الكويت 2019
العودة إلى الكويت

الكويت 2019

احتجزت السلطات منتقدي الحكومة والنشطاء وحاكمتهم بموجب أحكام قانونية تجرِّم التجمع السلمي والخطاب الذي يُعتبر مسيئاً لرئيس الدولة. وظل أفراد أقلية "البدون" عديمي الجنسية يواجهون التمييز، بما فيه حرمانهم من حقهم في الحصول على العمل والخدمات العامة. وظل العمال المهاجرون يفتقرون إلى الحماية الكافية من الاستغلال والمعاملة السيئة. وتم سنُّ قانون جديد للأحوال الشخصية للشيعة تضمَّن أحكاماً تنطوي على تمييز ضد المرأة فيما يتعلق بالطلاق وحضانة الأطفال والميراث. وتعرَّض أفراد "مجتمع الميم" للاعتقال. وأُعيد ثمانية رجال مصريين إلى مصر على الرغم من مخاطر تعرُّضهم للتعذيب أو الاختفاء القسري. واستمرت المحاكم في إصدار أحكام بالإعدام؛ ولم ترد أنباء عن تنفيذ أي عمليات إعدام.

خلفية

واصلت الكويت جهود الوساطة لحل أزمة الخليج التي اندلعت في عام 2017، عندما قطعت كل من البحرين ومصر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة علاقاتها مع قطر. وظلت الكويت جزءاً من التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات العربية المتحدة في النزاع المسلح في اليمن (انظر باب اليمن).

في أغسطس/آب، سلَّم العراق رفات 48 مواطناً كويتياً كانوا قد اختفوا إبان حرب الخليج في عام 1991.

حرية التعبير والتجمع السلمي

قامت السلطات باحتجاز ومحاكمة منتقدي الحكومة والنشطاء بموجب أحكام في قانوني الجرائم الإلكترونية والجزاء، تجرِّم الخطاب الذي يعتبر تهديداً لأمن الدولة، أو مَساساً بالأمير (رئيس الدولة)، أو ينتقد البلدان المجاورة، أو ينطوي على التجديف، بالإضافة إلى المشاركة في التجمع السلمي.

في يوليو/تموز، أشعلت حادثة انتحار عايد حمد مدعث ــ وهو رجل من "البدون" محروم من الجنسية لم يتمكن من الحصول على وثائق رسمية وفقدَ وظيفته ــ شرارة احتجاجات سلمية دعتْ إلى منح حقوق الجنسية "للبدون".1 وقُبض على 15 رجلاً من "البدون"، ومن بينهم المدافع عن حقوق الإنسان عبدالحكيم الفضلي، ووُجِّهت إليهم عدّة تُهم، من بينها الدعوة إلى الاحتجاجات والمشاركة فيها، وتم تقديمهم إلى المحاكمة. وفي 22 أغسطس/آب، أعلنوا إضراباً عن الطعام احتجاجاً على احتجازهم. وفي 17 سبتمبر/أيلول، أُطلق سراح خمسة منهم بكفالة، ولكن المحاكمة استمرت.

وفي أكتوبر/تشرين الأول، حكمت المحكمة الجنائية، غيابياً، على المدوِّن والناشط على الانترنت عبدالله صالح بالسجن لمدة ثلاث سنوات بتهمة المسِّ بالذات الأميرية والقضاء عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وفي يوليو/تموز، كانت محكمة الاستئناف قد أيَّدت حكماً آخر بحقّه بالسجن لمدة ثلاث سنوات بتهمة "إهانة المملكة العربية السعودية" على حسابه على "تويتر".

التمييز- "البدون"

في أغسطس/آب، تم إقرار قانون يسمح بمنح الجنسية الكويتية خلال العام إلى نحو 4,000 شخص ممن يمكنهم إثبات أن أجدادهم كانوا مسجَّلين في التعداد السكاني الذي أُجري في الكويت في عام 1965، وخدموا في الجيش أو الشرطة، وعاشوا في الكويت. ويُتوقع أن يستفيد من هذا الاجراء السنوي بعض الأشخاص عديمي الجنسية من "البدون" الذين يعيشون في الكويت، ولكن لم تتوفر أية إحصاءات رسمية حول عدد الأشخاص الذين مُنحوا الجنسية بحلول نهاية العام.

وظل أفراد "البدون" من عديمي الجنسية غير قادرين على الحصول على طائفة من الخدمات العامة، من بينها تعليم أطفالهم. وفي أواسط أبريل/نيسان، وبناءً على طلب هيئة حكومية، علَّقت المصارف حسابات أفراد "البدون"، الذين لم يقدموا الوثائق الضرورية لتجديد بطاقات هوياتهم.

