نظرة عامة

التظاهر وسيلة قيمة للغاية لمواجهة السلطات بالحقيقة. على مر التاريخ، كانت التظاهرات بمثابة القوة الدافعة وراء بعض أقوى الحركات الاجتماعية، فكشفت الظلم وسوء المعاملة، وطالبت بالمساءلة، وألهمت الناس لإحياء الأمل في تحقيق مستقبل أفضل.

للأسف، هذه الحقوق الثمينة تتعرض للاعتداء، ويجب حمايتها من أولئك الذين يخشون التغيير، ويريدون إبقائنا منقسمين. تبحث الحكومات وغيرها من أصحاب النفوذ باستمرار عن طرق جديدة لقمع التظاهرات وإسكات الأصوات المنتقدة. إن التوجهات العالمية نحو عسكرة الشرطة، وزيادة إساءة استخدام القوة من قبل الشرطة خلال التظاهرات، وتضييق الحيز المدني، يعني أن البقاء في مأمن عندما تريد أن تُسمع صوتك يزداد صعوبة.

والقدرة على التظاهر بأمان هي مشكلة تتقاطع مع الحق في عدم التعرض للتمييز المجحف. يواجه الأشخاص الذين يتعرضون لعدم المساواة، والتمييز المجحف، على أساس العمر والعرق والهوية القائمة على النوع الاجتماعي، والعديد من العوامل الأخرى، المزيد من الأخطار التي تهدّد حقهم في التظاهر. فمن المهم للغاية أن يتمكن الجميع من التظاهر بأمان ودون تمييز مجحف.

 ففي الحملة الرائدة لمنظمة العفو الدولية، “لنحمِ التظاهر”، تعمل المنظمة على كشف متى يتم انتهاك الحق في التظاهر، ودعم الحركات في جميع أنحاء العالم في سعيها لإحداث تغيير إيجابي. تطالب الحملة الحكومات ببعث رسالة واضحة مفادها أنه يجب حماية المتظاهرين، وبإزالة الحواجز والقيود غير الضرورية التي يتعرّض لها التظاهر السلمي.


بادروا بالتحرّك

انضموا إلى الحملة العالمية لحماية الحق في التظاهر

لقد حان الوقت لتذكير من هم في السلطة بصوت عالٍ بحقنا غير القابل للتصرف في الاحتجاج، والتعبير عن المظالم، والمطالبة بالتغيير بحرية وبشكل جماعي وعلني.

أنياس كالامار، الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية
©Amnesty International

الحق في التظاهر يتعرض للهجوم في جميع أنحاء العالم 

ما أهمية التظاهر؟

يمكن أن تؤدي المبادرة بتحرك واحد إلى إطلاق شرارة حركة كاملة. إذا عملنا معًا، يمكننا تحقيق عالم أفضل وخال من عدم المساواة، حيث يتساوى الجميع.
لقد لعب التظاهر دورًا أساسيًا في ضمان الاعتراف بحقوقنا الإنسانية من قبل المؤسسات ذات النفوذ. من مسيرة “الملح” ضد الحكم الاستعماري البريطاني في الهند في عام 1930 إلى عقود مسيرات الفخر التي أعقبت أعمال شغب ستونوول في عام 1969، إلى تظاهرات حياة السود مهمة في السنوات الأخيرة، إن قوة تأثير الناس تقوم بصياغة عالمنا باستمرار. هناك أمثلة لا حصر لها حيث اجتمع الناس وصنعوا التاريخ وقدموا لنا الحقوق والحريات التي نتمتع بها اليوم.
بدافع من الإبداع والشعور بالإنسانية المشتركة، يتخذ التظاهر أشكالًا متعددة عبر الإنترنت وخارجه، بدءًا من الإضرابات والمسيرات والاحتجاجات الساهرة، ووصولًا إلى الاعتصامات وأعمال العصيان المدني. يمكن استخدام هذه الاستراتيجيات والأساليب لتمهيد الطريق لإحراز تقدم في المجالات التي تؤثر على حياتنا اليومية، بما في ذلك إدارة أفضل وظروف عمل أكثر أمانًا ومكافحة قضايا مثل العنصرية والتمييز وتدمير البيئة.

