لبنان: يجب على السلطات وقف عمليات ترحيل اللاجئين السوريين فوراً


قالت لين معلوف، مديرة البحوث للشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية، تعقيباً على رسالة رسمية حصلت عليها المنظمة تفيد بأن السلطات اللبنانية قد قامت بترحيل نحو 2500 لاجئ سوري قسراً إلى سوريا خلال الأشهر الثلاثة الماضية:

"نحث السلطات اللبنانية على وقف عمليات الترحيل هذه فوراً، ونحث المجلس الأعلى للدفاع على إلغاء قراره ذي الصلة."

نحث السلطات اللبنانية على وقف عمليات الترحيل هذه فوراً، ونحث المجلس الأعلى للدفاع على إلغاء قراره ذي الصلة
لين معلوف، مديرة البحوث للشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية

"فطالما أنه لا يُسمح لهيئات مراقبة مستقلة بالوصول إلى سوريا - بما في ذلك لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة بشأن سوريا - من أجل تقييم الوضع الأمني المرتبط بالعودة الآمنة للاجئين، لا يوجد سبيل لتحديد ما إذا كان العائدون سيتعرضون لخطر حقيقي ولانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان عند عودتهم إلى سوريا.

"إن إتاحة الوصول إلى العائدين داخل سوريا وتنظيم آلية المراقبة فيها يشكلان خطوةً أولى في تحديد معالم عملية العودة. ولكن، في انتظار إرسائها، وفي حين لا يمكن تحديد المخاطر التي تنتظر اللاجئين عند العودة، فإن أي محاولات لإعادة اللاجئين قسراً تشكل انتهاكًا واضحًا لالتزامات لبنان بمبدأ عدم الإعادة القسرية.

في حين لا يمكن تحديد المخاطر التي تنتظر اللاجئين عند العودة، فإن أي محاولات لإعادة اللاجئين قسراً تشكل انتهاكًا واضحًا لالتزامات لبنان بمبدأ عدم الإعادة القسرية.
لين معلوف، مديرة البحوث للشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية

"ونكرر دعوتنا إلى المجتمع الدولي لتقاسم مسؤولية اللاجئين مع الدول المضيفة، بما في ذلك لبنان؛ وذلك بشكل رئيسي من خلال إعادة تنشيط برامج إعادة التوطين الخاصة بهم، واستخدام نفوذه للدعوة لوصول المراقبين المستقلين إلى سوريا".

خلفية

في 13 مايو/أيار 2019، باشرت المديرية العامّة للأمن العام في لبنان بتنفيذ القرار الذي اتخذه المجلس الأعلى للدفاع، وهو هيئة مشتركة بين الوزارات تتولى سياسة الدفاع الوطني يرأسها رئيس الجمهورية، والقاضي بترحيل اللاجئين الذين دخلوا لبنان بعد تاريخ 24 أبريل/نيسان 2019 "بصورة غير قانونية". وبين موعد صدور القرار وتاريخ 9 أغسطس/آب 2019، أفادت بيانات الأمن العام ووزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية والتي وردت في مراسلات رسمية مع منظمة العفو الدولية بأن الأمن العام أدار عملية ترحيل 2447 سوريًّا إلى سوريا.

في 31 يوليو/تموز 2019، كان هناك 926717 لاجئاً سورياً في لبنان مسجلين لدى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين و31000 لاجئ فلسطيني من سوريا مسجلين لدى وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا). وبالإضافة إليهم، تقول الحكومة اللبنانية أن حوالي 550000 سوري غير مسجلين يعيشون في لبنان.