السودان: أوقفوا القوات شبه العسكرية التي تتسرّع في إطلاق النيران ولا تغلقوا المدارس

قالت جوان نيانيوكي، مديرة مكتب شرق أفريقيا والقرن الأفريقي والبحيرات العظمى في منظمة العفو الدولية، تعقيباً على توجيهات من السلطات العسكرية الحاكمة في السودان، بأن تُغلق المدارس في السودان إلى أجل غير مسمى، علماً أنه لم يكد يمر شهر واحد على بداية الفصل الدراسي الجديد؛ وذلك بعد ما ورد أن ضباط الأمن قد أطلقوا النار في 29 يوليو/ تموز أثناء احتجاجات الطلاب، فقتلوا ستة أشخاص، بينهم أربعة طلاب دون سن 18 عامًا:

من المثير للدهشة أن السلطات في السودان تحاول التعامل مع القضية المتكررة المتمثلة في استخدام ضباط مسلحين للقوة المميتة ضد المحتجين بهذه الطريقة.
جوان نيانيوكي، مديرة مكتب شرق أفريقيا والقرن الأفريقي والبحيرات العظمى في منظمة العفو الدولية

"من المثير للدهشة أن السلطات في السودان تحاول التعامل مع القضية المتكررة المتمثلة في استخدام ضباط مسلحين للقوة المميتة ضد المحتجين بهذه الطريقة.  فإغلاق المدارس ومنع الأطفال من تلقي التعليم أمر غير صائب وغير عادل - ولا ينبغي معاقبة التلاميذ بسبب تصرفات وحدة شبه عسكرية خارجة عن السيطرة.

"ويجب أن تتوقف إراقة الدماء. كما يجب إبعاد قوات الدعم السريع من جميع أنشطة إنفاذ القانون في شتى أنحاء السودان، ويجب تقديم المسؤولين عن ارتكاب أعمال القتل - وإصدار الأوامر - إلى العدالة.

ويجب أن تتوقف إراقة الدماء. كما يجب إبعاد قوات الدعم السريع من جميع أنشطة إنفاذ القانون في شتى أنحاء السودان
جوان نيانيوكي

واختتمت جوان نيانيوكي قائلة: "إن قرار إغلاق المدارس يؤكد تقاعس السلطات السودانية عن احتواء أو توجيه قوات الدعم السريع، التي استخدمت الأسلحة النارية مرارًا وتكرارًا ضد المحتجين السلميين في جميع أنحاء السودان".