التظاهرات السلمية

للناس الحق في التظاهر السلمي، وعلى الدول واجب احترام هذا الحق وتسهيل التمتّع به وتوفير الحماية له. هذا يعني أنه لا ينبغي لها التدخل في التظاهرات، ما لم يكن هناك تهديد مشروع لسلامة وحقوق الآخرين.

إذا حاولت الشرطة إيقاف التظاهر، أو الحد منه، يجب أن يكون هذا التدخل متناسبًا وضروريًا، أو بعبارة أخرى، يجب أن تكون منفعته أكبر من ضرره، ويجب أن يكون الخيار الأقل تقييدًا للحقوق.
ويجب على السلطات بدلاً من ذلك إيجاد طرق لجعل هذه الأماكن أكثر أمانًا، من خلال التواصل مع أولئك الذين ينظمون التظاهرات، وتقديم خدمات مثل إدارة حركة المرور، وإمكانية الوصول إلى خدمات الإسعافات الأولية.
ولكن، في كثير من الحالات يكون تدخل سلطات الدولة هو السبب في تحول اضطرابات كان لتكون سلمية إلى أحداث خطيرة وعنيفة

رجل يركض هربًا من الحجارة والغاز المسيل للدموع أثناء مظاهرة في داكار، السنغال. يمكن رؤية مركبات مسلحة، ودخان خفيف من خلفه.
رجل يركض هربًا من الحجارة والغاز المسيل للدموع أثناء تظاهرة اندلعت بسبب التصويت على مشروع قانون جديد لمكافحة الإرهاب في داكار في 25 يونيو/حزيران 2021، الذي يعتقد المعارضون أنه يمكن استخدامه لوقف التظاهرات ضد الحكومة في الشوارع.©JOHN WESSELS/AFP via Getty Images
شخص يرتدي قناع وجه أبيض، ونظارات شمسية ملونة خضراء وعصابات خضراء حول رقبته ومعصمه، يقف بتحد أمام صف من رجال الشرطة مرتدين دروع مكافحة الشغب. إنهن يشاركن في تظاهرة في تولوكا، المكسيك، للاحتجاج ضد العنف القائم على النوع الاجتماعي، وقتل النساء.
تولوكا، المكسيك – 8 مارس/آذار 2021: تظاهرة ضد العنف القائم على النوع الاجتماعي في سياق اليوم العالمي للمرأة. تشارك مئات النساء في مظاهرات في جميع أنحاء العالم خلال الاحتفال باليوم العالمي للمرأة للمطالبة بتحقيق العدالة لضحايا قتل النساء، ووقف العنف ضد النساء، في 8 مارس/آذار 2021 في تولوكا، المكسيك. ©Amaresh V. Narro / Eyepix Group/Barcroft Media via Getty Images

هل التظاهر حق من حقوق الإنسان؟

عند المشاركة في تظاهرة، يمارس الشخص مجموعة متنوعة من حقوق الإنسان المعترف بها عالميًا.

فبالإضافة إلى الحق في حرية التعبير والتجمع السلمي، ويشمل ذلك الحقوق الأخرى الضرورية لتمكين التظاهر السلمي، بما في ذلك الحق في الحياة، وفي حرية تكوين الجمعيات أو الانضمام إليها، والخصوصية، وعدم التعرض للاعتقال والاحتجاز التعسفيين، وعدم التعرّض للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة أو العقوبة.

لذلك، بدلاً من تقنين الحق في التظاهر بموجب قانون أو معاهدة واحدة، فإن الحق في التظاهر مكفول بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان من خلال الأحكام المنصوص عليها في مختلف المعاهدات الدولية والإقليمية التي تضمن كل من هذه الحقوق المنفصلة عن بعضها البعض ولكن في الوقت عينه المعزّزة لبعضها البعض. وهذه المعاهدات مجتمعة، توفر للمتظاهرين حماية شاملة. 

التمييز والقدرة على التظاهر بأمان

بينما نتمتع جميعًا بحقوق متساوية في الاحتجاج السلمي، من المهم أن الاقرار بأن أشكال التمييز المتداخلة، من العمر إلى النوع الاجتماعي إلى العرق، تزيد من صعوبة تمتع بعض الأشخاص بهذه الحقوق.

