تطلق منظمة العفو الدولية وموقع أدفوكاسي اسمبلي دورات تدريبية جديدة عبر الإنترنت حول تحقيقات حقوقية تستند إلى مصادر متاحة علناً

يعد الباحثون والناشطون والصحفيون في مجال حقوق الإنسان من بين أولئك الذين سيستفيدون من دورتين جديدتين مجانيتين على الإنترنت، أعدتهما منظمة العفو الدولية، وتستضيفهما منصة أدفوكاسي اسمبلي لتدريب الأشخاص على كيفية إجراء بحوث من مصادر المعلومات المتاحة علناً من أجل إجراء التحقيقات الحقوقية وكسب التأييد في مجال حقوق الإنسان.

 واستناداً إلى المنهجيات الصارمة التي استعملتها شبكة التحقق الرقمي التابعة لمنظمة العفو الدولية - وهي شراكة حائزة على جوائز مع سبع جامعات عالمية - ستدرب الدورات الأشخاص على أساليب التحقيق المستخدمة للتحقق من المحتوى الرقمي ومعالجة المعلومات المضللة.

  وقال سام دابرلي، رئيس مختبر أدلة الأزمات التابع لمنظمة العفو الدولية ومدرب الدورة: "لم تكن مسألة فهم النشطاء والصحفيين والممارسين الحقوقيين لكيفية استخدام التحقق الرقمي، ومهارات التحقيق المستمد من مصادر المعلومات المتاحة علناً، بهذه الأهمية كما هي اليوم".

وتتبع هذه الدورات عبر الإنترنت نفس الأدوات والمنهجيات التي يستخدمها مختبر أدلة الأزمات التابع لمنظمة العفو الدولية وشبكة التحقق الرقمي لمواجهة تحديات حقوق الإنسان الرقمية يوما بعد يوم، وجعلها في متناول أي شخص مهتم بتعلم مهارات جديدة حيوية لإثبات الحقيقة ومكافحة المعلومات المضللة.
سام دابرلي، رئيس مختبر أدلة الأزمات التابع لمنظمة العفو الدولية ومدرب الدورة

"وتتبع هذه الدورات عبر الإنترنت نفس الأدوات والمنهجيات التي يستخدمها مختبر أدلة الأزمات التابع لمنظمة العفو الدولية وشبكة التحقق الرقمي لمواجهة تحديات حقوق الإنسان الرقمية يوما بعد يوم، وجعلها في متناول أي شخص مهتم بتعلم مهارات جديدة حيوية لإثبات الحقيقة ومكافحة المعلومات المضللة".

ومن بين المهارات التي يتم تدريسها في الدورات التحقق الرقمي- بما في ذلك كيفية اكتشاف المحتوى ذي الصلة، وكيفية تحديد مكان وقوع الأحداث (تحديد الموقع الجغرافي)، ومتى وقعت الأحداث (تحديد الموقع الزمني) – فضلاً عن أساليب أكثر تقدما في مجال المصادر المتاحة علناً، بما في ذلك تحديد الأسلحة وتحليل صور الأقمار الصناعية، وغيرها من بيانات الاستشعار عن بعد.

 تم تطبيق نفس المنهجيات على عشرات من وثائق ومنشورات منظمة العفو الدولية في السنوات الأخيرة، بما في ذلك التحقيقات الرائدة في إساءة استخدام الغاز المسيل للدموع في جميع أنحاء العالم، والاستخدام الواسع النطاق لعنف الشرطة ضد احتجاجات "حياة السود مهمة" في الولايات المتحدة الأمريكية، والغارات الروسية والسورية على المستشفيات والمدارس في شمال غرب سوريا. وتغطي الدورة الأولى الأساسيات، بينما تتعمق الثانية في مهارات أكثر تقدماً.

ويتضمن كلاهما دراسات حالات عملية واقعية من بحوث منظمة العفو الدولية، يقدمها خبراء من منظمة العفو الدولية، وأماكن أخرى، وكذلك تغطي الدورتان بواعث القلق الأخلاقية، والمرونة، والتخفيف من خطر الإصابة بالصدمة غير المباشرة.

هذا، وتستغرق كل دورة 90 دقيقة، وتُقّدم باللغات الإنكليزية والإسبانية والعربية والفارسية.