العراقيون النازحون جراء هجمات داعش في سنجار بحاجة ماسة للحصول على المساعدات

قالت منظمة العفو الدولية أنه يجب توفير المساعدات الإنسانية العاجلة للعراقيين النازحين من القتال في شمال غرب البلاد، وذلك عقب فرار عشرات آلاف المدنيين من بلدة سنجار والمناطق المحيطة بها جراء الهجمات التي شنها مقاتلو الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش).

 

وفُقد المئات من مدنيي سنجار وما حولها ويُخشى أنهم قُتلوا أو اختُطفوا فيما وجد عشرات الآلاف أنفسهم عالقين دون توافر الاحتياجات الأساسية أو الإمدادات الحيوية في منطقة جبل سنجار الواقع إلى الجنوب من البلدة.  ويُذكر أن غالبية المتضررين هم من أفراد الأقلية الأيزيدية.

 

وفي معرض تعليقها على الموضوع، قالت كبيرة مستشاري الاستجابة للأزمات بمنظمة العفو الدولية، دوناتيلا روفيرا المتواجدة في شمال العراق حاليا: "لا يقتصر الخطر الذي يتربص بالمدنيين العالقين في منطقة الجبل على الخوف من التعرض للقتل او الاختطاف على أيدي مقاتلي داعش، ولكنه يشمل أيضا معاناتهم من نقص المياه والغذاء والرعاية الطبية.  فهم أضحوا بحاجة ماسة للحصول على المساعدات الإنسانية".

 

واضافت روفيرا قائلة: "نهيب بالمجتمع الدولي أن يوفر المساعدات الإنسانية، ويتعين على السلطات العراقية والكردية بذل ما بوسعها لضمان إيصال المساعدات الإغاثية المطلوبة إلى المدنيين النازحين وحمايتهم من التعرض للمزيد من هجمات داعش على الأرض".

 

ويُذكر أن جميع سكان المناطق التي تعرضت لهجوم داعش يوم السبت الموافق 2 أغسطس/ آب الجاري قد فروا إلى منطقة الجبل المحاصر من قبل مسلحي داعش.

 

وأُبلغ عن مقتل أو اختطاف المئات من المدنيي المفقودين، معظمهم من الرجال، بالإضافة إلى بعض النساء والأطفال.  كما قيل أن المدنيين الذين حملوا السلاح في محاولة لصد هجمات داعش قد تعرضوا للأسر أو القتل.

 

كما قام مقاتلو داعش باختطاف أو قتل أكثر من 30 فردا من أفراد عائلتين من قرية خانه صور إلى الشمال الغربي من سنجار وعلى مقربة من الحدود السورية، وذلك وفق ما اخبر به منظمة العفو الدولية أحد أقارب العائلتين.

 

وقال الرجل: "لقد قتلوا 15 رجلا وأخذوا النساء والأطفال ولا نعلم حتى الآن ماذا حل بهم ولا نعرف مكان تواجدهم وإذا ما كانوا أحياءا أم أمواتا".

 

وفرت إحدى النساء الأيزيديات من قرية تل البنات الواقعة جنوب غرب بلدة سنجار، قبل أن تصل إلى جبل سنجار؛ وأخبرت المرأة منظمة العفو الدولية أنها تخشى من أن ابنها المفقود حسين بوقو – البالغ من العمر 45 عاما ووالد ثلاثة أطفال – قد تعرض للقتل أو الاختطاف.

 

وقالت المرأة: "لم تصلنا أي أخبار عنهم منذ أن فررنا قبل ثلاثة أيام.  ولو كان لا يزال على قيد الحياة، لاتصل بنا (تقصد الأسرة)".

 

ولطالما عانى أفراد الأقلية الأيزيدية في العراق من الاضطهاد جراء ديانتهم – التي تنحدر من الديانة الزرادشتية التي ظهرات في العصور ما قبل الإسلامية – وغالبا ما يشير المسلمون إلى أتباعها على أنهم "عبدة الشيطان".

 

وإلى جانب المسيحيين وغيرهم من الأقليات في العراق، أصبح الأيزيديون أكثر عرضة لخطر الهجمات منذ أن استولت الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) على أجزاء من شمالي غرب العراق في يونيو/ حزيران الماضي.

 

ويستحيل الوصول الآن إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة داعش وما حولها التي تشهد مواجهات مسلحة حاليا بين مسلحي داعش وقوات البشمركة الكردية.

 

وعليه فمن الصعب الحصول على المعلومات والتحقق منها ومعرفة الظروف والملابسات الدقيقة التي اختفى فيها أفراد وعائلات بأكملها.

 

ونظرا لتقطع السبل بالكثيرين في مناطق تفتقر إلى التيار الكهربائي، فهم غير قادرين على الاتصال مع اقاربهم أو بالعالم الخارجي.

 

كما صدت حكومة إقليم كردستان النازحين ومنعتهم من اللجوء إلى بعض مدن إقليم كردستان العراق الواقعة تحت سيطرتها من قبيل إربيل ودهوك.

 

وقالت دوناتيلا روفيرا: "ما انفكت محنة النازحين العالقين وسط القتال في العراق تزداد بؤسا، ويتعين على جميع أطراف النزاع بذل المزيد من أجل ضمان سلامتهم".

 

واختتمت روفيرا تعليقها قائلة: "أولا، يجب على حكومة إقليم كردستان أن تسمح فورا بدخول النازحين دون عائق إلى جميع المناطق الواقعة تحت سيطرتها وإزالة جميع القيود في إربيل ودهوك وغيرهما من المناطق التي قد يقصدها المدنيون طلبا للملاذ فيها".