وفي 4 نوفمبر/تشرين الثاني، قدَّم رئيس "مجلس الأمة الكويتي" مشروع قانون من شأنه، في حالة إقراره، أن يفرض ضغوطاً شديدة على أفراد "البدون" لحملهم على التخلي عن مطالباتهم القديمة بالجنسية الكويتية مقابل ضمان بقائهم الاجتماعي - الاقتصادي في الأجل القصير. 2

حقوق المهاجرين

في مارس/آذار، أعاد "الاتحاد العام لعمال الكويت" افتتاح مكتب للمساعدة في القضايا القانونية التي يرفعها العمال المهاجرون، بمن فيهم عاملات المنازل، فيما يتعلق بسرقة الأجور أو غيرها من أشكال الاستغلال. وظل العمال المهاجرون يفتقرون إلى الحماية الكافية، وتعرَّضوا لإساءة المعاملة التي يسهِّلها نظام "الكفالة".

وزعم أن عاملتين منزليتين قد توفيتا على يدي مخدوميهما. ففي مايو/أيار، وردت أنباء عن مقتل العاملة المنزلية الفلبينية كونستانسيا دياغ على يديْ مخدومها، الذي وُجهت له تهمة القتل العمد. في ديسمبر / كانون الأول، وردت أنباء عن مقتل جانيلين فيلافيندي على يد زوجة مخدومها، التي قبض عليها وزوجها.. وفي يونيو/حزيران، تعرضت عاملة منزلية فلبينية أخرى، وهي جسيلين اسبانولا، للضرب على يدي ابن مخدومها بسبب سرقة مزعومة. وقد أُصيبت بجروح بالغة، وقدمت شكوى إلى المحكمة. وفي سبتمبر/أيلول، برّأت محكمة التمييز امرأة كويتية كانت قد أدانتها محكمة الاستئناف بجريمة إلحاق إصابات بعاملة المنزل الفلبينية، بما في ذلك باستخدام مكواة.

وفي يونيو/حزيران، عاد ما لا يقل عن 95 عاملاً وعاملة من الجنسية السريلنكية إلى بلدهم لأسباب من بينها عدم دفع أجورهم وغيرها من الانتهاكات.

ومنذ يوليو/تموز، قامت السلطات بإخلاء عمال مهاجرين ذكور "عزّاب" من أحياء سكنية بصورة قسرية، بما في ذلك عن طريق قطع إمدادات الماء والكهرباء عنهم.

حقوق المرأة

في 25 أغسطس/آب، دخل "قانون الأحوال الشخصية الجعفرية" حيز النفاذ. وقد حدد القانون أحكام الأحوال الشخصية للشيعة، التي لم يسبق إضفاء الصفة القانونية عليها من قبل. وشأنه شأن قانون الأحوال الشخصية القائم حالياً، والذي ينطبق على "السُنة"، فقد مَنح هذا القانون المرأة حقوقاً أقل من حقوق الرجل فيما يتعلق بقضايا الطلاق وحضانة الأطفال والميراث. ولكن خلافاً لقانون الأحوال الشخصية "للسُنّة"، فإن القانون الجديد يحظر على الرجل إرغام زوجته على ترك وظيفتها إذا كانت موظفة قبل الزواج، وهو أمر مرحَّب به.

وفي يوليو/تموز، وافق مجلس الوزراء على مسودة تعديل على "قانون الجنسية" من شأنها زيادة مدة الزواج اللازمة للمرأة الأجنبية المتزوجة من رجل كويتي كي تُمنح الجنسية الكويتية، من 15 سنة إلى 18 سنة. ولم يتم سن قانون يجرِّم العنف الأُسري.

حقوق أفراد "مجتمع الميم"

في يوليو/تموز، أعلنت مجموعة "الحرية" لأفراد "مجتمع الميم" أنها ستقدِّم إلى وزارة الشؤون الاجتماعية طلباً للحصول على ترخيص للاعتراف بها كجمعية رسمية.

 وفي أواخر يوليو/تموز، قبضت الشرطة على سبعة أشخاص عابرين جنسياً في مدينة السالمية، وأحالتهم إلى "إدارة التحقيقات الجنائية". [واستمر تجريم الممارسة الجنسية بين شخصين من الجنس نفسه.

الإعادة القسرية

في يوليو/تموز، قبضت السلطات على ثمانية رجال مصريين بزعم أن لهم صِلات "بجماعة الإخوان المسلمين"، وكانوا قد حُوكموا وادينوا غيابياً من قبل السلطات المصرية بتهم تتعلق بالإرهاب، وذلك على الرغم من وجود بواعث قلق خطيرة من احتمال تعرُّضهم لخطر التعذيب والاختفاء القسري، الأمر الذي يشكل انتهاكاً للحظر المطلق للإعادة القسرية. وقد قُبض عليهم عند وصولهم إلى القاهرة، واختفوا قسراً.

عقوبة الإعدام

استمرت المحاكم في إصدار أحكام بالإعدام، ولم ترد أنباء عن تنفيذ أي عمليات إعدام.

___________________

[1] منظمة العفو الدولية، الكويت: السلطات تقمع محتجين مطالبين بحقوق المواطنة (بيان صحفي، 17 يوليو/تموز 2019)

2 منظمة العفو الدولية، الكويت: تنامي علامات اليأس في أوساط "البدون" يُظهر قسوة اقتراح القانون (رقم الوثيقة: MDE 17/1362/2019).