لاجئو العالم بالأرقام

لاجئو العالم بالأرقام

أزمة التضامن العالمية

قد يعطي الكثير من السياسيين المؤثرين ووسائل الإعلام ذات النفوذ الانطباع بأن الدول الغنية، لا سيما في الغرب، تقوم بما يكفي ويزيد لمساعدة الفارين من الحرب والاضطهاد. لكن في الواقع، أن الصورة تبدو مختلفة تمامًا.

إن المجتمع الدولي، وعلى الأخص الدول الغنية، يتقاعسون عن تقاسم المسؤولية، بصورة جدية، عن حماية الأشخاص الذين فروا من أوطانهم بحثاً عن الأمن والأمان. وبعبارة أخرى، فإنهم يتقاعسون عن الاتفاق على إيجاد نظام عادل يمكن التنبؤ به ودعمه لحماية الأشخاص الذين يجبرون على ترك كل شيء وراءهم بسبب العنف والاضطهاد. وبدلاً من ذلك، فإن البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط تقدم أكثر بكثير من نصيبها العادل في تقاسم المسؤولية: حيث يعيش 84٪ من اللاجئين في الدول النامية.

اللاجئون حول العالم - حقائق وأرقام

  • هناك 22.5 مليون لاجئ في جميع أنحاء العالم 
  • 1.2 مليون لاجئ يحتاجون إلى إعادة توطين الآن
  • تستضيف الدول النامية 84 في المئة من اللاجئين

 

هناك 22.5 مليون لاجئ في جميع أنحاء العالم، و1.2 مليون لاجئ يحتاجون إلى إعادة توطين الآن، وتستضيف الدول النامية 84 في المئة من اللاجئين. هناك 22.5 مليون لاجئ في جميع أنحاء العالم، و1.2 مليون لاجئ يحتاجون إلى إعادة توطين الآن، وتستضيف الدول النامية 84 في المئة من اللاجئين.
إحصائيات حول أزمة اللاجئين حول العالم.

تواصل العديد من الدول الغنية في تحديد أولويات السياسات التي تمنع الأشخاص من طلب اللجوء، وإيجاد طرق لمنع الناس من الوصول إليها بالمرة، بينما تلقي بالعبء على البلدان المجاورة لتوفير الحماية للفارين حفاظاً على حياتهم. وتضطر مثل هذه السياسات التقييدية، والقصيرة النظر، النساء والرجال والأطفال إلى القيام برحلات خطرة برية وبحرية، مما يعرض حياتهم للخطر، وزيادة أرباح المهربين والمتاجرين بالبشر.

 

البلدان العشرة الأولى التي تستضيف معظم اللاجئين هي: تركيا 3.2 مليون، والأردن (2.8 مليون)، ولبنان (1.4 مليون)، باكستان (1.4 مليون) وأوغندا (1.2 مليون)، وإيران (978،700)، وألمانيا (864،700)، وإثيوبيا (841،300)، والسودان (538،800)، وجمهورية الكونغو الديمقراطية (533،700). البلدان العشرة الأولى التي تستضيف معظم اللاجئين هي: تركيا 3.2 مليون، والأردن (2.8 مليون)، ولبنان (1.4 مليون)، باكستان (1.4 مليون) وأوغندا (1.2 مليون)، وإيران (978،700)، وألمانيا (864،700)، وإثيوبيا (841،300)، والسودان (538،800)، وجمهورية الكونغو الديمقراطية (533،700).
خريطة الدول المضيفة لمعظم اللاجئين.

هناك أكثر من مليون لاجئ، معرضون بشكل خاص لخطر العنف، ولديهم احتياجات طبية خاصة، أو لأسباب أخرى مستضعفون بشكل خاص، ويجب إعادة توطينهم بصورة عاجلة، وبشكل دائم، في بلد يمكنهم فيه إعادة بناء حياتهم. ومع ذلك، فقد خفضت الدول الغنية، بشكل كبير، أماكن إعادة التوطين من 2016 إلى 2017، حيث ساعدت 31 دولة فقط اللاجئين بهذه الطريقة حتى منتصف عام 2017، مقارنة بـ 37 دولة في العام السابق.

لا تقوم البلدان الأكثر ثراء بما يكفي لتقاسم تكاليف حماية الذين تركوا كل شيء وراءهم. فالمناشدات من أجل تقديم المساعدة الإنسانية للاجئين مستمرة – وفي كثير من الأحيان تكون الحاجة إليها شديدة - وتعاني من نقص في التمويل.

وبإيجاز، يحتاج العالم بشكل عاجل إلى خطة عالمية جديدة تستند إلى تعاون دولي حقيقي، وتقاسم المسؤوليات بشكل جدي وعادل.

ماهي الدولة التي تستضيف معظم اللاجئين النسبة لكل 1000 نسمة؟ لبنان (165)، الأردن (71)، تركيا (40)، اوغندا (30)، تشاد (27)، السويد (24)، جنوب السودان (22)، جيبوتي (19)، مالطا (19)، موريتانيا (18). ماهي الدولة التي تستضيف معظم اللاجئين النسبة لكل 1000 نسمة؟ لبنان (165)، الأردن (71)، تركيا (40)، اوغندا (30)، تشاد (27)، السويد (24)، جنوب السودان (22)، جيبوتي (19)، مالطا (19)، موريتانيا (18).
رسم بياني يوضح عدد اللاجئين لكل 1000 نسمة من السكان في العديد من البلدان حول العالم.

تضغط الحملة العالمية لمنظمة العفو الدولية، "مرحباً بكم"، على الدول للموافقة على إيجاد نظام عالمي أكثر عدلاً لتوفير الحماية للاجئين وغيرهم من الذين يحتاجون إلى حماية دولية.