أطلقوا سراح برناردو كال زول – Bernardo Caal XoL

 برناردو كال زول مسجون الآن بسبب حديثه علنًا ضد تدمير نهر كاهابون في شمال وسط غواتيمالا. وقعوا العريضة وطالبوا بالإفراج عنه الآن.

لماذا أنا في السجن؟ بسبب إدانة ما يفعلونه للأنهار، والدفاع عن القليل المتبقي؟

برناردو

 يجازف برناردو وأفراد آخرون من مجتمع السكان الأصليين في مايا كيكيشي في شمال وسط غواتيمالا بكل شيء لحماية أرضهم من الدمار. في 2015، علمت مجتمعات كيكيشي بالإنشاءات الجارية لمحطتين لتوليد الطاقة الكهرومائية في نهر كاهابون في كيكيشي. ويعد النهر واحد من أطول الأنهار في غواتيمالا، وهو مقدس لدى مجتمعات المايا كيكيشي. كان بناء محطات الطاقة قد جرد بالفعل غاباتهم، وكانوا يفقدون المياه النفيسة التي يحتاجونها للبقاء على قيد الحياة. قرر برناردو وأفراد آخرون في المجتمع التحدث علانية، وخاطروا بكل شيء للقيام بذلك.

 رداً على احتجاجاته، تم تشويه سمعة برناردو علنًا بتهم متكررة لا أساس لها من الصحة. وفي 2018، حكم أحد القضاة على برناردو بالسجن لما يزيد عن سبع سنوات، دون أي دليل. 

 يشكل السكان الأصليين 40 في المئة من سكان غواتيمالا. غالباً ما يعيشون على أرض غنية بالموارد. وكثيرًا ما يتم وصفهم بأنهم يقفون في طريق المصالح التجارية، ويتعرضون للتهديد والمضايقة، وحتى القتل، في محاولة لاستغلال الموارد الطبيعية في أراضيهم. 

 ويقوم أشخاص مثل برناردو بحماية الأرض لمجتمعاتهم وللأجيال القادمة. مثل العديد من الأشخاص الآخرين في جميع أنحاء العالم، يُعاقب برناردو لحماية البيئة على أيدي الأشخاص الذين يدمرونها. يجب إطلاق سراحه فوراً.

وقعوا العريضة وطالبوا بالإفراج عن برناردو الآن.