وتمكن نشطاء المجتمع المدني من الحيلولة دون فرض المزيد من القيود الصارمة على حرية التعبير في بعض الأماكن. وتعرضت حرية الدين والمعتقد للاعتداء من جانب الجماعات المسلحة والحكومات على حد سواء. ونجح نضال حركات حقوق المرأة في التوصل إلى تعديل القوانين التي تكرس التمييز والعنف ضد النساء في بعض البلدان. إلا أن التمييز المنهجي ظل قائماً على مستوى كل من النص القانوني والممارسة العملية عبر أنحاء المنطقة، وظلت النساء لا تجد الحماية الكافية ضد العنف القائم على النوع الاجتماعي. وألقت السلطات القبض على أناس، ولاحقتهم قضائياً بسبب ميولهم الجنسية الحقيقية أو المفترضة في بعض البلدان، ولا تزال العلاقات الجنسية التي تتم بالتراضي بين أفراد الجنس الواحد مجرمة في بلاد كثيرة، وفي بضع الحالات يُعاقب عليها بالإعدام. وظلت هناك قيود كثيرة مفروضة على النقابات في بعض البلاد، وظل العمال الأجانب يتعرضون للاستغلال والانتهاك. إلا أن الإصلاحات التي شهدها اثنان من بلدان المنطقة أتاحت للعمال الأجانب المزيد من سبل الحماية في مجال العمل. وأدت الصراعات المسلحة إلى عواقب وخيمة على المدنيين المحصورين في نطاقها، واتسمت بوقوع خروقات جسيمة مثل استخدام الأسلحة المحظورة، وعمليات الحصار غير المشروع، والهجمات المباشرة على المدنيين والبنية التحتية المدنية. وصدرت أحكام بالإعدام في عدد من البلدان عبر أنحاء المنطقة، وتم تنفيذ المئات من عمليات الإعدام. واستمر الإفلات من العقاب على الجرائم التاريخية وتلك التي ارتكبت مؤخراً، إلا أنه تم تحقيق بعض التقدم على صعيد التوصل إلى الحقيقة وإقامة العدالة للضحايا.

إقرأ المزيد