السودان: الإفراج عن الدكتور مضوي بعد ثمانية أشهر من السجن غير المشروع

قالت سارة جاكسون، نائبة المدير الإقليمي لشرق أفريقيا، والقرن الإفريقي والبحيرات العظمى، رداً على ما يفيد بأن المدافع السوداني عن حقوق الإنسان الدكتور مضوي إبراهيم آدم قد أطلق سراحه من السجن: "إنه لمن دواعي الارتياح البالغ أن تطوى هذه الصفحة المريعة، فالدكتور مضوي، سجين الرأي، قد تم لمّ شمله بأسرته، وأصبح مرة أخرى رجلاً حراً".

واختتمت قائلة: " إن سجن الدكتور مضوى ثمانية أشهر في السجن كان بمثابة إخفاق جسيم لنظام العدالة، ويجب أن يكون الإفراج عنه خطوة أولى نحو إنهاء تجريم العمل في مجال حقوق الإنسان في السودان. فاعتداء السلطات المستمر على أي شكل من أشكال الانتقاد يعرض للخطر كل من يجرؤ على التعبير عن رأيه، ويجب أن يوضح حد لهذا الاعتداء".

ففي وقت متأخر من يوم 29 أغسطس/آب، أطلق سراح الدكتور مضوي، مع خمسة مدافعين آخرين عن حقوق الإنسان، في وقد وجهت له ست تهم، بما في ذلك "تقويض النظام الدستوري" و "شن حرب ضد الدولة"، وكلاهما يحمل عقوبة الإعدام أو السجن مدى الحياة. وقد تم إسقاط جميع التهم الموجهة إليه.