• الأخبار

تسعة عشر بلداً ترفض تلبية الدعوة لحضور احتفال جائزة نوبل للسلام

أكدت لجنة نوبل أن تسعة عشر بلداً رفضت تلبية الدعوات لحضور احتفال جائزة نوبل للسلام الذي سيقام في النرويج في 10 ديسمبر/كانون الأول، وهو رقم يسجل زيادة في عدد البلدان الرافضة المعتاد. وتُمنح جائزة نوبل للسلام في هذا العام لسجين الرأي الصيني ليو شياوبو.وقالت اللجنة إن البلدان التسعة عشر التي رفضت حضور الاحتفال هي: أفغانستان، والصين، وكولومبيا، وكوبا، ومصر، وإيران، والعراق، وكزاخستان، والمغرب، وباكستان، ووالفلبين، روسيا، والمملكة العربية السعودية، وصربيا، والسودان، وتونس، وأوكرانيا، وفنـزويلا، وفييتنام.وقال سام ظريفي، مدير برنامج آسيا والمحيط الهادئ في منظمة العفو الدولية، "إن الصين ما فتئت تمارس أسلوب ليِّ الذراع خلف الكواليس لمنع الحكومات من حضور احتفال جائزة نوبل للسلام، وذلك باستخدام مزيج من الضغط السياسي والابتزاز الاقتصادي."وأضاف يقول: "إن كون الصينيين لم يتمكنوا من إقناع سوى أقلية صغيرة من البلدان، بالرغم من الضغوط والتهديدات التي تمارسها، إنما يعكس الطبيعة غير المقبولة لمطالبهم. وإن الحكومات والمؤسسات الدولية يجب أن تستمر في مقاومة هذا النوع من التنمر."ومضى ظريفي يقول: "لقد أحرزت الصين تقدماً اقتصادياً عظيماً، ولكن حكومات العالم يجب ألا يعميها النمو الاقتصادي للصين. فالشعب الصيني يريد أن يكون جزءاً من النقاش العالمي بشأن حقوق الإنسان، ويتعين علينا أن نفعل كل ما في وسعنا لإشراكه كلياً في هذا النقاش."