• الأخبار

اليمن: العفو الدولية تستنكر تنفيذ حكم بالإعدام إثر محاكمة جائرة

تستنكر منظمة العفو الدولية بشدة إعدام فؤاد علي محسن الشهاري، الذي نفذته فرقة إعدام في تعز هذا الصباح. وقد مضى على صدور حكم الإعدام على فؤاد علي محسن الشهاري، وهو محام وعضو سابق في الحزب الاشتراكي المعارض، ما يربو على تسع سنوات. وحكم عليه بالإعدام بتهمة القتل العمد في 1996، إثر محاكمة جائرة على نحو فاضح. ونُفِّذ حكم الإعدام على الرغم من العديد من المناشدات من جانب منظمة العفو الدولية وجهات أخرى، بما فيها الاتحاد الأوروبي ووزارة حقوق الإنسان اليمنية نفسها، وأحد كبار القضاة في البلاد وجماعات يمنية لحقوق الإنسان. وحُكم على فؤاد الشهاري بالموت في نوفمبر/تشرين الثاني 1996 لإدانته بقتل النقيب محمد العَمري، وهو ضابط في الأمن وعضو في حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم، وذلك أثناء معركة في وقت سابق من تلك السنة. وبعد اعتقاله، احتجز فؤاد الشهاري بمعزل عن العالم الخارجي لمدة شهر واحد تعرض خلاله، بحسب ما زُعم، للتعذيب وأجبر على الاعتراف بالجريمة، التي نفى أنه قد ارتكبها. وشكَّل هذا "الاعتراف"، الذي قيل إنه ورد في أربع صيغ مختلفة في لائحة الاتهام، الأساس الذي تم الاستناد إليه في إدانته. ولم تحقق المحكمة في ادعاءاته بأنه قد تعرض للتعذيب، كما وُضعت العراقيل أمام ظهور شهودٍ طلب الدفاع شهاداتهم أمام المحكمة عن طريق إدخال رجال مسلحين إلى قاعة المحكمة. وعلى الرغم من هذا، صدَّقت محكمة الاستئناف على حكم الإعدام في مايو/أيار 1999. ورفضت المحكمة العليا استئنافاً آخر قُدِّم في مارس/آذار 2004، مع أن ذلك تم عن طريق القسم التجاري من المحكمة، وليس من قبل القسم الجنائي من المحكمة، الذي ينظر عادة في مثل هذه القضايا. وصدّق الرئيس اليمني، علي عبد الله صالح، على حكم الإعدام في 6 سبتمبر/أيلول 2005 إثر إعلان مكتب النائب العام أنه قد قام بمراجعة القضية بناء على توجيهات الرئيس إلا أنه لم يجد فيها أي أخطاء إجرائية.