تقرير منظمة العفو الدولية لعام  2013
حالة حقوق الإنسان في العالم
جميع المقالات بكل اللغات:EnglishFrançaisEspañolاللغة العربية

بوجود ما يزيد على ثلاثة ملايين عضو فيها يمثلون أكثر من 150 بلداً من مختلف مناطق العالم، تُعتبر منظمة العفو الدولية أضخم الحركات العالمية في مجال حقوق الإنسان،
وتواصل منظمة العفو الدولية العمل من أجل وقف الانتهاكات في مجال حقوق الإنسان، وذلك من خلال تحشيد الرأي العام وكسب تأييده بغية ممارسة الضغط على الحكومات، والجماعات السياسية المسلحة، والشركات والهيئات الدولية أو المشتركة بين الحكومات.
وتعتمد منظمة العفو الدولية حصراً على الدعم المالي القادم من الأعضاء وعامة الجمهور، وتتميز بأنها منظمة مستقلة بذاتها عن التبعية لأية حكومات، وعدم انحيازها لأي أيديولوجية سياسية، وعدم خضوعها لأية مصالح اقتصادية أو دينية.
ولا تساند منظمة العفو الدولية الحكومات أو الأنظمة السياسية، ولا تعارضها؛ كما وتحرص المنظمة على ألاّ تدعم أو تعارض آراء من تعمل من أجل حماية حقوقهم وصونها.

انطلقت منظمة العفو الدولية في عام 1961 عقب قيام المحامي البريطاني، بيتر بينيسون، بكتابة مقال بعنوان "السجناء المنسيون" في صحيفة "الأوبزيرفر"، احتجاجاً على المعاملة التي يلقاها الناشطون السياسون البرتغاليون. 
وعقب تكرار طبع المقال ونشره في مختلف أنحاء العالم، أضحى مقال بينيسون عاملاً محفزاً لإعلان "المناشدة من أجل العفو في عام 1961".  وفي إطار أحد الاجتماعات الدولية الذي انعقد خلال صيف ذلك العام، وُلدت "حركة دولية دائمة تُعنى بالدفاع عن حرية الرأي والمعتقد"، أو ما أصبح يُعرف اليوم باسم منظمة العفو الدولية.  
ومن مجرد مكتب صغير في مكتب المحاماة العائد لبيتر بينيسون في لندن، استمرت الحركة في النمو، والدفاع عن حقوق "سجناء الرأي"، والناشطين والمستضعفين والأقليات في كافة أنحاء العالم.
واليوم، فقد أضحت منظمة العفو الدولية حركة تضم في عضويتها ما يزيد على ثلاثة ملايين شخص يمثلون كل دولة من دول العالم تقريباً.

تستعين منظمة العفو الدولية في عملها بتوليفة من الموارد المرصودة للدفاع عن حقوق الإنسان. 
ويقوم فريق الباحثين في المنظمة بمتابعة الأحداث في كافة أنحاء العالم، ويحرص على جمع المعلومات من خلال زيارات تقصي الحقائق، والتواصل مع الأشخاص الثقات الموزعين على المناطق والأقاليم المحلية.   
ويسلط ناشطو المنظمة المدافعون عن حقوق الإنسان الضوء على الحالات الفردية التي تنطوي على وجود أشخاص يكونون عرضة للمخاطر، ويتطرقون إلى الاهتمامات الأوسع نطاقاً والحملات المرتبطة بها التي تهدف إلى ضمان احترام حقوق الإنسان والاعتراف بها.  
ويحرص طاقم الضغط والتحشيد العامل مع منظمة العفو الدولية على التواصل مع الأفراد ذوي المكانة المحلية أو الدولية للتأثير عليهم وعلى مؤسساتهم أو منظماتهم – وبغض النظر عن طبيعتها سواء أكانت ذات طابع إقليمي أم دولي من قبيل منظمة الأمم المتحدة – وذلك في سبيل التأكيد على أهمية الحقوق التي يتمتع بها الناس كافة.
وعلى نحو أكثر أهمية، يتصدى أعضاء منظمة العفو الدولية لمهمة الدفاع عن قضايا حقوق الإنسان، وخصوصاً من خلال المشاركة في حملات كتابة الرسائل والخطابات، وإطلاق حملات المناصرة وكسب التأييد على شبكة الإنترنت ومن خلال غيرها من الوسائل، والتظاهرات، وفعاليات المساندة، والتحشيد والضغط والتأثير المباشر على المسؤولين وهم على رأس عملهم.

إن منظمة العفو الدولية عبارة عن حركة ديمقراطية يقودها أعضاؤها، حيث يقوم الأعضاء بتشكيل معالم العمل الذي تقوم به المنظمة وطبيعته.

ويقرر الأعضاء الاتجاه الذي تتخذه المنظمة أو الحركة من خلال انتخاب لجنة تكون مسؤولة عن كافة الأمور الإدارية في المنظمة. 