فالنساء وأفراد مجتمع الميم، والأشخاص الذين لا ينطبق عليهم التصنيف العرفي للنوع الاجتماعي، والأطفال والشباب، يواجهون تحديات محددة عندما يتعلق الأمر بالمشاركة في التظاهرات بأمان. على سبيل المثال، هناك حظر تام ضد مشاركة النساء في التظاهرات في أفغانستان. وفي بلدان أخرى، تتعرض النساء لخطر متزايد من العنف القائم على أساس النوع الاجتماعي، إذا قررن النزول إلى الشوارع والانضمام إلى إحدى التظاهرات.

ومسيرات الفخر حول العالم تُمنع بصورة منتظمةأو تتعرض للقمع على أيدي سلطات الدولة. في البلدان التي يتم فيها تجريم السلوك المثلي، يعرّض الأشخاص الذين يحضرون مسيرات الفخر أنفسهم لخطر الاعتقال.

ومن خلال العمل معًا وضمان أن الجميع – بما في ذلك الأشخاص الأشد تعرضًا للتمييزالمجحف – يمكنهم المشاركة في التظاهرات على قدم المساواة ودون خوف من العنف، يمكننا تحقيق عالم أكثر عدلاً ومساواة.

متظاهرون من حملة حياة السود مهمة حملون لافتات ويرددون شعارات خلال مسيرة في ذكرى وفاة جورج فلويد، في بروكلين، بنيويورك في 25 مايو/أيار 2021.©ED JONES/AFP via Getty Images
مجموعة من النساء، يرتدين جيمعن الحجاب، يركلن كرة قدم خضراء وسوداء. يبدوْن مبتهجات وهن يلعبن.
مشجعات فريق كرة القدم النسائي “المحجبات – Les Hijabeuses” يلعبن أمام مبنى البلدية في مدينة ليل خلال تظاهرة بينما ينظر مجلس الشيوخ الفرنسي في مشروع قانون يتضمن حظرًا مثيرًا للجدل لارتداء الحجاب في الرياضات التنافسية في فرنسا، 16 فبراير/شباط 2022.©REUTERS/Pascal Rossignol

دراسة حالة: لاعبات كرة القدم مُنعن من التظاهر في فرنسا

قامت مجموعة من لاعبات كرة القدم، العديد منهم نساء مسلمات، يطلقن على أنفسهن اسم Les Hijabeuses(المحجبات) بإخطار سلطات الشرطة بمظاهرة كانوا يخططون لتنظيمها خارج البرلمان الفرنسي. فقد اعتزموا التظاهر احتجاجًا على السياسات القائمة ومشروع قانون يهدد بتوسيع الحظر التمييزي الذي يحظر على النساء اللواتي يخترن ارتداء الحجاب من المشاركة في المباريات التنافسية.

في الليلة التي سبقت الموعد المحدد لانطلاق التظاهر، حظرته سلطات الشرطة، متذرعة بالقوالب النمطية التي توصم النساء المسلمات، والمخاوف التي لا أساس لها من أن الحشد سيؤدي إلى الاضطراب الاجتماعي والعنف.

في نهاية المطاف، قضت إحدى المحاكم بأن الحظر غير قانوني. ولكن بحلول ذلك الوقت، كان قد تم إلغاء التظاهر بالفعل. 

عد قصة Les Hijabeuses مثالاً واضحًا على كيفية مواجهة الأشخاص الذين هم أصلًا مهمشين ويتعرّضون للتمييز حقائق أكثر قسوة بعد عندما يمارسون حقهم في التظاهر. ويستمر نضال المجموعة من أجل وضع حد للتمييز المجحف في الرياضة الفرنسية.

الشرطة في التظاهرات

أصبحت الطريقة التي تتعامل بها الشرطة وأجهزة الدولة الأخرى مع المتظاهرين ذات طابع عسكري بشكل متزايد منذ أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. تحدث العسكرة بعدة طرق، بما في ذلك نشر القوات العسكرية المسلحة لقمع التظاهرات، وتزويد الشرطة بمعدات مثل المركبات المدرعة، والطائرات من الطراز العسكري، وطائرات المراقبة بدون طيار، والمسدسات والأسلحة الهجومية والقنابل الصوتية ومدافع الصوت.

