ينبغي التحقيق في الضربات الجوية الوحشية على اليمن والتي خلَّفت مئات القتلى من المدنيين

قالت منظمة العفو الدولية إنه ينبغي التحقيق على وجه السرعة في مقتل مئات المدنيين، بما في ذلك عشرات الأطفال، وإصابة الآلاف خلال حملة الضربات الجوية الوحشية على مختلف أنحاء اليمن، والتي قادتها المملكة العربية السعودية. وجاء تصريح المنظمة بعد شهر من بدء الضربات الجوية.

وقال سعيد بومدوحة، نائب مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية، إن "حملة الضربات الجوية التي شنتها السعودية وحلفائها على مدار شهر قد حوَّلت مناطق كثيرة من اليمن إلى أماكن خطرة للمدنيين".

 

لقد أُرغم ملايين الأشخاص على العيش في رعب تام، خوفاً من أن يُقتلوا في بيوتهم. ويشعر الكثيرون أنهم لم يعد لديهم خيار سوى الرحيل عن قراهم المُدمَّرة لكي يواجهوا مستقبلاً غير معلوم
سعيد بومدوحة، نائب مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية

 واستطرد سعيد بومدوحة قائلاً: "لقد أُرغم ملايين الأشخاص على العيش في رعب تام، خوفاً من أن يُقتلوا في بيوتهم. ويشعر الكثيرون أنهم لم يعد لديهم خيار سوى الرحيل عن قراهم المُدمَّرة لكي يواجهوا مستقبلاً غير معلوم".

وقد ذكرت الأمم المتحدة أن ما يزيد عن 550 مدنياً، وبينهم أكثر من 100 طفل، قد قُتلوا خلال الحملة العسكرية التي بدأت يوم 25 مارس/آذار 2015.

وقد وثَّقت منظمة العفو الدولية ثمانية ضربات في خمس من المناطق المكتظَّة بالسكان (وهي صعدة، وصنعاء، والحُديِّدة، وحجة، وإب). وتثير بعض هذه الضربات مخاوف بشأن مدى التقيد بقواعد القانون الإنساني الدولي.

وبحسب البحث الذي أجرته منظمة العفو الدولية فلقد قتل ما لا يقل عن 139 شخصاً، بينهم 97 مدنياً على الأقل (وضمن هؤلاء 33 طفلاً)، خلال تلك الضربات، كما أُصيب 460 شخصاً (بينهم ما لا يقل عن 157 مدنياً).

وقال سعيد بومدوحة "إن تصاعد عدد القتلى والجرحى من المدنيين في بعض الحالات التي تناولها بحث المنظمة تثير قلقاً عميقاً. فبعض الضربات التي شُنت بقيادة السعودية لم تتخذ، على ما يبدو، الاحتياطات الضرورية لتقليل الإصابات في صفوف المدنيين والحد من الأضرار للمنشآت المدنية. ومن الضروري إجراء تحقيقات مستقلة ونزيهة للتحقق مما إذا كانت قد وقعت انتهاكات للقانون الإنساني الدولي".

وقد قال أحد الناجين من ضربة جوية شُنَّت على منطقة فج عطَّان ، الواقعة في ضواحي العاصمة صنعاء يوم 20 إبريل/نيسان 2015 لمنظمة العفو الدولية، إن زوجين من أقاربه وابنهما البالغ من العمر ثماني سنوات قد لقوا مصرعهم عندما انهارت العمارة السكنية التي يقطنونها من جراء صخور ضخمة سقطت من جبل مجاور أصابه أحد الصواريخ. وكان الصاروخ يستهدف قاعدة الحرس الجمهوري العسكرية الواقعة أعلى جبل فج عطَّان. وقد نجت ابنة الزوجين، البالغة من العمر 12 عاماً، حيث كانت تقف خارج المنزل في ذلك الوقت.

