Rapport 2013
La situation des droits humains dans le monde

Communiqués de presse

18 février 2013

باكستان: على السلطات أن تفعل المزيد لحماية طائفة هزاره من الهجمات القاتلة

في أعقاب الهجمة الماحقة على مدينة كويتا التي أودت بحياة العشرات، صرحت منظمة العفو الدولية بأنه يجب على السلطات الباكستانية أن تفعل المزيد لحماية طائفة هزاره الشيعية المضطهدة.

في يوم السبت 17 فبراير/ شباط، قتل ما لا يقل عن 84 شخصاً معظمهم من الشيعة الهزاره وذلك عندما انفجرت قنبلة في سوق للخضروات في مدينة كويتا عاصمة إقليم بلوشستان.

وأعلنت جماعة لشكرِجهنگوی المناهضة للشيعة مسؤوليتها عن الانفجار وكذلك مسؤوليتها عن سلسلة من الانفجارات التي استهدفت طائفة هزاره  في  كويتا في 10 يناير/ كانون الثاني 2013 والتي قتلت أكثر من 90 شخصاً.

وصرحت إيزابل أرادون، نائبة مدير قسم آسيا – الباسيفيك بمنظمة العفو الدولية بأن " هذه الهجمات تظهر عدم اكتراث لشكرِجهنگوی المطلق بحقوق الإنسان وبالمباديء الأساسية للإنسانية.  ومما يصدم أيضاً التقاعس المستمر من جانب السلطات في جلب أي من المسؤولين عن أعمال القتل هذه أو المحرضين على ارتكابها إلى ساحة العدالة"

وحسب علم منظمة العفو الدولية لم يقدم أي شخص للقضاء بسبب هجمات يناير/ كانون الثاني 2013 أو أي أعمال قتل استهدفت طائفة هزاره في السنوات الأخيرة.

والسلطات الباكستانية لها أيضاً سجل ضعيف في مقاضاة الذين يحرضون على الهجوم على الأشخاص على أساس معتقداتهم الدينية، بمن فيهم القادة البارزين في جماعات من أمثال لشكرِجهنگوی.   

وقالت  إيزابل أرادون: " هذا التقاعس في جلب الجناة إلى ساحة العدالة يعطي رسالة بأنهم يستطيعون مواصلة ارتكاب هذه الاعتداءات المروعة دون أن ينالهم عقاب."  

وقد قامت منظمة العفو الدولية بتوثيق 91 من الهجمات المنفصلة ضد الشيعة قي أنحاء باكستان المختلفة منذ يناير/ كانون الثاني 2012، راح ضحيتها نحو 500 شخص.

ونصيب طائفة هزاره من الضحايا أكبر بكثير من نسبة طائفتهم إلى مجموع السكان – فنصف المتوفين على الأقل من هذه الكائفة وهي واحدة من أصغر الطوائف في باكستان.

وقالت إيزابل أرادون: " كان الشهران الماضيان هما الأسوأ بالنسبة لطائفة هزاره المنكوبة في كويتا منذ بدأ تسجيل هذه الأحداث. في الواقع إن هجمات يناير/ كانون الثاني وفبراير/ شباط هي أسوأ أعمال القتل في تاريخ باكستان القريب.

وتطالب منظمة العفو الدولية السلطات الباكستانية بإجراي تحقيق نزيه ومستقل في التقاعس المستمر من جانب السلطات المدنية والعسكرية في إنهاء هذه الهجمات.

كما قالت إيزابل أرادون: "إنه يجب محاسبة السلطات الأمنية الباكستانية لفشلها في حماية طائفة هزاره في كويتا وحماية السكان بصفة عامة."

Index AI : PRE01/081/2013
Région ou pays Asie - Pacifique
Pour plus d'informations, prenez contact avec le Bureau de presse international »

Bureau de presse international

Téléphone : +44 (0) 20 7413 5566
9h30 - 17h00 TU lundi - vendredi
Téléphone : +44 (0) 777 847 2126
24 h / 24
Fax : +44 (0) 20 7413 5835
Bureau de presse international
Peter Benenson House
1 Easton Street
London
WC1X 0DW
Royaume-Uni
Suivez le Bureau de presse international sur Twitter
@amnestypress