الولايات المتحدة الأمريكية: الرئيس ترامب يدوس على الحق في الاحتجاج

قال إرنست كوفرسون، مدير حملة ضعوا حداً لعنف الأسلحة في الفرع الأمريكي لمنظمة العفو الدولية، تعقيباً على تصريحات الرئيس دونالد ترامب اليوم في حديقة روز غاردين:

"إن العنف الذي لم يعد بالإمكان تجاهله هو العنف الذي ترتكبه الشرطة ضد حياة الأشخاص السود. فالعار الحقيقي هو العنصرية المناهضة للسود في إدارة ترامب، فقد أقسم الرئيس اليمين للأمة على حماية جميع شعبها - وليس فقط أولئك الذين يراهم هو جديرين بالحماية. 

"لم يعد بالإمكان تحقيق العدالة من أجل جورج فلويد، وأطفاله، وأحبائه. فقد تم استبعاد إمكانية تحقيق العدالة لهم في اليوم الذي قتل فيه. وكل ما تبقى هو إجراء المساءلة - والمساءلة غائبة عن إدارة تواصل تأجيج نيران الكراهية. 

"فالناس غاضبون. الناس منهكون. ولديهم الحق في النزول إلى الشوارع والاحتجاج السلمي - لكل شخص هذا الحق. إن حقوق الكثيرين في النزول إلى الشوارع والمطالبة بتحقيق العدالة، والإصلاح الشامل للشرطة، لا يمكن أن الدوس عليها، لأي سبب من الأسباب. فلم يعد يمكن السماح للشرطة بتخويف وترويع مجتمعاتنا. فإنفاذ القانون قائم من أجل الجميع. ولكن يبدو أنه ينفذ فقط بالنسبة للبعض. وحياة السود مهمة. وحياة العابرين جنسياً السود مهمة. وحياة المهاجرين السود مهمة. وحياة طالبي اللجوء السود مهمة. لقد كان الإجراء الوحيد الذي اتخذته هذه الإدارة لمواجهة الثورة السلمية هو إرسال الجيش. والأمر الذي كان غائباً هو محاولة مشروعة لتغيير نظام لا ينصف السود، بل يضطهدهم بشكل مباشر. 

"إن نظام الشرطة الأمريكي مفكك ويحتاج إلى إصلاح نظامي لاستئصال العنصرية وتغيير نهجه في إنفاذ القانون وحقوق الإنسان بشكل جذري. يدعو الفرع الأمريكي لمنظمة العفو الدولية إلى عدد من الإصلاحات، بما في ذلك اعتماد "قانون السلام" PEACE Act للحد من استخدام القوة المميتة، التي يجب ألا تستخدم إلا كملاذ أخير. عندما تجرى إصلاحات حقيقية، عندها فقط ستبعث رسالة إلى السود بأن حياتهم مهمة، وأن مجتمعاتنا السوداء يمكن أن تعيش في أمان وتتمتع بالعدالة والحرية".

يمكنكم الاطلاع على المزيد حول الاحتجاج والتنظيم هنا

يمكنكم التعرف على موضوع القوة المميتة ومحاسبة الشرطة هنا