 

بعض الضربات التي شُنت بقيادة السعودية لم تتخذ، على ما يبدو، الاحتياطات الضرورية لتقليل الإصابات في صفوف المدنيين والحد من الأضرار للمنشآت المدنية. ومن الضروري إجراء تحقيقات مستقلة ونزيهة للتحقق مما إذا كانت قد وقعت انتهاكات للقانون الإنساني الدولي
سعيد بومدوحة

 كما أدت الضربات الجوية وعمليات القصف إلى تدمير عدد من المستشفيات والمدارس والجامعات والمطارات والمساجد وسيارات نقل الأغذية والمصانع ومحطات الوقود وشبكات الهاتف ومحطات الطاقة الكهربائية والملاعب الرياضية، أو إلى إلحاق أضرار بها.

وقد ترك ذلك آلاف الأشخاص بدون كهرباء يعانون من نقص الغذاء والوقود.

وخلال ضربة على أحد المصانع في مدينة الحُديدة يوم 31 مارس/آذار 2015، أُصيب شخص يبلغ من العمر 23 عاماً وأصبح مشلولاً بعد أن استقرت شظية في فقراته. وقال مدير المستشفى الواقع داخل مجمع المصنع إن المستشفى كان مكتظَّ بالمصابين إثر الهجوم. ويُذكر أن أقرب هدف عسكري، وهو قاعدة للجيش، يبعد عن المصنع بأكثر من 300 متر.

النازحون داخلياً

تضررت أغلب مناطق البلاد من جراء النزاع، وفر عدد يتراوح بين 120 ألف و150 ألف مدني من ديارهم خلال الشهر الأخير وحده (طبقاً لما ذكرته الأمم المتحدة). وقد انضم هذا العدد إلى قرابة 100 ألف شخص كانوا قد شُردوا في مناطق أخرى داخل البلاد من جراء النزاعات السابقة في اليمن.

وقد نزح البعض بسبب الضربات الجوية، بينما شُرد آخرون بسبب الأخطار الناجمة عن وجود المقاتلين الحوثيين في مناطق مدنية.

وقد ذكر جهاد فاروق عبد الرحيم لمنظمة العفو الدولية مؤخراً إنه اضطُر لمغادرة سكنه في مدينة المعلا خلال الأسبوع الأول من إبريل/نيسان بعد أن أدى القصف المدفعي إلى تدمير منزله فضلاً عن استيلاء المقاتلين الحوثيين على المباني الشاغرة في المنطقة المحيطة. وأضاف أنه فر من المدينة في سيارة مع 12 طفلاً و15 امرأة وثمانية رجال، ولجأ إلى حي المنصورة حيث يعيش شقيقه.

وقال شخص آخر من سكان حي العيدروس في عدن لمنظمة العفو الدولية إن عمليات القصف والهجمات بقذائف الهاون التي شنَّها الحوثيون على الحي قد أجبرته على الفرار مع جميع أفراد عائلته، ومن بينهم طفل في عامه الأول. وقد عبروا من خلال المناطق الجبلية وواصلوا رحلتهم إلى الجانب الآخر من عدن سيراً على الأقدام.

وذكرت امرأة آخرى من سكان حي المنصورة في عدن أن القصف المكثَّف الذي شنَّه الحوثيون بالدبابات على الشارع الواقع خلف منزلها كان يشبه "زلزالاً".

ولم يسلم من الاستهداف حتى أولئك الذين كانوا يحاولون مساعدة آخرين على الفرار من القتال، حيث اختطف الحوثيون وأنصار الرئيس السابق على عبد الله صالح عشرات من أفراد الأطقم الطبية وممن كانوا يحملون إمدادات طبية.

ففي 3 إبريل/نيسان، قُتل شقيقان يعملان في "جمعية الهلال الأحمر اليمني" إثر إطلاق النار عليهما في عدن وهما ينقلان بعض الجرحى إلى سيارة إسعاف، وذلك وفقاً لما ذكرته "اللجنة الدولية للصليب الأحمر".

وفي 18 إبريل/نيسان، ذكرت منظمة "أوكسفام" العاملة في مجال الإغاثة أن إحدى الضربات الجوية أصابت مخزناً للإمدادات الإنسانية في مدينة صعدة. ولم يتم، على ما يبدو، التعرف على أية أهداف عسكرية واضحة في المنطقة المجاورة للمخزن.

ويُذكر أن الهجمات على العاملين في مجال الإغاثة الإنسانية أو على المنشآت المستخدمة لعمليات الإغاثة الإنسانية تُعد بمثابة انتهاكات للقانون الإنساني الدولي.