لبنان: حظر تطبيق المواعدة "غرايندر" الخاص بمجتمع الميم يشكِّل ضربة للحقوق والحرية الجنسية


رداً على قرار وزارة الاتصالات اللبنانية بحجب تطبيق "غرايندر" للمواعدة، الذي يستخدمه الرجال المثليون والمتحولون جنسياً بشكل رئيسي، قالت لين معلوف، مديرة البحوث للشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية:

"إن قرار حظر تطبيق غرايندر في لبنان يمثل انتكاسة عميقة وضربة للحقوق الإنسانية لمجتمع الميم المحلي. بالإضافة إلى أنه يُعدُّ اعتداءً صارخاً على الحق في حرية التعبير، فإن هذه الخطوة ستؤدي إلى ترسيخ وشرعنة وجهات النظر التي تتسم برهاب المثلية في البلاد."

لا يجوز أن يتعرّض أحد للتمييز أو العقاب بسبب ميوله الجنسية.
لين معلوف، مديرة البحوث للشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية

بدلاً من حجب التطبيقات التي يستخدمها مجتمع الميم، يتعين على السلطات اللبنانية إلغاء هذا الحظر فوراً وتركيز جهودها على وضع حدّ لحملة القمع التي تشنها على أفراد مجتمع الميم."

خلفية

حصلت منظمة العفو الدولية على تأكيد من مصدر رسمي في وزارة الاتصالات اللبنانية بأنها أصدرت هذا القرار فعلاً. وفي يناير/كانون الثاني 2019 فُرض حظر جزئي لتطبيق غرايندر على بعض شبكات الهواتف الخليوية، وذلك بناءً على أوامر الوزارة كما يبدو.

ولا يزال أفراد مجتمع الميم في لبنان محرومين من حرية ممارسة حقوقهم. وقد استُخدم قانون العقوبات اللبناني، الذي يجرِّم "كل مجامعة على خلاف الطبيعة" لملاحقة أفراد مجتمع الميم قضائياً.