الإمارات العربية المتحدة: مداهمة ليلية مفاجئة تؤدي إلى القبض على مدافع بارز عن حقوق الإنسان

تشعر منظمة العفو الدولية بالفزع والقلق الشديدين بسبب المداهمة الليلة المفاجئة التي أسفرت عن القبض على أحمد منصور، المدافع الشجاع والبارز عن حقوق الإنسان في الإمارات العربية المتحدة
لين معلوف، مديرة البحوث بمكتب بيروت الإقليمي لمنظمة العفو الدولية

أدلت لين معلوف، مديرة البحوث بمكتب بيروت الإقليمي لمنظمة العفو الدولية، عقب القبض على ناشط حقوق الإنسان أحمد منصور في الساعة 3:15 فجراً بالتوقيت المحلي، وتفتيش شقته المطوّل، من غرفة إلى غرفة، بالتصريح التالي:

"تشعر منظمة العفو الدولية بالفزع والقلق الشديدين بسبب المداهمة الليلة المفاجئة التي أسفرت عن القبض على أحمد منصور، المدافع الشجاع والبارز عن حقوق الإنسان في الإمارات العربية المتحدة".

"ونعتقد أن أحمد منصور قد اعتقل بسبب التعبير السلمي عن معتقداته النابعة من الضمير، ونطالب بالإفراج عنه فوراً ودون قيد أو شرط".

فبعد منتصف الليل، اقتحم 10 من رجال الأمن وموظفتان أمنيتانمن، بالزي الرسمي، شقة العائلة وأجروا تفتيشاً مطولاً، من غرفة إلى غرفة، بما في ذلك لغرفة نوم الأطفال. كما قاموا بمصادرة أجهزة إلكترونية واقتادوا أحمد منصور، حوالي الساعة 3:15 فجراً، إلى خارج المنزل. ولم يبلغوا زوجته بالوجهة التي يقتادونه إليها.

وليس لدى أحمد منصور تمثيل قانوني، وبموجب قانون الإمارات، فإن تجديد أوامر الاعتقال يتم بصورة شبه روتينية. وتخشى منظمة العفو الدولية بأن يكون عرضة للتعذيب ولغيره من ضروب المعاملة السيئة في الحجز.

وكان أحمد منصور قد اختير، في 2015، لنيل "جائزة مارتين إينالز للمدافعين عن حقوق الإنسان".