Getty

اليونان: الحكم على أعضاء من حزب “الفجر الذهبي” اليميني يبعث رسالة واضحة ضد سياسة شيطنة الآخر عابرة لأوروبا

أدانت إحدى المحاكم في أثينا سبعة قادة من حزب غولدين دوان “الفجر الذهبي” اليميني المتطرف بأنهم مسؤولون عن إدارة منظمة إجرامية، وأدانت 11 عضوا سابقين آخرين في البرلمان بالمشاركة في منظمة إجرامية. وقال نيلز موزنيكس، مدير برنامج أوروبا في منظمة العفو الدولية:

“يبعث هذا الحكم رسالة واضحة إلى الجماعات السياسية التي لديها أجندات عدوانية مناهضة للمهاجرين وحقوق الإنسان في اليونان، وفي جميع أنحاء أوروبا، بأن الأعمال الإجرامية العنيفة والعنصرية – سواء ارتكبها أفراد في الشارع، أو أعضاء في البرلمان، لن تمر دون عقاب.

“وكشفت أنشطة حزب غولدين داون عن وجود خلل، ليس داخل المجتمع اليوناني فحسب، بل في جميع أنحاء أوروبا وخارجها. إن الحكم التاريخي اليوم بمثابة إقرار بوجود التهديد الممنهج الذي تشكله مجموعة عنصرية عنيفة على مجتمعاتنا، والتزام بعدم السماح باستمرار هذا التهديد.

” فيعد حكم اليوم الخطوة الأولى لتحقيق العدالة لضحايا جرائم الكراهية والاعتداءات التمييزية، ويجب أن يكون بمثابة تذكير واضح  بمخاطر شيطنة فئات بأكملها واتخاذها كبش فداء. وإننا نأمل أن يكون هذا الحكم نقطة تحول لردع العنف العنصري وجرائم الكراهية في المستقبل”.

خلفية

بعد  مرور سبع سنوات من مقتل المغني المناهض للفاشية بافلوس فيساس في كيراتسيني، وبعد خمس سنوات ونصف من بداية محاكمة حزب غولدين داون، أصدرت محكمة من ثلاثة أعضاء في أثينا اليوم حكما تاريخياً.

فقد أدان الحكم  الأعضاء السبعة في المجلس السياسي لحزب غولدين داون، ومن بينهم زعيمه نيكوس ميشالولياكوس، بإدارة منظمة إجرامية. كما أدانت المحكمة 11 عضو برلمانياً سابقين في حزب غولدين داون مذنبين لمشاركتهم في منظمة إجرامية.

 وأدانت المحكمة أيضًا عضو حزب غولدين داون، جيورجوس روباكياس، بتهمة قتل المغني المناهض للفاشية بافلوس فيساس، وتسعة متهمين آخرين بتهمة المساعدة في جريمة قتل. كما أدانت المحكمة ثلاثة متهمين بمحاولة قتل الصياد المصري أبو زيد مبارك، وأربعة متهمين بتهمة إلحاق الأذى الجسدي الجسيم ضد ثلاثة أعضاء في النقابة العمالية “بايم”  PAME.

وكان مراقبو منظمة العفو الدولية حاضرين في المحكمة اليوم، وشاهدوا شرطة مكافحة الشغب تستخدم الغاز المسيل للدموع بشكل عشوائي ضد آلاف المتظاهرين السلميين الذين تجمعوا خارج محكمة استئناف أثينا.