والقوات العسكرية منظمة ومدربة ومجهزة للحرب والدفاع، وليس لها مكان في المظاهرات، حيث يجب تدريب الشرطة على خفض التصعيد والوساطة والحفاظ على سلامة الناس.

وتحاول الحكومات تبرير هذا التصعيد غير المتناسب في استخدام القوة من خلال تصوير المتظاهرين على أنهم تهديد للسلم العام، ولكن في الحقيقة، فإن هذه الأساليب هي في النهاية وسيلة لترهيب الناس لإسكات أصواتهم.

الشرطة في زي مموه، بما في ذلك أقنعة مموهة، أقامت حواجز مغطاة بالأسلاك الشائكة. يمكن رؤية متظاهرين يحملون لافتات في الخلفية
يحمل المتظاهرون لافتات ويرددون الشعارات بينما يضع جنود جيش ميانمار، الذين وصلوا لحراسة البنك المركزي طوال الليل، حواجز من الأسلاك الشائكة في 15 فبراير/شباط 2021 في يانغون، ميانمار.
© Hkun Lat/Getty Images

أسلحة أقل فتكًا

توثق منظمة العفو الدولية وغيرها من المنظمات بانتظام الاستخدام غير القانوني للقوة ضد المتظاهرين.

 وعلى الرغم من القوانين الدولية المنصوص فيها تنظيم كيفية ومتى استخدام الأسلحة النارية و “الأسلحة الأقل فتكًا”، يواجه المتظاهرون بصورة متزايدة خطر الوفاة أو الإصابة الخطيرة على أيدي قوات الأمن إذا حضروا التظاهرات.

ويتم إساءة استخدام معدات مثل رذاذ الفلفل والغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه والرصاص المطاطي على نطاق واسع من قبل الشرطة في التظاهرات، مما يُظهر الحاجة الماسة إلى تنظيم أقوى في ما يخص هذه الأنواع من الأسلحة.

صف من ضباط الشرطة يقفون ممسكين بهراوات الشرطة، ويرتدون جميعهم ملابس سوداء.
شرطة مكافحة الشغب تشكل سلسلة بشرية خلال احتجاج أنصار المعارضة في
مينسك.© Valery Sharifulin/TASS via Getty Images



رجل يحمل تلسكوبًا أمام كل عين من عينيه أثناء إحدى التظاهرات في الهند. ترمز التلسكوبات إلى انتهاك حق الإنسان في الخصوصية من خلال استخدام برامج التجسس بيغاسوس.
عاملون في مؤتمر الشباب الهندي اعتقلتهم شرطة دلهي خلال تظاهرة احتجاجًا على عمليات المراقبة المزعومة التي تنطوي على برنامج التجسس الإسرائيلي بيغاسوس بالقرب من شاستري بهاوان، في 2 فبراير/شباط 2022 في نيودلهي، بالهند.©Sanjeev Verma/Hindustan Times via Getty Images

المراقبة خلال التظاهرات

من المستحيل تجاهل التأثير الإيجابي للتكنولوجيا مثل وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها من وسائل التواصل الرقمية على قدرتنا على الانضمام إلى التظاهرات أو تنظيمها. لكن الأنواع الأخرى من التطورات التكنولوجية تجعل ممارسة الحق في التظاهر أشد خطورة.

فغالبًا ما تستخدم الشرطة وأجهزة الدولة الأخرىبرنامج التعرف على الوجهوتكنولوجيا كاميرات المراقبة (الدوائر التلفزيونية المغلقة) CCTV وتكنولوجيا تتبّع الهوية الدولية لمشترك الجوال IMSI لتتبع الهواتف. إن استخدام أساليب المراقبة الجماعية بهذه الطريقة لا ينتهك حق المتظاهرين في الخصوصية فحسب، بل يؤدي أيضًا إلى ترهيب الناس بحيث يقل احتمال رغبتهم في حضور التظاهرات.

