تركيا: "بالنسبة للصحفيين، تركيا قد تحوّلت إلى زنزانة"

 تحدث صحفيون أتراك، قبيل اليوم العالمي للتحرك الذي جرى تنظيمه للمطالبة بالإفراج عن أكثر من 120 صحفياً ما زالوا مسجونين منذ محاولة الانقلاب الفاشلة في 2016، عن مناخ الخوف، وإسكات الأصوات، الذي يلف المشهد الإعلامي في تركيا.

كل يوم نبيِّن أنه من غير الممكن حبس الفن والصحافة. وسنواصل كفاحنا، وسنواصل القول ‘الصحافة ليست جريمة’ إلى أن يتحرر جميع الصحفيين.
زهره دوغان، فنانة وصحفية

كما تحدث هؤلاء عن التحديات التي يواجهونها في أعقاب الحملة القمعية التي شنت عليهم، وعن الحاجة الماسة إلى التضامن الدولي معهم. وقد تحدث بعض هؤلاء من سجنهم. بينما تحدث آخرون، بمن فيهم رئيس تحرير "جمهورييت"، الصحيفة اليومية المعارضة، ممن صدرت بحقهم أحكام بالسجن للتو. حيث يواجه جميع الصحفيين في تركيا تهديداً مستمراً بالاعتقال التعسفي والمحاكمة والإدانة، لا لشيء إلا لأنهم يقومون بعملهم أو لتعبيرهم السلمي عن آرائهم.  

فتقضي زهره دوغان، الفنانة ورئيسة تحرير وكالة الأنباء النسائية "جينها"، التي أغلقت في أكتوبر/تشرين الأول 2016، فترة حكم بالسجن لما يقرب من 3 سنوات بسبب لوحة رسمتها ومقالات إخبارية قامت بنشرها. كتبت زهرة دوغان من سجن ديار بكر تقول:

"أنا في السجن ولكنني لست سجينة. وكل يوم نبيِّن أنه من غير الممكن حبس الفن والصحافة. وسنواصل كفاحنا، وسنواصل القول ‘الصحافة ليست جريمة’ إلى أن يتحرر جميع الصحفيين".

وقال تشاغداش كابلان، رئيس تحرير البوابة الإخبارية الإلكترونية "غازيت كارينكا":

"العمل تحت التهديد المستمر بالاعتقال والإدانة يجعل الحياة في منتهى الصعوبة، ولكن الصحافة مهنتنا. وعلينا أن نواصل. ثمة حقيقة يمكن رؤيتها بسهولة في تركيا، ولكن هناك محاولة كذلك لإخفائها عن المجتمع. وعلى أحدهم أن يتحدث عنها، وهذا ما نحاول فعله".

وعلى أحدهم أن يتحدث عنها، وهذا ما نحاول فعله
تشاغداش كابلان، رئيس تحرير

وقال حقي بولتان، عضو جمعية "مبادرة الصحفيين الأحرار"، التي أغلقت في نوفمبر/تشرين الثاني 2016:

"بالنسبة للصحفيين، أصبحت تركيا زنزانة. عندما أغلقت جمعيتنا، كان لدينا 400 عضو: هناك 78 منهم اليوم في السجن. والطريقة الوحيدة لكي يتغير هذا هي أن يقف الصحفيون في شتى أنحاء العالم معنا ويتضامنوا مع قضيتنا".

وقال مراد سابونكو، رئيس تحرير "جمهورييت"، الذي حكم عليه بالسجن 7 سنوات بتهم تتصل بالإرهاب في 25 أبريل/نيسان:

"أحب بلدي وأحب مهنتي. وأريد الحرية لتركيا ولكل مكان في العالم، وليس لشخصي فقط، وإنما لجميع الصحفيين المسجونين، والطريقة الوحيدة لتحقيق هذا هي عبر التضامن".

وإلى جانب عشرات الصحفيين، فقد انضم آخرون لمساندة حملة التضامن مع الصحفيين الأتراك، بمن فيهم آي ويوي، والمؤلفة إليف شفق، والممثل ومقدم البرامج الإذاعية روس كيمب، وعشرات رسامي الكاريكاتير الذين غردوا برسومات كاريكاتيرية على "تويتر".

وتأتي انتقادات هؤلاء الصريحة في سياق يوم عالمي للتحرك يشارك فيه صحفيون ومتضامنون من شتى أنحاء العالم في حملة "أطلقوا سراح الإعلام في تركيا". وتنطلق الحملة التي تشرف عليها منظمة العفو الدولة بدعم من منظمات "بين" و"مراسلون بلا حدود" و"المادة 19" و"لجنة حماية الصحفيين" و"إندكس أون سينسورشيب" ومنظمات أخرى.

مع اقتراب موعد الانتخابات، تحتاج تركيا إلى وسائل الإعلام الحرة اليوم أكثر من أي وقت مضى.
غاوري فان غوليك، نائبة مدير برنامج أوروبا في منظمة العفو الدولية

وفي هذا السياق، قالت غاوري فان غوليك، نائبة مدير برنامج أوروبا في منظمة العفو الدولية:

"مع اقتراب موعد الانتخابات، تحتاج تركيا إلى وسائل الإعلام الحرة اليوم أكثر من أي وقت مضى. فما برح صحفيون شجعان يواصلون عملهم في مناخ من الخوف، ويتعين على العالم أن يبيِّن للسلطات التركية أننا لن ننسى هؤلاء، أو ننسى العشرات من الصحفيين الذين يقبعون وراء القضبان.

"فما نشهده اليوم، في تركيا، ليس سوى محاولة لاستئصال شأفة الصحافة الحرة. وقد أصبحت تركيا أكبر سجّاني العالم للصحفيين، حيث وصلت الأحكام الصادرة بحق بعضهم إلى السجن المؤبد، لا لشيء إلا لأنهم يقومون بعملهم. وحتى في الأسبوع القادم، يمكن أن يلتحق صحفيون آخرون بهؤلاء، عند النطق بالحكم في قضية صحيفة ‘زمان’. ولا يجوز للعالم أن يسمح لهذا بأن يحدث".

وللاطلاع على المزيد بشأن الحملة، قم بزيارة "تويتر" على @freeturkeymedia أو زيارة الموقع التالي:

https://www.amnesty.org/ar/latest/campaigns/2017/02/free-turkey-media/

أوقفوا اعتداء أردوغان على حقوق الإنسان!

تحرك الآن

وقعوا على العريضة

أوقفوا اعتداء أردوغان على حقوق الإنسان!

يعيش الناس في تركيا اليوم في مناخ من الخوف والترهيب، حيث تقوم الحكومة التي ينبغي أن توفر الحماية لهم بانتهاك حقوقهم. بادروا بالتحرّك الآن

7,835 تحركات تم القيام بها
2,165 ثمة حاجة
وقعوا على العريضة