مَنْحُ جائزة حقوق الإنسان الهولندية المرموقة لمنظمة حسم السعودية لحقوق الإنسان

قالت دغمار أودشورن، مديرة الفرع الهولندي لمنظمة العفو الدولية، بمناسبة الإعلان عن حصول جمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية(حسم) على الجائزة الهولندية المرموقة لحقوق الإنسان لعام 2020 والتي تحمل اسم جوزينبينينغ (Geuzenpenning):

"هذه الجائزة هي بمثابة اعترافٍ وتقديرٍ للعمل المهم الذي قام به أعضاء جمعية الحقوق المدنية والسياسية السعودية المعروفة اختصارًا باسم حسم، مثل محمد القحطاني، وعبد الله الحامد، ومحمد البجادي الذين لا يزالون في السجن منذ سنوات. وهذه دعوة قوية من هولندا لإطلاق سراح جميع مؤسسي وأعضاء جمعية حسم".

وتابعت قائلة "بالرغم من أن السعودية استثمرت مؤخرًا في حملات العلاقات العامة المُكلِفة لتحسين صورتها، فإن استمرار احتجاز أعضاء جمعية حسم أحد أكثر الأمثلة تعبيرًا عن الوجه الحقيقي للسلطات السعودية وسجلّها المُروِّع في مجال حقوق الإنسان".

بالرغم من أن السعودية استثمرت مؤخرًا في حملات العلاقات العامة المُكلِفة لتحسين صورتها، فإن استمرار احتجاز أعضاء جمعية حسم أحد أكثر الأمثلة تعبيرًا عن الوجه الحقيقي للسلطات السعودية وسجلّها المُروِّع في مجال حقوق الإنسان
دغمار أودشورن

وأردفت قائلة "الجائزة المرموقة تُذَكِّرُنَا بأن على الحكومة الهولندية وآخرين بذل قصارى جهودهم من أجل ضمان الإفراج عن كل المدافعين عن حقوق الإنسان السجناء في السعودية".

حسم

جمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية المعروفة اختصارًا بـ (حسم) هي منظمة غير حكومية سعودية معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان وتم إنشاؤها عام 2009. نظَّمت حسم حملات من أجل الدفاع عن حقوق السجناء في السعودية حتى إغلاقها في مارس/آذار 2013. وحلَّت السلطات السعودية هذه الجمعية بالقوة واحتجزت جميع أعضائها المؤسسين وأصدرت في حقهم أحكامًا بالسجن لمددٍ مطوّلة بسبب عملهم الحقوقي.

جوزينبينينغ

جوزينبينينغ (ميدالية بيغار") هي جائزة هولندية تُمنح للأشخاص أو المنظمات الذين ناضلوا من أجل الديمقراطية ومناهضة الديكتاتورية، والعنصرية والتمييز. وتُمنح سنويًا منذ العام 1987 في مدينة فلاردينجن الهولندية.