• الأخبار

منظمة العفو الدولية تعيِّن كومي نايدو في منصب الأمين العام القادم

عينّت منظمة العفو الدولية كومي نايدو في منصب "الأمين العام" القادم للحركة العالمية لحقوق الإنسان. وبدءاً من أغسطس/آب 2018، سيخلِف كومي سليل شيتي الذي عمل أميناً عاماً للمنظمة لدورتين متتاليتين منذ عام 2010.

وقال رئيس المجلس الإداري لمنظمة العفو الدولية مويكالي موثياني: "يسرُّنا أن نرحب بكومي أميناً عاماً جديداً لمنظمتنا. إن رؤية كومي لعالم يسوده العدل والسلم وشغفه به يجعلانه قائداً مميزاً لحركتنا العالمية، مع تأكيد عزمنا على خلق عالم يتمتع فيه الجميع بحقوق الإنسان".

إن الأمين العام هو القائد والناطق الرئيسي بلسان منظمة العفو الدولية، والرئيس التنفيذي لأمانتها الدولية. وتعتبر منظمة العفو الدولية أكبر حركة لحقوق الإنسان على المستوى العالمي، ولديها حضور عالمي يشتمل على مكاتب في أكثر من 70 بلداً و 2600 موظف وسبعة ملايين عضو ومتطوع ومؤازر في سائر أنحاء العالم.

و كومي نايدو ناشط وقيادي في منظمات المجتمع المدني، حيث تقلَّد المناصب القيادية التالية في السابق: المدير التتنفيذي لمنظمة السلام الأخضر الدولية (غرينبيس)، ورئيس "النداء العالمي من أجل المناخ"، والرئيس المؤسس للنداء العالمي لمكافحة الفقر، والأمين العام والرئيس التنفيذي لمنظمة "سيفيكاس"، التحالف العالمي لمشاركة المواطنين. وهو حالياً يرئس ثلاث منظمات مبتدئة في بلده جنوب أفريقيا، وهي: نهوض الأفارقة من أجل العدالة والسلم والكرامة؛ والحملة من أجل مستقبل عادل للطاقة ؛ والحملة العالمية لتمويل مكافحة تغير المناخ. ويحمل نايدو درجة البكالوريوس في القانون والعلوم السياسية ( من جامعة كوازولو ناتال) ودرجة دكتوراة فلسفة في العلوم السياسية (جامعة أكسفورد).

وقال كومي نايدو:"لقد كنت ناشطاً ومناضلاً طوال حياتي، ولذا فإنني متحمس للانضمام إلى أكبر حركة عالمية لحقوق الإنسان تقوم على العضوية في وقت نحن بحاجة إلى مواجهة الاعتداءات المتزايدة على الحريات الأساسية والمجتمع المدني في العالم بأسره. وهذا يعني ضرورة التكيف بشكل عاجل وبشغف وشجاعة مع بيئة عالمية رخوة وسريعة التغير. إن حملات منظمة العفو الدولية من أجل العدالة والمساواة باتت اليوم أكثر إلحاحاً من أي وقت مضى. وإنه لشرف لي، وبكل تواضع، أن أضطلع بقيادة المنظمة في هذه الأوقات المليئة بالتحديات.

وقال سليل شيتي: "إن العالم يعيش لحظة مثيرة، حيث يحتشد الناس في سائر أنحاء العالم بأعداد كبيرة من أجل النضال ضد الظلم وإخضاع رؤساء الحكومات والشركات للمساءلة على انتهاكات حقوق الإنسان. ولا أستطيع التفكير بشخص أفضل من كومي نايدو يمكنه البناء على رسالة منظمة العفو الدولية لتصبح حركة عالمية لحقوق الإنسان تقوم على العضوية حقاً. ويسعدني أن أسلِّم زمام القيادة في وقت يحدث للمرة الأولى في تاريخ منظمة العفو الدولية أن يكون الأمين العام ورئيس المجلس الإداري للمنظمة من أفريقيا".

ونشير إلى أن الأمين العام يُعيَّن من قبل المجلس الإداري الدولي لمنظمة العفو الدولية لدورة أولية مدتها أربع سنوات. وقد جاء التعيين عقب إجراء بحث عالمي بهذا الشأن.

وسيظل سليل شيتي في منصبه حتى يوليو/تموز 2018. ولن يكون كومي مستعداً لإجراء مقابلات مع وسائل الإعلام إلا بعد تولي منصبه في أغسطس/آب 2018.