Rebecca Hendin

ما يزيد عن 100 ألف شخص يحثون الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على وضع حد لأزمة برمجيات التجسس

قالت منظمة العفو الدولية اليوم إنه ينبغي على الدول الأعضاء في الأمم المتحدة دعم وقف بيع ونقل واستخدام برمجيات التجسس لوضع حد للمراقبة غير القانونية المستشرية للناشطين والصحفيين والمحامين والقادة السياسيين.

وقّع 107,273 شخصًا من 180 دولة وإقليم على عريضة المنظمة التي تطالب الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بدعم وقف عالمي لتكنولوجيا المراقبة حتى يكون هناك إطار تنظيمي مناسب يوفر الحماية لحقوق الإنسان.

“هناك حاجة ملحة لتوفير حماية أقوى لحقوق الإنسان في ما يخص تصدير تكنولوجيا المراقبة.

أنياس كالامار، الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية

وقالت أنياس كالامار، الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية، “إننا نشهد أزمة برمجيات تجسس عالمية يتم فيها استهداف النشطاء والصحفيين والمحامين بالمراقبة التي تنتهك خصوصيتهم كوسيلة لإسكات صوتهم وترهيبهم”.

“هناك حاجة ملحة لتوفير حماية أقوى لحقوق الإنسان في ما يخص تصدير تكنولوجيا المراقبة. ويجب على الدول الأعضاء في الأمم المتحدة التوقف عن استخدام برمجيات التجسس وعن التسامح معها كأداة للقمع. وإلى أن يحدث هذا، يجب على الدول أن تتخذ إجراءات لدعم الوقف العالمي لتصدير برمجيات التجسس”.

ينضم أولئك الذين وقعوا على عريضة منظمة العفو الدولية إلى خبراء الأمم المتحدة، وجماعات المجتمع المدني من جميع أنحاء العالم في الدعوة إلى وقف بيع وتصدير ونقل تكنولوجيا برمجيات التجسس. تنتهك المراقبة غير القانونية الحق في الخصوصية ويمكن أن تنتهك أيضًا الحق في حرية التعبير والرأي، وتكوين الجمعيات أو الانضمام إليها، والتجمع السلمي.

سيتم سماع أصوات ضحايا انتهاكات برمجيات التجسس في قلب الأمم المتحدة في نيويورك يوم الجمعة، حيث ستحض منظمة العفو الدولية وشركاؤها الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على دعم وقف عالمي لتلك البرمجيات.

وقد أوضحت جوليا جافاريت، وهي صحفية من السلفادور، بالتفصيل تأثير برمجيات التجسس على حياتها: “لقد دفعني الاستهداف إلى تغيير طريقتي في التواصل، والأماكن التي كنت أذهب إليها، وكذلك التفكير مليًا في نوع المعلومات التي أريد تبادلها مع الآخرين – ليس فقط من أجل سلامتي الشخصية، ولكن لحماية سلامة أولئك الذين يتواصلون معي. وبصفتي صحفية، يجب أن أحمي مصادري، لكن كامرأة، أحتاج إلى حماية عائلتي وأصدقائي. “

تواصل الشركات جني المكاسب من بيع برمجيات التجسس المستخدمة للمراقبة غير القانونية. كل شهر، يتم تأكيد حالات جديدة لأشخاص يتم استهدافهم بشكل غير قانوني ببرمجيات التجسس. فقد شهد العام الماضي حالات في السلفادور واليونان وإسبانيا ومصر وإسرائيل/الأراضي الفلسطينية المحتلة والمغرب والصحراء الغربية وبولندا وتايلند. وتعني الطبيعة غير المنظمة والمبهمة لصناعة برمجيات التجسس أننا قد لا نعرف أبدًا المدى الكامل للانتهاكات المماثلة التي تشمل جهات فاعلة أخرى.

والدول ملزمة بموجب القانون الدولي، ليس فقط باحترام حقوق الإنسان، بل أيضا بحماية الناس من انتهاكات الأطراف الثالثة، بما في ذلك الشركات الخاصة.