دمّروا الفصل العنصري وليس منازل الفلسطينيين

يعيش ملايين الفلسطينيين في ظل نظام الفصل العنصري الإسرائيلي (الأبارتهايد)، وتأتي تجربة الحرمان من الوطن في جوهر هذا النظام العنصري والعنيف.

لأكثر من 73 عاماً، قامت إسرائيل بتهجير مجتمعات فلسطينية بأكملها قسراً، وهدمت مئات الآلاف من منازل الفلسطينيين، متسبّبةً بصدمة ومعاناة مروعة. ولا يزال ما يزيد عن 6 ملايين فلسطيني لاجئين، واليوم ما لا يقل عن 150 ألف آخرين معرضون لخطر حقيقي بفقدان منازلهم.

لقد وضعت إسرائيل القوانين والسياسات والممارسات التي تضطهد الفلسطينيين عمداً، وتعمل على ضمان الهيمنة الإسرائيلية اليهودية عبر إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة، والإبقاء عليها. ويشمل ذلك المصادرة العنصرية للممتلكات، وقوانين وسياسات التخطيط التي تجعل من المستحيل على العديد من الفلسطينيين بناء منازلهم، بالإضافة لتسيير أوامر الهدم الجماعي للمنازل الفلسطينية التي بنيت بدون ترخيص، علمًا أنّ هذه التراخيص يتم رفضها بشكل معتاد للفلسطينيين.

والفصل العنصري جريمة ضد الإنسانية، وتُرتكب بقصد محدد وهو الحفاظ على نظام قاسٍ لهيمنة مجموعة عرقية واحدة على أخرى. بشكل أسبوعي، تقوم السلطات الإسرائيلية بتهجير الفلسطينيين من خلال عمليات الهدم أو التهجير القسري، ما يوضح كيف تتعمد إسرائيل الإضرار بالفلسطينيين، ومنحهم مكانة أدنى من اليهود الإسرائيليين.

ومع ظهور المزيد من القصص إلى العلن، وحشد المزيد من الناس حول العالم ضد هذه المظالم، فقد حان الوقت الآن لتوحيد النضال من أجل حقوق الفلسطينيين. كخطوة أولى، يجب أن نتحدث عن الفلسطينيين الذين يعيشون في ظل نظام الفصل العنصري الإسرائيلي. لدينا القدرة على تفكيك هذا النظامحتى لو تمثل ذلك بالتخلّص من ركائزه واحدة تلو الأخرى.

 بادروا بالتحرك ضد عمليات الهدم والتّهجير القسري الآن عبر الكتابة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت.

طالبوه بالإلغاء الفوري لجميع أوامر التهجير القسري وهدم منازل الفلسطينيين في إسرائيل/الأراضي الفلسطينية المحتلة، ووضع حد للتهجير القسري للفلسطينيين.