مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يدعو إلى وقف إطلاق نار عالمي للتصدي لوباء فيروس كوفيد-19

قالت شيرين تادروس، رئيسة مكتب منظمة العفو الدولية بالأمم المتحدة في نيويورك، تعقيباً على الأنباء التي تفيد بأن مجلس الأمن وافق بالإجماع، وبعد تشاورات دامت أشهر، على قرار يطالب بـ"وقفة إنسانية" لمدة 90 يومًا في النزاعات في جميع أنحاء العالم للسماح للدول بالتصدي لوباء فيروس كوفيد-19.

"يجب على العالم الآن، أكثر من أي وقت مضى، أن يتحد في جهوده للتغلب على فيروس كوفيد-19، ويهدف وقف إطلاق النار العالمي الذي تطالب به الأمم المتحدة إلى السماح للدول بالتركيز على هذا العمل الحيوي. وهذا تذكير مهم بأنه من واجب الدول في أوقات الحرب والسلام، على حد سواء، ضمان توفير الأمن والوصول إلى الرعاية الصحية.

يجب على العالم الآن، أكثر من أي وقت مضى، أن يتحد في جهوده للتغلب على فيروس كوفيد-19، ويهدف وقف إطلاق النار العالمي الذي تطالب به الأمم المتحدة إلى السماح للدول بالتركيز على هذا العمل الحيوي. وهذا تذكير مهم بأنه من واجب الدول في أوقات الحرب والسلام، على حد سواء، ضمان توفير الأمن والوصول إلى الرعاية الصحية.
شيرين تادروس، رئيسة مكتب منظمة العفو الدولية بالأمم المتحدة في نيويورك


 "صحيح أن النزاعات المسلحة تزيد من مخاطر فيروس كوفيد-19 على المجموعات الهشة أصلاً. لكن منظمة العفو الدولية وثقت أيضاً كيف أن أنظمة الصحة والحماية الاجتماعية غير الكافية قد تؤدي إلى تفاقم التحديات التي تواجهها الفئات المعرضة للخطر ـ من بينهم المهاجرون، والشعوب الأصلية، والمسنون، والأشخاص الذين لا مأوى لهم، بين آخرين ـ وتقويض صحتهم وحقوقهم بشكل خطير.

"فالوباء الحالي، والأزمة المالية التي تلوح في الأفق في أعقابه، يجب أن تكون بمثابة تحذير للمجتمع الدولي. ولكي نخرج منتصرين من معركة التصدي للوباء، يجب على جميع الدول أن تبدي العزم والالتزام بدعم حق الجميع في الصحة والسلامة، وكذلك حقوق الإنسان الأخرى، دون تمييز مجحف، والعمل على بناء مجتمعات تدافع عن ذلك."