• Investigación

كينيا:ليس هناك مكان آخر نلجأ اليه: الإعادة القسرية للاجئين الصوماليين من مخيم داداب للاجئين في كينيا - ملخص

, Índice: AFR 32/5118/2016

في 6 مايو /أيار 2016 ، أعلنت الحكومة الكينية اعتزامها إغلاق مخيم داداب للاجئين بحلول 30نوفمبر /تشرين الثاني 2016 ، وهو يعد أكبر مُ خيّ م للاجئين في العالم، حيث يأوي أكثر من280,000 لاجئ، من بينهم 260,000 لاجئ صومالي، وقد عاش معظمهم هناك لسنوات،وفي بعض الحالات، لمدة عقدين من الزمن. وبهذا الإعلان، فقد أصبح جلياً أن الحكومة الكينية تعتزم إعادة اللاجئين الصوماليين إلى الصومال. وبينما أعلنت كينيا منذ عدة سنوات، أنها ترغب في الإعادة الطوعية للصوماليين إلى بلدهم، فإن التصريحات وإجراءات السياسة العامة الصادرة عن الحكومة منذ أبريل /نيسان 2016 قد عكست تصلُبا في موقف الحكومة في هذا الخصوص. وفي ظل الإطار الزمني الضيق للغاية، ونظراً لعدم وجود أية خيارات بديلة أمام اللاجئين الصوماليين، فقد فُتِحَ الطريق أمام احتمالية تنفيذ عمليات إعادة قسرية واسعة النطاق لأولئك اللاجئين، إلى الصومال، ذلك البلد الذي لا تزال الصراعات المُسلحة تُمزقه. وفي حال تنفيذ عمليات الإعادة القسرية تلك، فإن ذلك سيُشّكِل انتهاكا للقانون الدولي، بما في ذلك مبدأ عدم الإعادة القسرية، وسيُشّكِل أيضا انتهاكا خطيرا للحقوق الإنسانية للاجئين.

Selecciona un idioma para ver el informe