الإمارات العربية المتحدة


حقوق الإنسان في الإمارات العربية المتحدة


منظمة العفو الدولية  تقرير 2013


The 2013 Annual Report on
الإمارات العربية المتحدةالصادر حديثاً

رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان

رئيس الحكومة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم

عقوبة الإعدام مطبَّقة

تعداد السكان 4.5 مليون نسمة

متوسط العمر المتوقع 78.3 سنة

معدل وفيات الأطفال دون الخامسة 9 (ذكور) / 9 (إناث) لكل ألف

معدل الإلمام بالقراءة والكتابة لدى البالغين 88.7 بالمئة


تعرض العمال الأجانب للاستغلال والإيذاء، ووردت أنباء عن بعض حالات التعذيب والاحتجاز لفترة طويلة دون محاكمة. وما برحت المرأة تواجه التمييز في القانون وأشكالاً أخرى من التمييز. وحُجب الاطلاع على بعض مواقع الإنترنت. وبدأت السلطات في معالجة حالات أشخاص بدون جنسية (البدون). وأُعدم شخص واحد.

العمال الأجانب


وردت أنباء عن تعرض خادمات للعمل بالسخرة وفاء لديون وعن إساءة معاملتهن، وكذلك عن وفاة بعض عمال البناء بسبب الظروف غير الآمنة في مواقع العمل والسكن. وقال بعض العمال الأجانب إن العقبات الحكومية تمنعهم من تقديم شكاوى ضد مرتكبي الانتهاكات من أصحاب الأعمال، بما في ذلك المصالح الحكومية. ونظم عمال أجانب مظاهرات للاحتجاج على عدم دفع الأجور، وعلى تدني الأجور وسوء ظروف السكن وغيرها، وأسفر بعضها عن أضرار في الممتلكات وإلى القبض على بعض المشاركين وتقديمهم للمحاكمة. وفي أكتوبر/تشرين الأول، أعلنت الحكومة أنها بصدد إنشاء هيئة للنظر في شكاوى العمال الأجانب والتوسط في المنازعات المتعلقة بالعمل.


"...فرقت السلطات تجمعاً سلمياً كان يرمي إلى إظهار التضامن مع أهالي غزة."

  • وفي فبراير/شباط، قضت إحدى محاكم دبي بمعاقبة نحو 45 من عمال البناء الهنود بالحبس ستة أشهر ثم الترحيل، وذلك فيما يتصل بمظاهرات اندلعت في عام 2007.

  • وفي مارس/آذار، أُلقي القبض على 30 شخصاً، بعد أن نظم حوالي 1500 من العاملين في الشارقة مظاهرات للمطالبة بزيادة الأجور.

  • وفي يوليو/تموز، اعتُقل ما يزيد عن ثلاثة آلاف من العمال في رأس الخيمة، وأغلبهم من الهنود، بعد أن تظاهروا احتجاجاً على سوء مستوى الطعام المقدم لهم، ووُجهت إلى بعضهم تهم التخريب والشغب.


الاحتجاز التعسفي والتعذيب وغيره من صنوف المعاملة السيئة


قُبض على ما لا يقل عن 20 شخصاً في خورفكان، في أكتوبر/تشرين الأول، خلال مداهمات قبيل الفجر، ثم احتُجزوا بمعزل عن العالم الخارجي وحُرموا من الاتصال بمحامين. وذكرت الأنباء أن بعضهم تعرضوا للتعذيب أو غيره من صنوف المعاملة السيئة.

  • فقد اعتُقل شقيقان باكستانيان، في أكتوبر/تشرين الأول، وتعرضا للتعذيب، بما في ذلك الصعق بالصدمات الكهربائية، حسبما ورد.


الأمن ومكافحة الإرهاب


  • في يوليو/تموز، أُعيد إلى الإمارات عبد الله الحميري، وهو مواطن من الإمارات كان محتجزاً في القاعدة العسكرية الأمريكية في خليج غوانتنامو. وقد اعتُقل لدى عودته. وكان لا يزال محتجزاً بحلول نهاية العام.

