© Private

إيران: يجب على الأمم المتحدة التحرك بشكل عاجل بعد أن قتلت السلطات بشكل غير مشروع ثمانية متظاهرين في أقل من 24 ساعة

قالت هبة مرايف، مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تعقيبًا على عمليات القتل غير المشروع لما لا يقل عن ثمانية أشخاص، منذ الليلة الماضية، على أيدي قوات الأمن الإيرانية؛ حيث فتحت النار مرة أخرى على المعزين والمتظاهرين في أربع محافظات، على الأقل؛ واستناداً إلى الدعوات الدولية المتزايدة لإنشاء آلية للأمم المتحدة بشأن إيران:

“إن استخدام السلطات الإيرانية الأسلحة النارية بشكل متهور وغير قانوني ضد المتظاهرين، بما في ذلك الذخيرة الحية، يكشف مرة أخرى عن التكلفة الباهظة المأساوية للتقاعس الدولي عن التحرك. فيجب على جميع الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة التحرك بشكل حاسم الآن، وعقد جلسة خاصة فورًا بشأن إيران من أجل منع وقوع المزيد من الخسائر في الأرواح. فالتقاعس عن التحرك بشكل حاسم لن يؤدي إلا إلى زيادة جرأة السلطات الإيرانية على ارتكاب مزيد من القمع ضد المعزين والمتظاهرين الذين من المقرر أن يتجمعوا في الأيام المقبلة خلال تجمعات لإحياء ذكرى مرور 40 يومًا على مقتل أول متظاهرين بعد أعمال القمع المميتة التي بدأت في منتصف سبتمبر/أيلول”.

التقاعس عن التحرك بشكل حاسم لن يؤدي إلا إلى زيادة جرأة السلطات الإيرانية على ارتكاب مزيد من القمع ضد المعزين والمتظاهرين.

هبة مرايف، منظمة العفو الدولية

 “يجب على مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أن يوضح للسلطات الإيرانية أن جرائمها، التي ينص عليها القانون الدولي، لن تمر دون تحقيق – أو دون عقاب – من خلال إنشاء آلية مستقلة للإبلاغ والمساءلة بشأن إيران. ويشير التقاعس المستمر عن تفعيل مثل هذه الآلية، على الرغم من عمليات القتل غير المشروع الواسعة النطاق للمتظاهرين منذ احتجاجات ديسمبر/كانون الأول 2017 – يناير/كانون الثاني 2018 في شتى أنحاء البلاد، إلى كيف أصبحت مثل هذه المآسي الوحشية تُعتبر أمراً اعتيادياً، على ما يبدو، في إيران. لقد طال انتظار أن يسمع المجتمع الدولي صرخات أسر الضحايا والمدافعين عن حقوق الإنسان من أجل تحقيق العدالة”.

خلفية

في 26 و27 أكتوبر/ تشرين الأول 2022، كثّفت قوات الأمن الإيرانية من استخدامها للقوة غير القانونية – بما في ذلك إطلاق النار بالأسلحة النارية، واستخدام الذخيرة الحية والكريات المعدنية، والغاز المسيل للدموع – ضد المتظاهرين والمعزين الذين تجمعوا في محافظات كردستان وأذربيجان الغربية وكرمانشاه ولرستان.

في 26 أكتوبر/تشرين الأول، تجمع آلاف الأشخاص في مدينة سقز، بمحافظة كردستان، لإحياء ذكرى مرور أربعين يومًا على وفاة مهسا (جينا) أميني في الحجز في 16 سبتمبر/أيلول. فأطلقت قوات الأمن الكريات المعدنية والغاز المسيل للدموع لتفريق الحشود، مما أدى إلى إصابة عدة أشخاص.

كما استخدمت قوات الأمن الإيرانية بشكل غير قانوني الأسلحة النارية ضد المتظاهرين اليوم في مهاباد، محافظة أذربيجان الغربية، حيث تجمع الآلاف للاحتجاج على مقتل اسماعيل مولودي، المتظاهر الذي قُتل برصاص قوات الأمن في المدينة في 27 أكتوبر/تشرين الأول 2022. ونتيجة لذلك قُتلت امرأة، وهي كبرى شيخه، ورجلان، وهما زانيار ابوبكري وشاهو خضري.

في مساء 26 أكتوبر/تشرين الأول 2022، قتلت قوات الأمن محمد شريعتي وافشين آشام في سنندج بمحافظة كردستان، وقصرشيرين بمحافظة كرمانشاه، على التوالي، خلال الاحتجاجات.

وقد قُتل اليوم متظاهر واحد، على الأقل، في بانه بمحافظة كردستان. وتسعى منظمة العفو الدولية للتحقق من اسمه.

بالأمس، دعا خبراء الأمم المتحدة، بما في ذلك المقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في إيران، مجلس حقوق الإنسان إلى التحرك بشكل عاجل، بما في ذلك من خلال إنشاء آلية دولية بشأن إيران خلال جلسة خاصة. وعبّر وزير الخارجية الألماني أيضًا علنًا عن دعمه لإنشاء آلية مستقلة للأمم المتحدة بشأن إيران.