• الأخبار

يجب على الولايات المتحدة أن تستمع إلى الأمم المتحدة وترفع الحصار الاقتصادي عن كوبا

قالت منظمة العفو الدولية إن تصويت الأمم المتحدة على رفع الحصار عن كوبا اليوم يبعث، مرة أخرى، برسالة قوية إلى رئيس الولايات المتحدة، باراك أوباما، والكونغرس بشأن التأثير السيء جدا للحصار الاقتصادي على حقوق الإنسان بالنسبة إلى الكوبيين العاديين.

وقالت مديرة الأمريكيتين في منظمة العفو الدولية، إيريكا جيفارا-روساس، إن "الادعاء بأنها (الولايات المتحدة) منفتحة على إقامة نوع جديد من العلاقة مع السلطات الكوبية من ناحية وإبقاء الحصار الاقتصادي الذي يمنع الكوبيين العاديين من الوصول إلى الأدوية والسلع الأساسية الأخرى من ناحية أخرى، عو عين التناقض من طرف الولايات المتحدة ويساهم مساهمة كبيرة في تقويض حقوق الإنسان في كوبا أكثر فأكثر."

الادعاء بأنها (الولايات المتحدة) منفتحة على إقامة نوع جديد من العلاقة مع السلطات الكوبية من ناحية وإبقاء الحصار الاقتصادي الذي يمنع الكوبيين العاديين من الوصول إلى الأدوية والسلع الأساسية الأخرى من ناحية أخرى، هو عين التناقض من طرف الولايات المتحدة ويساهم مساهمة كبيرة في تقويض حقوق الإنسان في كوبا أكثر فأكثر.
إيريكا جيفارا-روساس، مديرة الأمريكيتين في منظمة العفو الدولية

وأضافت إيريكا جيفارا-روساس قائلة إن "الكونغرس الأمريكي يجب أن يستمع إلى الرسالة المدوية التي أرسلها اليوم المجتمع الدولي من خلال الأمم المتحدة ويرفع الحصار الذي لم يعد له مكان في عالم اليوم."

وصوت 191 بلدا في وقت سابق اليوم لصالح قرار يدعو الولايات المتحدة إلى رفع الحصار الاقتصادي عن كوبا. ولم يصوت لصالح إبقاء الحصار الاقتصادي سوى الولايات المتحدة وإسرائيل.

وهذا أول تصويت في الأمم المتحدة بشأن الحصار الأمريكي على كوبا منذ أن قرر البلدان استعادة علاقاتهما الدبلوماسية في ديسمبر/كانون الأول 2014.