ويتوفر لدى منظمة العفو الدولية 80 مكتباً فرعياً في مختلف مناطق العالم، يُطلق عليها اسم "الأقسام أو الفروع"، بالإضافة إلى مقر الأمانة الدولية في لندن.  وتعمل تلك الفروع على الدفاع عن الحركة، والأفكار والمحاور المشتركة، غير أنها تُسير أمورها التشغيلية على نحو مستقل، مما يتيح لها مراعاة الطبيعة الخاصة بكل بلد أو مجتمع تعمل داخله.

بشكل عام، يدير المنظمة أعضاءها البالغ تعدادهم ثلاثة ملايين.

وتوفر اللجنة التنفيذية الدولية التوجيه والإرشاد، والقيادة وتقوم بإدارة كافة عمليات الحركة من خلال أعضاءها التسعة الذين يتم انتخابهم خلال اجتماعات المجلس الدولي التي تنعقد مرة واحدة كل عامين. 

وتعمل اللجنة التنفيذية الدولية على ضمان إنجاز المنظمة لعملها بكفاءة وفعالية، ونزاهة وشفافية وإنصاف.  وتشرف اللجنة على تنفيذ الخطط الاستراتيجية، وتضمن إدارة الأمور المالية بطريقة سليمة، وتدير التعامل مع فروع منظمة العفو الدولية وهياكلها في مختلف مناطق العالم.

وتتخذ اللجنة التنفيذية الدولية القرارات ذات الصبغة الدولية، وتضمن اتساق نطاق عمل المنظمة مع النظام الداخلي لمنظمة العفو الدولية.

كما وتقوم اللجنة التنفيذية الدولية بتعيين الأمين العام لمنظمة العفو الدولية، وتبدي التوجيهات له، بوصفه مسؤولاً عن إدارة سير الأمور في كافة مفاصل هذه الحركة العالمية.  ويُعتبر الأمين العام كبير الناطقين الرسميين باسم الحركة والمنافح عن مصالحها، ومستشارها السياسي، ويترأس الأمانة الدولية بحكم منصبه.

وتزود اللجنة التنفيذية الدولية الحركة بتقارير دورية حول الأولويات والمداولات والقرارات، بما في ذلك التقارير المالية والبيانات والكشوفات المتعلقة بالموازنة.

تتلقى منظمة العفو الدولية دعمها المالي بشكل رئيسي من الأفراد والأشخاص العاديين من مختلف مناطق العالم.
وتتيح هذا المساهمات المالية الشخصية والتبرعات غير المشروطة للمنظمة الحفاظ على استقلاليتها الكاملة عن الحكومات والأيديولوجيات السياسية، والمصالح الاقتصادية والدينية.
فلا تسعى منظمة العفو الدولية للحصول على أية أموال من الحكومات أو الأحزاب السياسية ولا تقبلها منها، حيث يقتصر قبول المنظمة الأموال المقدمة إليها من مصالح الأعمال والشركات التي تم التمحيص في هويتها وانتماءاتها ومقاصدها بعناية.

عادةً ما يتوفر لدى منظمة العفو الدولية تشكيلة من الشواغر التي تصلح للأشخاص الساعين في إحداث فرق إيجابي في مجال النضال من أجل حقوق الإنسان في مختلف مناطق العالم.
وتسعى المنظمة دوماً إلى الاستعانة بأشخاص يتصفون بالتفاني والعمل الجاد، ومن المهتمين بالعمل لصالح الحركة، إلى جانب مجموعة من المتدربين المقيمين والمتطوعين المتحمسين الذين يتمتعون بحس فائق من التحفيز والاندفاع.
ويمكن لأي كان، بالطبع، الانضمام إلى منظمة العفو الدولية، والقيام بأهم عمل من أعمالها على الإطلاق، ألا وهو الاضطلاع بمهمة العمل كعضو ناشط في أكبر حركة تُعنى بحقوق الإنسان في العالم أجمع.

يتوفر لدى منظمة العفو الدولية 80 مكتباً فرعياً في مختلف مناطق العالم، بالإضافة إلى هيئات الحملات التابعة لها في عدد آخر من البلدان.
وللانضمام أو التبرع أو التطوع، يُرجى اختيار المكتب الأقرب إليك، وذلك من خلال انتقاء الدولة المناسبة من قائمة البحث في الدول المتوفرة في أعلى هذه الصفحة.
ولإيصال بواعث القلق المتعلقة بأية مسائل ترتبط بحقوق الإنسان في أي بلد بعينه، يُرجى المبادرة إلى الاتصال بالأمانة الدولية لمنظمة العفو الدولية.

مكتب الإعلام الدولي

هاتف : +44 (0) 20 7413 5566
الساعة 9:30 حتي 17:00 بتوقيت جرينتش يوم الاثنين الى الجمعة
هاتف : +44 (0) 777 847 2126
الخط المفتوح 24 ساعة في اليوم
فاكس : +44 (0) 20 7413 5835
مكتب الإعلام الدولي
Peter Benenson House
1 Easton Street
London
WC1X 0DW
بريطانيا
لمتابعة المكتب الدولي للاعلام على تويتر
@amnestypress