سوريا: يجب على مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ضمان محاسبة المسؤولين عن ارتكاب الفظائع في الغوطة الشرقية

قال كيفن ويلان كبير المسؤولين عن برنامج أنشطة كسب التأييد بمنظمة العفو الدولية، ردًا على التصويت الوشيك في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة على قرار بشأن الوضع في الغوطة الشرقية:

"يجب على المجتمع الدولي أن يسعى الآن لوضع حد لجرائم الحرب التي ترتكب في الغوطة الشرقية؛ فإذا ما استمرت أطراف الصراع في انتهاك القانون الإنساني الدولي دون مواجهة أي عقاب، فسوف يزداد تدهور الوضع الإنساني الكارثي سوءًا".

فمن الضروري، من أجل البشرية جمعاء، أن يبذل مجلس حقوق الإنسان قصارى جهده لضمان محاسبة المسؤولين عن الجرائم الفظيعة وهذه الأعمال المروعة التي ارتكبت في الغوطة الشرقية.
كيفن ويلان كبير المسؤولين عن برنامج أنشطة كسب التأييد بمنظمة العفو الدولية

"فمن الضروري، من أجل البشرية جمعاء، أن يبذل مجلس حقوق الإنسان قصارى جهده لضمان محاسبة المسؤولين عن الجرائم الفظيعة وهذه الأعمال المروعة التي ارتكبت في الغوطة الشرقية.

واختتم قائلاً: "يجب على الحكومة السورية أن تسمح لمراقبي الأمم المتحدة المستقلين دخول سوريا فورًا للتحقيق في ما ارتُكب من انتهاكاتٍ للقانون الإنساني الدولي".