تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم

1 أغسطس 2007

الأمم المتحدة تقرر نشر قوات لحفظ السلام في دارفور

الأمم المتحدة تقرر نشر قوات لحفظ السلام في دارفور

قرر مجلس الأمن الدولي  إرسال قوات لحفظ السلام في دارفور في السودان، بعد حملة عالمية نظمتها جماعات حقوق الإنسان ومن بينها منظمة العفو الدولية.

وقد رحَّبت الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية، إيرين خان، بالخبر ولكنها حذرت من انه من الضروري انً تُقدَّم هذه الحماية فوراً وعلى نحو فعال، وحثت الحكومة على تيسير النشر السريع للقوة الجديدة.

وقالت إيرين خان: "إن مئات الآلاف قد لقوا مصرعهم بسبب النـزاع في دارفور، بينما شُرِّد ما يربو على مليوني شخص من ديارهم نتيجة لهذا النـزاع. وحقيقة الأمر أن الناس في دارفور يعيشون وسط أزمة إنسانية جماعية وأزمة متفاقمة لحقوق الإنسان. ولا يستطيع هؤلاء الانتظار أكثر للحصول على الحماية: ويجب أن تُقدَّم هذه الحماية لهم فوراً وعلى نحو فعال، وضمن صلاحيات كاملة لحماية المدنيين من أي عنف جديد".

إن تبني مجلس الأمن الدولي أمس القرار 1768على إرسال قوة معزَّزة للاتحاد الافريقي والأمم المتحدة إلى دارفور، يعطي بعض الأمل الذي طال انتظاره من قبل ملايين الدارفوريين.

بيد أنه من الضروري الآن أن توفر الدول الأعضاء في الأمم المتحدة الموارد اللازمة لنشر قوة فعالة على وجه السرعة، على أن يتضمن التفويض الممنوح لها مكوناً قوياً لحقوق الإنسان. ويجب أن يتضمن هذا القدرة والسلطة اللازمتين لرصد انتهاكات حقوق الإنسان والتحقيق فيها، بما في ذلك جميع حالات الاغتصاب وغيره من صنوف العنف الجنسي، وكذلك إصدار تقارير علنية حول جميع انتهاكات حقوق الإنسان.

ويتعين على الأمم المتحدة ضمان أن تشرف القوات التي سيتم نشرها في الإقليم، الذي يعج بمختلف أصناف الأسلحة، على نزع أسلحة مليشيا الجنجويد المدعومة من الحكومة وتسريح أفرادها. فالقرار الجديد لا يسمح للقوات إلا بمراقبة "ما إذا كان هناك وجود لأي أسلحة أو لمواد تتصل بها في دارفور"، وينبغي تقويته على وجه السرعة.

وحثت منظمة العفو الدولية مجلس الأمن الدولي أيضاً على ضمان التنفيذ الفعال والسريع للحظر المفروض حالياً على توريد السلاح إلى الإقليم.

وقالت إيرين خان: "بالنظر إلى السجل السابق للحكومة السودانية في عرقلة نشر مثل هذه القوات، فإننا نحث الحكومة على تيسير النشر السريع للقوة الجديدة". واختتمت بالقول: "إن أهالي دارفور قد سمعوا الكثير من الكلام وكثرة من القرارات. وقد حان الآن زمن العمل الفعال".

للمزيد من المعلومات


موضوعات

نزاع مسلح 

البلد

السودان 

المنطقة

أفريقيا 

@amnestyonline on twitter

أخبار

02 أبريل 2014

يتعين لنشر الاتحاد الأوروبي قوة يصل تعداد أفرادها 1,000 رجل أن لا يكون سوى نقطة البداية لرد المجتمع الدولي المتجدد على العنف والتطهير العرقي في جمهورية أفريقيا الوسطى

... Read more »

08 أبريل 2014

إدوارد سنودن الموظف المتعاقد السابق مع الاستخبارات الأمريكية الذي أذاع بعض أسرارها،... Read more »

09 أبريل 2014

تُصدر منظمة العفو الدولية اليوم منهلاً جديداً لتسليح المحامين والمتهمين والقضاة بأداة فعالة للكفاح ضد المحاكمات الجائرة والظلم

Read more »