Getty Images

مجموعة العشرين: الوعود المبهمة بتوفير اللقاح بمثابة إهانة لخمسة ملايين شخص لقوا حتفهم

قالت منظمة العفو الدولية اليوم إن البيان الختامي لمجموعة العشرين بشأن زيادة إمكانية الوصول على نطاق عالمي إلى اللقاحات المضادة لفيروس كوفيد-19 اتسم للأسف بتفاصيل ضئيلة للغاية. قالت تامارين نيلسون، مستشارة الحق في الصحة في منظمة العفو الدولية: بعد إصدار إعلان قادة مجموعة العشرين، الذي يعد بـ “البحث في طرق لتسريع عملية التطعيم على نطاق عالمي”، و”المضي قدما نحو” تحقيق هدف منظمة الصحة العالمية المتمثل في تطعيم 40% من سكان كل بلد بحلول نهاية العام:  

“يبدو أن قادة مجموعة العشرين يقولون كل الأشياء الصحيحة – ولكن هذا ليس جيداً بما فيه الكفاية، بعد وفاة خمسة ملايين شخص. فهذه الوعود المبهمة بمثابة إهانة لأولئك الذين لقوا حتفهم، ولكل شخص ما زال يعيش في خوف من الإصابة بفيروس كوفيد-19.  

“ما نحتاجه هو مبادرات بالتحرك، وعلى وجه السرعة. فلدى العديد من أعضاء مجموعة العشرين مخزونات ضخمة من اللقاحات الفائضة الذي قد ينتهي بها الأمر ببساطة إلى الهدر. فقد وجدت منظمة العفو الدولية أنه يمكن توفير 500 مليون جرعة على الفور، إذا تم إعادة توزيعها على البلدان ذات الدخل المنخفض، ومع ذلك لم يرد حتى أي ذكر إعادة التوزيع في هذا البيان.

“ومع بقاء شهرين فقط من هذا العام، لن يؤدي سوى تغيير جذري في النهج إلى سد فجوة اللقاح المشينة. وإذا واصلنا السير في مسارنا الحالي، فإن نهاية الوباء ستبقى مجرد بصيص في الأفق”. 

وتدعو حملة منظمة العفو الدولية، العد العكسي لمئة يوم، الدول وشركات الأدوية إلى مشاركة اللقاحات مع البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط الأدنى – بحيث يمكن حماية ملايين الأشخاص من الإصابة بفيروس كوفيد-19 في عام 2021. بادروا بالتحرك الآن!

المواضيع