كيف تبقون آمنين في مظاهرة

ستكون بعض التظاهرات أكثر أمانًا من غيرها، على سبيل المثال، التظاهرات الملائمة للعائلات بشكل صريح. إذا لم تكونوا متأكدين ما الذي يجب أن تتوقّعونه، فاتصلوا بالمنظمين للحصول على مزيد من المعلومات.   

إذا كان هناك احتمال أن يصبح الموقف أشد خطورة، فهناك طرق يمكنكم من خلالها أن تكونوا مستعدين لضمان بقائكم آمنين. انقروا هنا للحصول على دليل أكثر تفصيلاً يحتوي على خطوات يمكنكم اتخاذها.

  1. اعرفوا حقوقكم – لديكم الحق في التجمع السلمي والحق في الخصوصية والحق في التظاهر. إذا تعرضتم للإصابة، فيحق لكم تلقي رعاية طبية. يجب على الشرطة تجنب استخدام القوة
  2. خططوا مسبقًا – استعلموا أين سيتمّ التظاهر، وابحثوا عن معلومات حول ما يمكن توقعه. ضعوا خطة مع أصدقائكم في حالة تفرق مجموعتكم.
  3. ارتدواِ ملابس واقية – قد تحتاجون إلى ملابس تغطي بشرتكم بالكامل لحمايتكم من التعرض لأشعة الشمس، ورذاذ الفلفل. أحضروا واقيًا للعين مقاومًا للكسر مثل النظارات الشمسية أو نظارات السباحة ووشاحاًت مبللة بالماء أو عصير الليمون أو الخل يمكنكم ارتداءها على أنفكم وفمكم.
  4. حضّروا مستلزمات الطوارئ – أحضروا عدة إسعافات أولية أساسية، والمياه التي يمكنكم استخدامها لتنظيف أعينيكم ووجوهكم، ووثيقة الهوية، والنقود الكافية لإجراء مكالمة عبر هاتف عمومير، والتنقل، وملابس إضافية.
  5. كونوا على استعداد لتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان –إن أمكن، أحضروا معدات يمكن أن تساعدكم في توثيق افعال الشرطة، وإساءة استخدام القوة، والإصابات. يمكن أن يشمل ذلك كاميرا وساعة وقلم وورقة.
امرأة تقف أمام حشد من المتظاهرين ويدها اليمنى ممدودة نحو الأعلى. وترتدي نظارات وقميص أسود
طلاب أعضاء في المؤتمر الوطني الأفريقي ANC، والمناضلون من أجل الحرية الاقتصادية EEF، يسيرون في مسيرة مرددين شعارات خلال مظاهرة في برامفونتين، جوهانسبرج في 10 مارس/آذار 2021.©MICHELE SPATARI/AFP via Getty Images
 مجموعة من نشطاء منظمة العفو الدولية يرفعون لافتات صفراء وسوداء، بعضها بالإنجليزية وبعضها بالروسية. بعض النشطاء يضعون شريط لاصق أسود على أفواههم.
حشد للفرع الإيطالي لمنظمة العفو الدولية أمام سفارة الاتحاد الروسي في روما. منظمة العفو الدولية تدعم النشطاء في روسيا الذين يدافعون عن الحق في حرية التعبير.© Eliana D’Elia / INESSE Handmade Photography

ماذا تفعل منظمة العفو الدولية لحماية الحق في التظاهر؟

في مواجهة التهديدات غير المسبوقة للحق في التظاهر، أطلقت منظمة العفو الدولية حملة عالمية لمواجهة جهود الدول االآخذة في الاتساع والتكثّف لتقويض حقوقنا الإنسانية الأساسية.

ستسعى الحملة إلى الكشف عن حالات انتهاك الحق في التظاهر، ودعم الحركات في مطالبتها بالمحاسبة.

من خلال العمل معًا، يمكننا إحداث تغيير حقيقي. تسعى منظمة العفو الدولية جاهدة إلى تقديم دعم نشط يقوّي أصوات النشطاء والحركات الأخرى التي يقودها الناس.

أضيفوا صوتكم إلى دعوتنا العالمية لحماية التظاهر، وانضموا إلى حملتنا اليوم.

لنحمِ التظاهر

انضموا إلى الحملة العالمية للدفاع عن الحق في التظاهر