  • وفي ديسمبر/كانون الأول، نُقل ناجي حمدان، وهو مواطن أمريكي، إلى السجن بعد أن ظل محتجزاً لعدة أشهر بمعزل عن العالم الخارجي لدى ضباط أمن الدولة في أبو ظبي. وتردد أنه تعرض للتعذيب خلال هذه الفترة. ويرى محاموه في الولايات المتحدة وأفراد عائلته أن القبض عليه ربما كان بطلب من السلطات الأمريكية.

حرية التعبير وحرية تكوين الجمعيات


أعلنت السلطات، في يونيو/حزيران، عن خطط لإلغاء أحكام السجن في قضايا الصحافة. وفي ديسمبر/كانون الأول، وُزع مشروع قانون للصحافة يفرض غرامات باهظة على «إهانة» بعض أعضاء الحكومة. وحجبت السلطات الاتصال بعدد من مواقع الإنترنت، التي اعتُبر أنها تنتقد دولة الإمارات العربية، أو أنها تمثل خطراً على الأخلاق العامة.

  • وظل عدد يتراوح بين 70 و80 من المدرسين، الذين نُقلوا إلى وظائف حكومية أخرى في نوفمبر/تشرين الثاني 2007 للاشتباه في أن لهم آراء إسلامية على ما يبدو، ممنوعين من العودة للتدريس. وأفادت الأنباء أن كثيرات من زوجات أولئك المدرسين، ممن يعملن في مدارس أيضاً، قد تعرضن للتمييز وحُرمن من زيادات الرواتب التي أقرتها وزارة التعليم.

  • وفي 31 ديسمبر/كانون الأول، فرقت السلطات تجمعاً سلمياً كان يرمي إلى إظهار التضامن مع أهالي غزة. ويُذكر أنه يلزم الحصول على تصاريح للمظاهرات، ولكنها نادراً ما تُمنح. وقد اعتُقل شخص واحد.

التمييز والعنف ضد النساء والفتيات


ما برحت المرأة تعاني من التمييز القانوني وغيره من صور التمييز.

  • فقد تعرضت سيدة، من مواطني الإمارات وتزوجت من أجنبي في الخارج دون موافقة أسرتها، للاعتقال لدى عودتها إلى الإمارات في نوفمبر/تشرين الثاني 2007، وظلت محتجزة لمدة ثمانية أشهر، وعانت من معاملة سيئة أثناء احتجازها، وهُددت بمحاكمتها بتهمة الزنا، التي يُعاقب عليها بالإعدام. وقد سُلمت فيما بعد إلى أحد أقاربها، ثم غادرت الإمارات في نهاية المطاف.

التمييز – «البدون»


أعلنت السلطات، في إبريل/نيسان، أنها أنشأت هيئة لتسجيل آلاف الأشخاص الذين لا يملكون جنسية في البلاد (البدون) ممن لا يحملون بطاقات الهوية اللازمة للحصول على العمل والانتفاع بخدمات الدولة.


الفحص الدولي


في أعقاب قيام «الفريق العامل المعني بالمراجعة العالمية الدورية» بالأمم المتحدة بتقييم وضع حقوق الإنسان في الإمارات، في ديسمبر/كانون الأول، وافقت الحكومة على الانضمام إلى «اتفاقية مناهضة التعذيب» الصادرة عن الأمم المتحدة، ودعوة «مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالاتجار في البشر، وخاصة النساء والأطفال» لزيارة البلاد، ومعالجة ادعاءات التمييز في معاملة العمال الأجانب. ورفضت الحكومة التوصيات المتعلقة بوقف تطبيق عقوبة الإعدام، وإلغاء التشريعات التي تنص على عقوبات بدنية، وبالسماح للعمال بالتفاوض الجماعي وبالحق في الإضراب، وبوضع قانون يحظر التمييز ويكفل المساواة بين الجنسين.


عقوبة الإعدام


أُعدم شخص واحد في إمارة رأس الخيمة، في فبراير/شباط، لإدانته بتهمة القتل العمد.


وفي ديسمبر/كانون الأول، امتنعت دولة الإمارات العربية المتحدة عن التصويت على قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الداعي إلى وقف تنفيذ أحكام الإعدام على مستوى العالم.


التقارير القطرية لمنظمة العفو الدولية


الإمارات العربية المتحدة: مذكرة مقدمة من منظمة العفو الدولية 
إلى دورة «المراجعة العالمية الدورية» (14 يوليو/تموز 2008)