UN Photo / Jean-Marc FerrŽ

اليمن: جددوا ولاية فريق الخبراء البارزين

قالت منظمة العفو الدولية اليوم إن الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان تواجه اختباراً رئيسيا في وقت لاحق من هذا الأسبوع، حيث من المقرر أن تصوت على تجديد ولاية فريق الخبراء البارزين المعني باليمن، وهي الآلية الدولية الوحيدة المكلّفة منذ عام 2017 بالتحقيق في الانتهاكات والتجاوزات التي ترتكبها جميع أطراف النزاع.  خلال الأسبوع الماضي، كثّفت السعودية وشركاء التحالف الآخرون الضغط على أعضاء مجلس حقوق الإنسان لإنهاء ولاية فريق الخبراء البارزين في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

 قالت أنياس كالامار، الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية: “لقد كان فريق الخبراء البارزين في اليمن منبراً منفرداً وقوياً يضع الانتهاكات والتجاوزات التي ارتكبت خلال النزاع في اليمن تحت مجهر التدقيق الدولي الضروري. على مدى السنوات الأربع الماضية، أصدر فريق الخبراء البارزين تقارير مستفيضة توثق سلسلة مروعة من انتهاكات حقوق الإنسان والتجاوزات التي ارتكبتها جميع أطراف النزاع – بما في ذلك الحرمان التعسفي من الحياة، وتجنيد الأطفال، والاختفاء القسري، والتعذيب، والهجمات العشوائية، والإفلات التام من العقاب. وإنّ التقاعس عن تجديد ولاية فريق الخبراء البارزين سيشير إلى تخلي المجتمع الدولي عن الشعب اليمني بشكل مرير- بل وخيانته”.

إنّ التقاعس عن تجديد ولاية فريق الخبراء البارزين سيشير إلى تخلي المجتمع الدولي عن الشعب اليمني بشكل مرير- بل وخيانته

أنياس كالامار، الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية

 “ففي خلال فترة ولايته، قدم فريق الخبراء البارزين أيضاً توصيات مهمة لأطراف النزاع، بالإضافة إلى الجهات الفاعلة الوطنية والإقليمية والدولية الأخرى. تعتبر دعواته للمساءلة والامتثال للقانون الدولي أساسية لمعالجة المعاناة التي لا يمكن تحملها، والتي يواجهها عدد لا يحصى من الناس في اليمن، وستُحقق العدالة، وتتيح سبل الإنصاف، اللتين يتوق إليهما الكثير من الضحايا. “إننا نحث جميع الدول في مجلس حقوق الإنسان على الصمود ومواجهة الضغط، والتصويت بضميرها، وضمان استمرار عمل فريق الخبراء البارزين، وأكثر من ذلك، الحرص على الأخذ بتوصياته بشأن سبل المساءلة”.

خلفية

في سبتمبر/أيلول 2017، أنشأ مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة فريقًا من الخبراء البارزين بشأن اليمن للتحقيق في انتهاكات وتجاوزات القانون الدولي التي يرتكبها جميع أطراف النزاع، وتقديم توصيات عامة بشأن تحسين حالة حقوق الإنسان في اليمن. إن فريق الخبراء البارزين مكلّف بعرض الحقائق والملابسات المحيطة بالانتهاكات والتجاوزات، وحيثما أمكن، تحديد المسؤولين.

وقد جدد المجلس ولاية فريق الخبراء البارزين في 2018 و2019 و2020.

وفي تقاريره الأربعة التي نُشرت حتى الآن، وثق فريق الخبراء البارزين انتهاكات القانون الدولي، بعضها يرقى إلى حد جرائم الحرب، التي ارتكبها جميع أطراف النزاع في اليمن. وقد شدد فريق الخبراء البارزين على الضرورة الملحة لتحقيق سلام مستدام وشامل، وضمان مساءلة مرتكبي الانتهاكات، وإعمال حقوق الضحايا في تلقي التعويضات.